أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » أسلحة أميركية متطورة لـ«قوات سوريا الديمقراطية» تحضيرًا لمعركة الرقة
أسلحة أميركية متطورة لـ«قوات سوريا الديمقراطية» تحضيرًا لمعركة الرقة

أسلحة أميركية متطورة لـ«قوات سوريا الديمقراطية» تحضيرًا لمعركة الرقة

تلقت الميليشيات الكردية المنضوية ضمن ما يعرف بـ«قوات سوريا الديمقراطية» دعمًا عسكريًا أميركيًا، عبارة عن أسلحة متطورة وذخائر وآليات، وذلك تحضيرًا لمعركة الرقة. وبينما رأى الجانب الكردي في هذا الدعم دليلاً على متانة العلاقة مع واشنطن، وضعه خبراء ومراقبون في خانة الضغط الأميركي على تركيا التي ترفض أي دور للانفصاليين الأكراد في الرقة. وربط الخبراء هذا الأمر بتأخر وصول قوات «درع الفرات» المدعومة من أنقرة إلى مشارف مدينة الباب، التي تشكل الحصن الأخير لتنظيم داعش في شمال شرقي محافظة حلب، من أجل تحرير المدينة، إذ اعتبروا أن الهجوم على الباب يحتاج لتوافق أميركي – روسي – تركي، لم يتبلور حتى الآن.

«المرصد السوري لحقوق الإنسان»، نقل خبر الدعم العسكري الأميركي للميليشيات الكردية نقلاً عن مصادر وصفها بـ«الموثوقة»، وقال إن «شحنات كبيرة من الأسلحة أرسلها التحالف الدولي، وصلت إلى قوات سوريا الديمقراطية في ريفي الرقة ومحافظة الحسكة». وتابع أن «كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر والآليات وصلت وشوهدت الناقلات والشاحنات، وهي تقوم بنقل مركبات الهمر والذخائر والأسلحة عبر مدينة القامشلي (الحدودية مع تركيا) إلى ريف محافظة الرقة ومنطقة عين العرب (كوباني)».

هذه الدعم العسكري الأميركي أقرّ به القيادي الكردي نواف خليل، الذي أكد لـ«الشرق الأوسط»، أن ميليشيات «قوات سوريا الديمقراطية» – التي تشكل ميليشيات «وحدات حماية الشعب» الكردية عمومها الفقري – «تسلمت في الأيام الأخيرة أسلحة متقدمة ومتطورة جدًا من الولايات المتحدة والتحالف الدولي، وهي على مستوى معركة كبيرة ومصيرية بحجم معركة الرقة». وأردف في انتقاد مباشر لأنقرة: «هذا دليل قاطع على ثقة التحالف الدولي وعلاقته الوثيقة بقوات سوريا الديمقراطية، التي تحاول تركيا تشويهها، وطمس دورها وانتصاراتها»، حسب تعبيره.

وشدد خليل الذي كان متحدثًا باسم حزب «الاتحاد الديمقراطي الكردي»، على أن «هذا التطور يأتي بالتزامن مع وجود قوات أميركية برية، وخبراء أميركيين وألمان وفرنسيين وبريطانيين على الأرض». وبالفعل، كانت قوات ألمانية وأميركية وفرنسية خاصة قد شاركت ميليشيات «قوات سوريا الديمقراطية» في الهجوم على «داعش» في مدينة منبج، بريف محافظة حلب الشمالي الشرقي، حيث ساعدت القوات الألمانية التي يقدر عددها بنحو 50، ضمنهم نحو 20 مستشارا عسكريا، هذه الميليشيات بمهام تفكيك الألغام وبالخدمات التقنية والاستشارية، فيما شاركت القوات الأميركية والفرنسية في الخط الثاني من الجبهة حينها.

في المقابل، رأى العميد أحمد رحال، القيادي في الجيش السوري الحر، أن «الدعم التسليحي الأميركي للأكراد أمر طبيعي؛ لأن الأكراد هم حليف استراتيجي للأميركيين منذ حرب العراق». وأضاف لـ«الشرق الأوسط» معلقًا: «إن البنتاغون والاستخبارات الأميركية يثقون بالأكراد، وكما استخدموهم سابقًا في العراق يستخدمونهم اليوم في سوريا كورقة ضغط على الأتراك، وكلما أرادت الولايات المتحدة الضغط على تركيا تحرّك الأكراد». وتابع رحال: «هذا الضغط هو للردّ على موقف الرئيس رجب طيب إردوغان الذي قال إنه لن يكون هناك أي دور كردي في معركة الرقة».

