أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » إسرائيل تسقط طائرة سورية بلا طيار فوق الجولان

إسرائيل تسقط طائرة سورية بلا طيار فوق الجولان

أسقطت قوات الدفاع الجوي الإسرائيلي، أمس، طائرة سورية بلا طيار حاولت اختراق الحدود في هضبة الجولان السوري المحتلة.

وحسب الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي، فإن القوات اكتشفت اقتراب آلية طيران مشبوهة فأرسلت نحوها صاروخين من طراز «باتريوت» وأسقطتها. وكانت صفارات الإنذار قد أطلقت فدخل ألوف الإسرائيليين إلى الملاجئ في مستوطنات الجولان، وكذلك في الجليل.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية، عن الجيش قوله في بيان «قبل لحظات، تم إطلاق صاروخي باتريوت باتجاه طائرة من دون طيار تسللت إلى المجال الجوي الإسرائيلي من سوريا».

وقال مصدر أمني إسرائيلي أن صفارة الإنذار دوت في الجزء المحتل من هضبة الجولان بعد إطلاق الصواريخ الإسرائيلية. وكان الجيش الإسرائيلي هاجم في 4 من يوليو (تموز) الماضي، موقعين عسكريين سوريين في هضبة الجولان بعدما أدى إطلاق نار مصدره سوريا المجاورة إلى إلحاق أضرار بالسياج الأمني على طول الخط الفاصل. ولا تزال إسرائيل وسوريا رسميًا في حالة حرب.

وخط وقف إطلاق النار في الجولان كان يعتبر هادئا نسبيا في السنوات الماضيةـ لكن الوضع توتر مع الحرب في سوريا التي اندلعت في 2011.

بالمقابل، نفت إسرائيل أن تكون قوة دورية قد تعرضت لهجوم بالقنابل صباح أمس. وتبين أن الانفجار الذي وقع على مدخل معسكر للجيش يقع بين بلدة مجدل شمس وبين جبل الشيخ، نجم عن انفجار قنبلة يحملها جندي في الجيش الإسرائيلي. وأن التحقيقات تجري لمعرفة ظروف الحادث. ثم تبين أن المسألة تتعلق بنشوب شجار داخلي بين سائق سيارة الجيب في الدورية، وهو الجندي العربي الدرزي حسام طافش عبد الله، وبين قائد الدورية اليهودي. فعندما وصل الجيب العسكري التابع للدورية إلى المعسكر، أوقفه السائق العربي غاضبًا وتقدم من قائده وهو يحمل القنبلة. ولأسباب ما زال الجيش يحقق فيها وقع الانفجار. فقتل الجندي العربي وجندي يهودي آخر في الدورية تبين أنه من عائلة يهودية أميركية. وأصيب قائدهما بجراح قاسية، وأصيب جنديان آخران بجراح متوسطة.

وكانت الدورية العسكرية التابعة للواء الهندسة في سلاح البرية، تنشط في إجراء نشاطات استخبارية واستكشافية في المنطقة الحدودية، لمنع تسلل عناصر من الأراضي السورية إلى إسرائيل. وقالت مصادر مقربة من ذوي الجنود إن الأوضاع على الحدود بين إسرائيل وسوريا ولبنان، متوترة باستمرار، رغم التأكيد المتواصل على أن كل الأطراف غير معنية بالحرب.

وأن النشاطات المكثفة للجيش والتدريبات التي لا تتوقف، تتحول بسرعة إلى حوادث في الجيش الإسرائيلي نفسه، وتخلق توترًا شديدًا بين الجنود أنفسهم، خصوصًا عندما يكون الجندي درزيًا، إذ إن الغضب يسود هؤلاء الجنود على السياسة الإسرائيلية التي لا تساند الطائفة الدرزية في سوريا كما يجب.

والمعروف أن السلطات الإسرائيلية تفرض على الشبان الدروز الخدمة العسكرية في الجيش الإسرائيلي منذ سنة 1958.

المصدر: الشرق الأوسط