أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون دولية » بارزاني: قوات البيشمركة لن تدخل مدينة الموصل

بارزاني: قوات البيشمركة لن تدخل مدينة الموصل

أعلن رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني، يوم أمس (الخميس)، من جبهات القتال في محور الخازر شرق الموصل، أن قوات البيشمركة لن تدخل الموصل.

وبين بارزاني أن الجيش العراقي وبالتحديد قوات مكافحة الإرهاب هي التي ستدخل مركز مدينة الموصل. فيما كشفت قيادة شرطة الأقضية والنواحي في محافظة كركوك أن عدد مسلحي «داعش» الذين قتلوا منذ الهجوم الذي شنه التنظيم على المدينة الأسبوع الماضي وحتى اليوم بلغ 100 مسلح، مؤكدة استمرار عمليات البحث والتفتيش عن مسلحي التنظيم في المحافظة.

وقال بارزاني في مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس التحالف الوطني العراقي عمار الحكيم وعدد من قادة البيشمركة وجهاز مكافحة الإرهابي عقده في جبهات قتال محور الخازر، أمس، وحضرته «الشرق الأوسط» إن «قوات البيشمركة لن تدخل مدينة الموصل. الجيش العراقي وبالتحديد قوات مكافحة الإرهاب هي التي ستتولى عملية دخول المدينة»، مطمئنا سكان الموصل بالقول: «سوف يكون هناك اهتمام كبير بأمن وسلامة المواطنين، عملية تحرير الموصل برمتها وكل هذه الدماء والتضحيات هي من أجل تحرير المدينة وتخليص مواطنيها من إرهاب داعش».

وأردف بارزاني: «نحن نقاتل من أجل أنفسنا، وتحرير الموصل يعني إبعاد التهديد عن إقليم كردستان».

وأشار رئيس إقليم كردستان إلى ناحية بعشيقة شرق الموصل التي تحاصرها قوات البيشمركة من كافة الجهات قائلا: «بعشيقة سقطت من الناحية العسكرية لأنها محاصرة من كافة الجهات، لكننا لا نستعجل في اقتحام المدن والبلدات لأننا نريد تحريرها بأقل الخسائر».

بدوره أوضح رئيس التحالف الوطني العراقي عمار الحكيم أن «المعركة ضد داعش هي معركة جميع العراقيين، ونعتبرها المعركة الفاصلة»، مشيرا إلى أن هناك تنسيقا جيدا بين قوات البيشمركة والجيش العراقي في عملية تحرير الموصل، مستدركا بالقول: «التنسيق والتعاون بين بغداد وأربيل سيستمر»، واصفا الزيارة التي أجراها رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني إلى بغداد نهاية سبتمبر (أيلول) الماضي بالمهمة، مؤكدا أن التنسيق الحالي بين قوات الجيش العراقي والبيشمركة هي ثمرة تلك الزيارة. واعتبر الحكيم تحرير الموصل من «داعش» بداية للعراقيين كي يحلوا مشاكلهم. ورفض الحكيم مشاركة أي قوات أجنبية في عملية تحرير الموصل، مبينا بالقول: «نرفض مشاركة أي مقاتل غير عراقي في معركة الموصل، القوات التركية الموجودة في معسكر بعشيقة لم يكن حضورها بالتنسيق مع الحكومة العراقية، يمكن لتركيا أن تقدم لنا المساعدة في الحرب ضد داعش عن طريق الحكومة العراقية كدول التحالف؛ الدول الذي تضم 63 دولة».

من جانبه، قال قائد قوات مكافحة الإرهاب العراقية الفريق الركن عبد الغني الأسدي خلال المؤتمر «جميع محاور القتال في عملية تحرير الموصل تسير نحو الأهداف المرسومة لها، الأيام القليلة القادمة ستشهد استقرار جميع المحاور على الحافة الأمامية لمدينة الموصل».

في غضون ذلك، أشار اللواء بهرام عريف ياسين أحد قادة قوات البيشمركة في محور بعشيقة لـ«الشرق الأوسط» إلى أن «قوات البيشمركة تواصل عمليات تطهير المناطق المحررة من العبوات الناسفة والمتفجرات التي زرعها مسلحو (داعش)»، مضيفا: «إن أكثر من مائة مسلح من التنظيم قتلوا من قبل قوات البيشمركة وطائرات التحالف الدولي خلال عملية تحرير القرى والبلدات الواقعة في محور بعشيقة»، مؤكدا بالقول: «مسلحو (داعش) المحاصرون في بعشيقة يحاولون إيجاد منفذ للهروب من المدينة باتجاه مدينة الموصل».

في سياق متصل، قتلت القوات الأمنية في محافظة كركوك أمس خمسة مسلحين من «داعش» في جنوب المحافظة.

وبين قائد شرطة الأقضية والنواحي في محافظة كركوك العميد سرحد قادر لـ«الشرق الأوسط»: «قتلت القوات الأمنية أمس خمسة مسلحين من تنظيم داعش في قرية يارمجة التابعة لناحية ليلان. عمليات البحث والتفتيش عن مسلحي التنظيم مستمرة وتمكنا حتى الآن من تفتيش أكثر من عشر قرى في أطراف المدينة»، كاشفا بالقول إن «عدد قتلى التنظيم منذ الهجمات التي شنها مسلحوه داخل كركوك الأسبوع الماضي وحتى الآن اقترب من 100 مسلح».

المصدر: الشرق الأوسط