من ناحية ثانية، يرى الدكتور سامي نادر، أستاذ العلاقات الدولية والباحث السياسي اللبناني، أن التناقض وغياب الموقف الأميركي الواضح حيال ما يجري في سوريا، يعبّر أيضًا عن حيرة، إذ قال في لقاء مع «الشرق الأوسط»، إن «الأميركيين يقفون بين حدّي الحاجة إلى التركي باعتباره حليفا أساسيا في حلف شمال الأطلسي (ناتو) القادر على توفير الغطاء السنّي في سوريا وإقامة التوازن مع الدور الإيراني، وبين الحاجة إلى القوات الكردية على الأرض». وأوضح نادر في تصريحه أن «التحالف الدولي ورغم دعمه القوي للأكراد في سوريا، يتفهّم إلى حدّ كبير الهواجس التركية من التمدد الكردي الذي يشكل تهديدًا للأمن القومي التركي، ولذا يعرف الأميركيون أن قوات (درع الفرات) ما إن تنتهي من معركة الباب وتحريرها من (داعش)، ستكون وجهتها الرقة، لذلك هم يتريثون في تحديد توقيت معركة الحسم في الرقة، لتلافي الصدام بين حليفيها الأكراد وفصائل المعارضة السورية المدعومة من أنقرة».

هذا، وكان «المرصد السوري لحقوق الإنسان» من جهته، قد تحدث عن «وصول تعزيزات من الجنود الأميركيين إلى منطقة عين العرب (كوباني) – على الحدود مع تركيا – مطلع الشهر الحالي، للمشاركة في العمليات العسكرية الدائرة في ريف محافظة الرقة الشمالي، بين ميليشيات (قوات سوريا الديمقراطية) من جهة، و(داعش) من جهة أخرى، والإشراف على سير المعارك فيها». ونقل عن مصادر قولها إن القوات الأميركية «ستشارك في العملية التي أطلق عليها اسم (غضب الفرات) لعزل مدينة الرقة عن ريفيها الشمالي والشرقي، بأعداد كبيرة، تفوق بكثير الأعداد التي شاركت في معارك السيطرة على منبج».

وأمام هذا التضارب بين المصالح الدولية على الأرض السورية، شدد الدكتور سامي نادر، على أن «الأميركي يتردد في معركة الرقة، ما لم يكن التركي شريكًا فيها». ولفت إلى أن «التركي يعرف كيف يردّ على تجاوزه، فالذي لم يستطع أن يناله من الأميركيين أخذه من الروس، لذلك نجد أنقرة صامتة عمّا يحصل في حلب، كما أن الروس صامتون على التمدد التركي في شمال حلب». ولفت نادر إلى أن «العلاقات التركية – الكردية وجدت ضالتها في الاتفاق التركي مع مسعود البارزاني، اللذين وجدا في حزب العمال الكردستاني عدوًا أساسيًا ومشتركًا». وأضاف: «أيًا يكن الدعم الدولي للأكراد على الأرض، فإن الكرد لا يستطيعون أن يحققوا نصرًا في معركة الرقة، بغياب الغطاء السنّي، كما أن السلاح الشيعي لن يستطيع أن يحرّر الموصل في غياب الدور السنّي».

أما على صعيد معركة الباب، فقد قال العميد أحمد رحال إن «وصول قوات (درع الفرات) إلى مشارف مدينة الرقة، يشكل دليلاً على قدرة فصائل المعارضة على حسم هذه المعركة»، لكنه أشار إلى أن «الدخول إلى الباب خاضع لتوافقات سياسية أميركية – روسية – تركية». وأردف: «منذ أيام أوقف طيران التحالف قصفه مواقع (داعش) داخل الباب؛ لأنه على ما يبدو يحتاج إلى موافقة روسية، ذلك لأن القضاء على (داعش) يعرّي الروس، ويطرح أسئلة عن دورهم في محاربة الإرهاب».

وأوضح رحال، أيضًا، أن قوات «درع الفرات» تعتبر أن معركة الرقة لها حسابات أخرى؛ «لأن أميركا تحتاج إلى الأكراد وإلى الجيش السوري الحر وإلى تركيا في هذه المعركة، ولذا فهي تحاول إمساك العصا من الوسط، بينما يرى الأتراك أن مشاركة الأكراد في معركة الرقة، تعني اعترافًا تركيًا بهم، لذلك فإن هذا التسليح يشير إلى موقف سياسي أكثر من كونه ضغطًا عسكريًا».

المصدر: الشرق الأوسط