أخبار عاجلة
الرئيسية » سينما وتلفزيون » “تلفزيون الرحباني” قريباً على الأثير: عودة الزمن الجميل
"تلفزيون الرحباني" قريباً على الأثير: عودة الزمن الجميل

“تلفزيون الرحباني” قريباً على الأثير: عودة الزمن الجميل

بعدما غابت أغاني عائلة الرحباني وفيروز ووديع الصافي عن القنوات اللبنانية لسنوات عدة، وباتت حكراً على المناسبات الوطنية، ها هو “الرحباني تي في” ينطلق قريباً، ليبثّ عبر شاشته هذه الأغاني، وغيرها من إنتاجات ما يعرف بـ”الزمن الجميل اللبناني”.

“إنّه حلم قديم، وقد أصبح حقيقة”، بهذه الجملة بدأ الفنان غسان الرحباني المقابلة مع “العربي الجديد”، وأضاف: “هناك عوامل عدة لنطلق هذه القناة، أهمها ليدرك الجيل العربي واللبناني أن الموسيقى التي تربى عليها أهلنا ليست خطأ أو قديمة ويمكن أن يسمعها في أي وقت”.

وأضاف: “يجب أن نصحح لهذا الجيل أن أغاني علي الديك وفارس كرم، كـ(بلا حب وبلا بطيخ)، وغيرها من الأغاني الشعبية ليست هي التعريف الصحيح أو الوحيد لكلمة عصرية، وإن سماع (يا طير يا طاير)، على سبيل المثال، لا يعد من الجيل القديم”.

وعن الأغاني الشعبية التي تبثها القنوات والتي يسمعها الآلاف من الناس، يقول: “الأغاني الشعبية يجب أن تكون ذات مستوى، فأغنية (سنة الـ2000) شعبية لكن كلامها يفيد الوطن، أو (كان الزمان وكان) فهي شعبية، لكن يستمتع الشخص عند سماعها”.

ويضيف: “أكثر من ذلك فالفنان العالمي بافاروتي وفيروز أغانيهما شعبية، فهذا يعني أن الأغاني الشعبية هي التي تباع وتسمع كثيراً، لكن لا علاقة لها بالانحطاط الفني المحدود الذي نشهده في عصرنا هذا”.

أما عن محتوى الرحباني TV، يقول غسان: “ستكون هناك أغان منوعة، سنبث الكلاسيك، والراب، والتكنو، والأغاني الانكليزية، كما سنبث أغان لأي فنان يملك أغنية جميلة، فنحن لسنا ضد أي مطرب لكننا ضد النهج الذي يبث حالياً، فإن أتى علي الديك أو فارس كرم أو غيرهما ولديهم أغنية جميلة وليست هابطة نبثها على قناتنا”. مضيفاً: “كما ستكون هناك لجنة داخل القناة كي تختار الأغاني تحت قاعدة وسقف مدرسة الرحباني، فوديع الصافي وفيروز وغيرهما الكثير تعذبوا كثيرا ليرفعوا اسم لبنان في عالم الموسيقى، ونريد لهذا الجيل أن يبقى على هذا النهج”.

وعن البرامج التي ستعرض على القناة يؤكد: “ستكون لدينا برامج هواة، كبرنامج (غني مع غسان)، وبرنامج لـ الياس وزياد الرحباني إلى جانب الأغاني السياسية الناقدة، وغيرها الكثير… كما سنفتتح راديو (رحباني اف ام)، الذي سيكون على نهج القناة نفسه من حيث المستوى والأعمال الفنية”.

وعن نجاح القناة، يختم بالقول: “أنا أعول كثيراً على نجاح القناة، وشركائي مدركون أن أول سنتين لا نريد ربحاً مادياً، وسنعرض مسرحيات فيروز التي لاقت رواجاً كبيراً لدى المشاهدين عند عرضها، وغيرها الكثير”.

المصدر: العربي الجديد – بيروت ــ عمر قصقص