أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون عربية » انتهاكات الحشد الشعبي تعود للواجهة بعد بث فيديو سحق الطفل
انتهاكات الحشد الشعبي تعود للواجهة بعد بث فيديو سحق الطفل

انتهاكات الحشد الشعبي تعود للواجهة بعد بث فيديو سحق الطفل

استأنفت قوات مكافحة الإرهاب العراقية أمس، هجومها على الجبهة الشرقية لمدينة الموصل، آخر أكبر معاقل «داعش» في العراق، فيما حذرت الأمم المتحدة من أن التنظيم المتطرف يعد لـ«حرب كيماوية» في المدينة.

وواجهت قوات مكافحة الإرهاب العراقية مقاومة قوية خلال دخولها قبل أسبوع مدينة الموصل، الأمر الذي دفعها إلى تعزيز مواقعها قبل شن هجمات جديدة. وقال قائد «فوج الموصل» في قوات مكافحة الإرهاب المقدم منتظر سالم أن «قواتنا بدأت الهجوم على العربجية. الاشتباكات مستمرة» في شرق المدينة. وكان سالم قال في وقت سابق إن الهدف هو حي كركوكلي في شرق الموصل، لكن العربجية كانت أولا، مشيرا إلى أن الهجوم على كركوكلي سيبدأ قريبا. ويأتي هذا الهجوم «بعد أيام من الهدوء»، وفق سالم.

من جهته، أكد المقدم علي حسين فاضل السيطرة على الصف الأول من المباني في العربجية. ونقلت عنه وكالة الصحافة الفرنسية قوله: «نحن على مسافة قريبة جدا من كركوكلي، لكن الهجوم الفعلي لم يبدأ بعد».

في هذه الأثناء، كان أحد مقاتلي قوات مكافحة الإرهاب داخل منزل من طابقين يستخدم كومبيوترا لتوجيه طائرة استطلاع لضرب انتحاريين. ويستخدم المتطرفون إضافة إلى العبوات الناسفة والهجمات الانتحارية بالسيارات المفخخة والمنازل المفخخة، أنفاقا تعيق تقدم القوات الأمنية.

والحملة التي بدأت قبل أربعة أسابيع تقريبا هي أعقد عملية عسكرية في العراق في 13 عاما من الاضطرابات منذ الغزو الأميركي الذي أطاح بصدام حسين. وتستعد القوات الأمنية وفرق مشاة من الجيش بدعم من ضربات جوية تقودها الولايات المتحدة للتحرك صوب الأحياء الجنوبية والشمالية في الموصل في الأيام المقبلة لتكثيف الضغط على المتشددين. وتسيطر قوات البيشمركة وفصائل شيعية مسلحة على أراض إلى الشمال الشرقي وإلى الغرب.

وقال المتحدث باسم جهاز مكافحة الإرهاب صباح النعماني لوكالة رويترز إنه على الجبهة الشرقية توغلت القوات الخاصة في حي القادسية الثانية على الطرف الشمالي من جيب صغير من الأحياء التي تسيطر عليها حتى الآن.

وأضاف أن القوات قوبلت بمقاومة شرسة من «العدو» الذي شكل مفارز من المقاتلين المتشددين في مسعى لعرقلة تقدم القوات. وأقر بأن القوات الأمنية تواجه «أصعب شكل لحرب المدن» في ظل وجود المدنيين لكنه أكد أن القوات العراقية مدربة على هذا النوع من المعارك.

من ناحية ثانية، ذكرت المفوضية العليا لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة أن تنظيم داعش اعدم الأسبوع الماضي ستين مدنيا على الأقل في الموصل وضواحيها، متهما أربعين منهم بـ«الخيانة» والعشرين الآخرين بالتعامل مع القوات العراقية. وأوضحت المتحدثة باسم المفوضية رافينا شمدساني في جنيف، أن «عمليات القتل» هذه حصلت في أوقات وأماكن مختلفة في الموصل. وأضافت المتحدثة التي لم تحدد مصادرها أن المتطرفين «قتلوا أربعين مدنيا في مدينة الموصل بعدما اتهموهم بـ(الخيانة والتعاون) مع قوات الأمن العراقية». وذكرت المفوضية أن الضحايا الذين علقت جثثهم على أعمدة الكهرباء في الموصل، كانوا يرتدون زيا برتقاليا مع كتابة باللون الأحمر «خونة وعملاء لقوات الأمن العراقية».

من جهة أخرى، حذرت شمدساني من أن التنظيم المتطرف ربما يعد لحرب كيماوية في الموصل. ونقلت عنها وكالة رويترز قولها للصحافيين إن الجنود العراقيين عثروا على كميات كبيرة مخزنة من الكبريت كما وردت تقارير ذات مصداقية عن استخدام التنظيم «مقذوفات فوسفور» فوق القيارة بالقرب من الموصل. وتابعت أن تقارير مماثلة ذات مصداقية وردت عن وضع كميات من الكبريت والأمونيا في مواقع مدنية ربما لاستخدمها كأسلحة كيماوية. وتشمل مصادر معلومات الأمم المتحدة أشخاصا يعيشون في مناطق يسيطر عليها التنظيم ويخاطرون بحياتهم لنقل ما يحدث.

إلى ذلك، عادت انتهاكات ميليشيات الحشد الشعبي المدعومة من إيران إلى الواجهة بعد بث مشاهد فيديو تظهر دبابة تابعة لهذه الميليشيات وهي تسحق طفلا. وأكد شيخ عشائر السادة البكارة في محافظة نينوى، جمعة الدوار، أن معركة تحرير الموصل ارتُكب فيها كثير من الانتهاكات والجرائم التي تقف وراءها الميليشيات الموالية لإيران، وكذلك عناصر طائفية منتشرة في قوات الجيش والشرطة العراقية.

وقال الدوار لـ«الشرق الأوسط»، إن معركة تحرير الموصل «هي بقيادة إيرانية بحتة، والهدف منها إبادة المكون السني، وبالأخص مدينة الموصل التي يعتبرونها رأس الهرم السني في العراق. فالجرائم والانتهاكات التي يتعرض لها أبناؤنا في الموصل على أيدي هذه العناصر المجرمة أصبحت أمام مرأى ومسمع العالم بأسره. وجريمة اليوم التي شاهدها الجميع تمثل بشاعة إجرام هذه العناصر التي تمثلت بمقتل طفل ومن ثم سحقه تحت الدبابة». وأضاف الدوار: «إن هذه الجرائم سوف ننقلها إلى المحاكم الدولية ونحن نتهم رئيس الوزراء حيدر العبادي بالمساهمة في إبادة أهلنا في الموصل على غرار الجرائم التي انتهكت في محافظات الأنبار وصلاح الدين وديالى، ونحمله المسؤولية بالكامل؛ لأنه من سمح للميليشيات باختراق أجهزة الجيش والشرطة وجلب قيادات إيرانية قتلت أهلنا في مدن العراق».

المصدر: الشرق الأوسط