أخبار عاجلة
الرئيسية » اخترنا لكم » تحذير من منتجات شركات “حمّص” صبرا الإسرائيلية.. وحالة هلع في كندا من مضاعفات تناوله الخطيرة!
تحذير من منتجات شركات "حمّص" صبرا الإسرائيلية.. وحالة هلع في كندا من مضاعفات تناوله الخطيرة!

تحذير من منتجات شركات “حمّص” صبرا الإسرائيلية.. وحالة هلع في كندا من مضاعفات تناوله الخطيرة!

لقد تناولت علبتين من هذا الحمّص سوف أودع هذا العالم وانتقل للعالم الآخر، بهذه العبارة لخصت سيدة كندية حالة القلق التي شهدتها البلاد بسبب منتج حمّص إسرائيلي ملوث ببكتيريا خطيرة.

ويأتي ذلك في الوقت الذي حذرت فيه العديد من وسائل الإعلام الكندية الأحد 20 نوفمبر/تشرين الثاني 2016 من تناول منتجات صبرا وهي شركة إسرائيلية مقرّها الولايات المتحدة الأميركية للمنتجات الغذائية تصنع الحمص “الحمص بالطحينة أو المسبحة” بعدة أصناف تصل إلى 20 نوعاً.

مضاعفات خطيرة

وقد نشرت وسائل الإعلام الكندية التحذير بناء على فحوصات وكالة الأغذية الكندية والتي حذرت من تناول هذا المنتج لاحتوائه على بكتيريا الليستريا والتي تسبب مضاعفات ونتائج خطيرة.

وأوضحت أن أعراض الإصابة بالليستريا تؤدي إلى الغثيان والتقيوء والحمى وآلام في العضلات والصداع الشديد وتصلب في الرقبة، والليستريا كما تشير الوكالة تؤدي إلى نتائج خطيرة على المرأة الحامل قد تكون نتائجها الولادة المبكرة وقد تؤدي إلى نزول الجنين ميتاً.

أما بالنسبة لكبار السن وضعاف المناعة فيمكن أن تؤدي إلى وفاتهم.

قصف غزة

وكان ناشطون أميركيون بعضهم من أصل فلسطيني قد طالبوا من قبل بمقاطعة هذه الشركة لقيامها بدعم الجيش الإسرائيلي في قصفه لمدينة غزة 2009.

وقد حذرت الوكالة الكندية المستخدمين من تناول الطعام المنتج من قبل الشركة ودعتهم لإرجاعه إلى المحلات التي تم منها الشراء أو إتلاف المنتج.

ملوث بدماء الفلسطينيين

الكنديون علقوا عبر الشبكات الاجتماعية على هذا التحذير بأنهم سوف يستغنون عن هذا المنتج ويقومون بتعلم صنعه بأنفسهم في المنزل.

ألكسندرا إيفانز كتبت:

هذه هي المرة الثانية التي يذكر فيها هذا المنتج، من الواضح أن لديه الكثير من المخالفات مع التعليمات الصحية.

فيما قال كين بلفري:

أنا لم ألمس حمص صبرا الملوث بالإبادة الجماعية للفلسطينيين.

وذكرت آشلي وارد:

إنها أكلت بعضاً منه قبل أن تقرأ هذا التحذير وأنها ستقوم بتعلم عمله بنفسها.

أما كيتلين كراي فكان رد فعلها الأكثر طرافة: إذ قالت “لقد انتهيت من تناول العلبة الثانية وهذه انطلاقة إلى العالم الآخر وداعاً أيها العالم”.

المصدر: هافينغتون بوست عربي –