أخبار عاجلة
الرئيسية » مقالات وآراء » سوريا ولبنان بين ‘سفر برلك’ والتغريبة السورية / خطار أبو دياب

سوريا ولبنان بين ‘سفر برلك’ والتغريبة السورية / خطار أبو دياب

. خطار أبودياب

سوريا ولبنان بين ‘سفر برلك’ والتغريبة السورية

اليوم بعد مئة عام تعود أساليب “سفر برلك” وظروفها من جديد، ولكن ليست على يد جمال باشا أو هنري مكماهون، بل على أيدي النظام السوري وحلفائه، وتنظيم “داعش” والعصابات المنفلتة، بالإضافة إلى إسهام واشنطن ومن يصنفون أنفسهم في خانة أصدقاء الشعب السوري. قبل قرن من الآن، اقتصر الأمر في سوريا ولبنان على إعدامات للأحرار في ساحتي المرجة والشهداء وعلى مجاعة محدودة وعلى هجرة نحو الخارج… واليوم بلغ السيل الزبى على أراضي سوريا وأصبح القتل والتدمير والتطهير السكاني على أساس فئـوي منهجية معتمدة، وامتد الأمر إلى بلدان الجوار، ويبـدو لبنان الأكثـر تأثرا من الناحية الأمنية والسياسية والاقتصادية وتداعيات تدفق اللاجئين (مع مردوده على ما يسميه البعض الكيانية اللبنانية الهشة المستندة إلى التوازن المذهبي الديمغرافي خاصة إذا كان الإبعاد نهائيا بعد تكريس أوضاع جديدة في سوريا).

تتمثل “سفر برلك” الجديدة في المشرق ببركان سياسي مع كل ما تعنيه من تحالفات وتجاذبات ثقيلة بين محورين إقليميين ودوليين (أو داخل المحور الواحد كما نلمح حاليا بين واشنطن وأنقرة) سوف تحدد مستقبل سوريا ووحدة أراضيها أو تفككها أو علاقاتها بمحيطها.

ومن الناحية الإنسانية تبدو الصورة مروعة، إذ تسجل سوريا أكبر عدد للنازحين عالميا، وتبدو أرقام فاليري آموس، مسؤولة العمليات الإنسانية في الأمم المتحدة، (التي ستترك منصبها في مارس القادم بعد مهمة دامت أربع سنوات واشتكت فيها من البيروقراطية وشح الميزانيات) مخيفة ومعبرة: 12.2 مليونا سوريا في حاجة ماسة الآن إلى المساعدات. مع وجود 7.6 مليون نازح داخل الأراضي السورية و3.2 ملايين لجأوا إلى الدول المجاورة.

قبل قرن، كانت “السفر برلك” تعني الغياب بلا عودة للشباب المأخوذ قسرا إلى الحرب، وكذلك ما حصل مع الأرمن لاحقا، وكان شمال سوريا أبرز مراكز لجوء الناجين بعد الترحيل الجماعي العثماني.

هذا الجرح الغائر في الذاكرة الوطنية السورية سيكون محدودا بالقياس لخطوب المرحلة الحالية، وخاصة حجم التغريبة السورية في مخيمات اللجوء وأماكنه، أو على متن قوارب وسفن مغامرة لاجتياز البحار نحو عالم متحضر اندثر كل ما تحدث عنه من قيم على أرض بلاد الشام.

في خضم هذه المأساة التي سقط فيها قرابة 300 ألف قتيل ونصف مليون معتقل ومفقود ومليون بناء مهدم، يبرز السعي الحثيث للنظام السوري من أجل تغيير وجه سوريا وطبيعة تركيبتها السكانية في لعبة خطرة، لأن تقسيم سوريا أو إعادة النظر في الحدود يتناغم مع مشروع “الخلافة” العبثي ومشروع يهودية دولة إسرائيل، وسعي إيران وتركيا لتغليب مصالحهما العليا باسم رابطة التضامن الإسلامية، مما يعني في الإجمال إعلاء البعد الديني للصراعات في المشرق، مع ما يمكن أن ينتج عنه من حروب لها أول وليس لها آخر، وربما ستشبه حرب الثلاثين سنة في أوروبا مع ما جرّته من ويلات.

يتجرأ الباحث الأميركي جوشوا لانديس، مدير مركز أوكلاهوما لدراسات الشرق الأوسط، ويطرح تقسيم سوريا إلى جزئين: الجزء الأول إلى الشمال وهو دولة سنية فيها الميليشيات الإسلامية وداعش (تمتد من أطراف بغداد إلى حلب بسوريا وهذا يعني إسقاط الحدود)، وإلى الجنوب دولة لنظام بشار الأسد نواتها علوية.

يتوجب أن لا يؤخذ هذا الطرح (وأمثاله عن الفدرالية الواسعة أو المحميات أو الكانتونات) باستخفاف، ولا يُستبعد أن يكون التغيير السكاني القسري مقدمة لإعادة رسم كل خريطة الإقليم.

أستاذ العلوم السياسية، المركز الدولي للجيوبوليتيك- باريس

تنويه : ماينشر على صفحة مقالات وآراء تعبر عن رأي وفكر كاتبه ولاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع