أخبار عاجلة
الرئيسية » اخترنا لكم » هل تؤثر امرض القلب على الانجاب ؟

هل تؤثر امرض القلب على الانجاب ؟

 تؤدي أمراض القلب إلى حدوث العديد من التغيرات في الصحة العامة ، فالامراض القلبية تؤثر على عمل عضلة القلب وتسبب العديد من التغيرات فيها ، كما أن القلب مع الإصابة بالامراض لا يعمل بقوته الطبيعية ، وبالتالي فيجد المريض نفسه لا يستطيع  القيام بالكثير من الأنشطة التي كان معتادآ عليها من قبل ، سواء كانت أنشطة بسيطة او شاقة ، قد لا يحتملها القلب ، وتشكل خطرآ عليه ، وهو ما يجعل مرضى القلب يلجأون لطبيبهم على الفور قبل القيام بأي أمر يشتبهون في أنه قد يضر صحة قلبهم ، أو يشكل خطرآ على حياتهم .

أمراض القلب والإنجاب : العلاقة بين أمراض القلب والإنجاب علاقة هامة وخطيرة جدآ ، وتشغل بال العديد من الأشخاص ، فالأمراض القلبية تشكل العديد من الصعوبات والمحاذير على عملية الإنجاب ، فنرى الكثير من مرضى القلب حولنا يسمح لهم الأطباء بالإنجاب وبممارسة حياتهم بصورة طبيعية ، ونرى البعض الآخر يمنعهم الأطباء من الإنجاب ، أو يسبب لهم مرض القلب صعوبات ويضعف قدرتهم على الإنجاب بالأساس .

هل تؤثر أمراض القلب على الإنجاب ؟

الإجابة على هذا السؤال هي نعم بالتأكيد ، فقد تؤثر أمراض القلب في بعض الأحيان على الزواج والإنجاب والحمل بشكل كبير ، فالزواج والإنجاب عمليتان يقوم فيهما القلب ببذل الكثير من الجهد حتى تتم هذه العمليات بشكل طبيعي ، لذلك فإن كان القلب مريض فذلك يعني أنه لن يحتمل مثل هذه العمليات ببساطة ، أو أن هذه العمليات يمكن أن تتم على فترات متباعدة ، وعن تأثير أمراض القلب على الإنجاب يجب أن نفرق في هذا الشأن بين الرجل والمرأة ، فكل منهم له ما يخصه في هذا الامر ، وهو ما سنحدث عنه تفصيليآ فيم يلي .

هل تؤثر أمراض القلب على الإنجاب عند المرأة : يرى تقرير نشر في موقع جمعية القلب البريطانية أنه لا توجد ثمة مشكلة بين مرض القلب وبين الحمل والإنجاب ، حيث أنه لا توجد مشاكل عند أغلب النساء حتى اللاتي أصبن بنوبة قلبية قبل ذلك ، لكن وبشكل عام إن كانت المرأة في سن الإنجاب وتعاني من أحد أمراض القلب الخطيرة فقرار الإنجاب يكون بيد الطبيب المعالج ، فهو الأكثر دراية بحالتها الصحية .

كيف يسمح لمريض القلب بالإنجاب ؟

بالتأكيد إن عملية هامة مثل عملية الحمل والولادة تلقي بالكثير من الاعباء على القلب ، لذلك فإن كانت المريض تعاني من أحد أمراض القلب لكن هذا المرض لم يسبب ضررآ كاملآ للقلب ، فيسمح لها الطبيب بالإنجاب بشكل طبيعي لكن مع إتخاذ بعض الإحتياطات .

وأهم هذه الإحتياطات هو أن تقوم المريض بعمل متابعة طبية دقيقة مع طبيبها المتخصص طوال فترة الحمل والولادة ، فيصف الطبيب للأم أدوية تحافظ على كفاءة عضلة القلب ، وتخفض ضغط الدم المرتفع .

متى تمنع مريضة القلب من الإنجاب ؟

تمنع مريضة القلب تمامآ ونهائيآ من الإنجاب إن كانت تعاني من تضخم في عضلة القلب ، أو إن كانت مصابة بضعف عضلة القلب أيضآ ، أو إذا تعرضت الأم في حملها الماضي لأي مشكلة بالقلب فينصحها الاطباء بعدم تكرار تجربة الحمل مرة أخرى .

كما أن بعض مشكلات وأمراض القلب يمكن توريثها للأطفال ، وهو ما يتم التأكد منه من خلال بعض الفحوصات ، وبعد التأكد تنصح المريضة بعدم الإنجاب ، لأن أطفالها قد يعانون من أمراض قلبية خلقية ومشكلات خطيرة .

هل تؤثر أمراض القلب على الإنجاب عند الرجل ؟

يعاني الرجل المصاب بأحد أمراض القلب من صعوبات في الإنجاب من خلال تأثير أمراض وعلاجات القلب عليه فتفقده الرغبة الجنسية ، أو يلجأ الأطباء من منعه بشكل مؤقت من ممارسة العلاقة الزوجية حتى تتحسن صحته ، لكن وبشكل عام لا يواجه الرجال مشكلات في الإنجاب مع وجود أمراض قلبية بالقدر الذي تجده المرأة ، لكن من المهم إن أراد مريض القلب الزواج ولإنجاب أن يقوم باستشارة طبيبه أولآ ، فالطبيب هو صاحب القرار في هذا الأمر ، لأنه الأكثر دراية بالحالة الصحية لمريضه .

متى يمنع الرجل مريض القلب من الإنجاب ؟

يمنع الرجل مريض القلب من الإنجاب والزواج عندما يكون مصابآ بضعف شديد في عضلة القلب ، فيتسبب هذا المرض بصعوبات كبيرة للرجل في ممارسة العلاقة الزوجية ومن ثم الإنجاب .

المصدر: المرسال