أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون دولية » ترامب يعلن عن أولى قراراته في البيت الأبيض / تعتمد كلها على “مبدأ اساسي: أميركا اولا”، فما هي؟
ترامب يعلن عن أولى قراراته في البيت الأبيض / تعتمد كلها على "مبدأ اساسي: أميركا اولا"، فما هي؟

ترامب يعلن عن أولى قراراته في البيت الأبيض / تعتمد كلها على “مبدأ اساسي: أميركا اولا”، فما هي؟

أعلن الرئيس الاميركي المنتخب دونالد ترامب الذي لم ينته من تشكيل فريق ادارته بعد، الاجراءات الستة الاساسية التي سيتخذها في أول مئة يوم في السلطة، مؤكدا انها تعتمد كلها على “مبدأ اساسي: أميركا اولا”، فما هي؟

تتعلق هذه الاجراءات التي أعلن الرئيس الاميركي المنتخب دونالد ترامب في تسجيل فيديو قصير “باصلاح” الطبقة السياسية و”اعادة بناء الطبقة الوسطى” و”جعل أميركا افضل للجميع”، كما قال ترامب الذي سيتولى مهامه في 20 كانون الثاني/يناير بصفته الرئيس الخامس والاربعين للولايات المتحدة.

وفي اليوم الاول من رئاسته، سيبدأ ترامب اجراءات سحب الولايات المتحدة من اتفاقية “الشراكة عبر المحيط الهادئ” التي وقعتها 12 دولة في منطقة آسيا المحيط الهادىء ليس بينها الصين في 2015. ولتدخل حيز التنفيذ يفترض ان تحصل هذه الاتفاقية التي دعمها الرئيس الاميركي باراك اوباما، على موافقة الكونغرس الذي يهيمن عليه الجمهوريون. ويثير التشكيك فيها قلق دول هذه المنطقة التي شكلت اولوية جيو-استراتيجية واقتصادية للادارة الديموقاطية.

في ما يتعلق بالهجرة، قال الرئيس المنتخب الذي عين السناتور جيف سيشنز المتشدد وزيرا للعدل إنه ينوي “التحقيق في المخالفات في برامج منح التأشيرات” لتجنب تضرر “العامل الاميركي”.

وفي ملف الأمن القومي، أكد ترامب الذي اختار الجنرال السابق مايكل فلين المعادي بشدة للتطرف الاسلامي والمتسامح حيال روسيا، أنه “سيطلب من وزارة الدفاع ورئيس الأركان وضع خطة شاملة لحماية البنية التحتية الحيوية للولايات المتحدة من الهجمات الإلكترونية والهجمات الأخرى بكل أشكالها”.

وبشأن الطاقة، أشار ترامب المحاط بمسؤولين مشككين في قضية المناخ، إلى أنه “سيلغي القيود التي تمنع توفير فرص العمل في مجال إنتاج” الطاقة الاميركية، بما في ذلك الغاز والنفط الصخري والفحم النظيف، لافتا إلى أن من شأن ذلك “خلق ملايين فرص العمل باجور جيدة”.

أما الاجراءان الخامس والسادس واللذان يحتلان اولوية، فهما وعد بمكافحة البيروقراطية، ووضع قواعد “اخلاق” سياسية جديدة عبر منع انتقال اي عضو في السلطة التنفيذية الى القطاع الخاص قبل مرور خمس سنوات.

ولم يعد ترامب يتحدث عن مقترحاته التي اثارت جدلا من بناء جدار بين المكسيك والولايات المتحدة وطرد ملايين المهاجرين السريين والحد من دخول المسلمين والغاء نظام الضمان الصحي “اوباماكير”.

منذ فوزه في الانتخابات الرئاسية التي جرت في الثامن من تشرين الثاني/نوفمبر، لم يجر ترامب سوى مقابلتين. وما زال يعمل على تشكيل فريق ادارته.

وفي هذا الاطار، بدت خيارات تتجه الاثنين الى شخصيات توافقية اكثر لمناصب مثل وزارات الخارجية والدفاع والاقتصاد، بعد تعيينات اولى شملت متشددين جدا في قضايا الامن والاسلام والهجرة.

ع.ج.م/ح.ز (أ ف ب)

المصدر: دويتشه فيله