أخبار عاجلة
الرئيسية » إقتصاد » كيف استجاب الأتراك لطلب أردوغان لإنقاذ الليرة التركية؟

كيف استجاب الأتراك لطلب أردوغان لإنقاذ الليرة التركية؟

استجاب الشعب التركي لطلب الرئيس رجب طيب أردوغان تحويل العملات الأجنبية التي بحوزتهم إلى ليرة تركية، لإنقاذ عملة بلادهم من انخفاض قيمتها.

وجاء الرد سريعا من الشعب التركي، إذ شهدت المحلات عروضا تحفيزية لعموم الناس، لتحويل ما يملكون من أصول نقدية أجنبية إلى الليرة التركية، الأمر الذي لقي استجابة أيضا في بورصة إسطنبول، التي أعلنت حينها تحويل جميع أصولها النقدية إلى الليرة التركية.

ودشن النشطاء الأتراك هاشتاج “BozDolar“، أي “حوِّل الدولار”، وضج بالصور التي علّقها التجار على واجهات محالهم التجارية.

وتسابق الحرفيون والباعة الأتراك بعمل عروض مجانية وتخفيض على الأسعار للحث على تحويل العملة، ومنها ما جاء على الشكل التالي.

طعام مجاني:

علّق مطعم لوحة لمن يحضر وصلا يثبت أنه صرف 250 دولارا فله طعام مجاني.

– سجاد مجاني

وضع محل لبيع السجاد لافتة تحفز على تحويل 2000 دولار إلى الليرة التركية، مقابل 6 أمتار مجانية.

– حلاقة مجانية:

قدم محل لحلاقة الشعر عرضا لحلاقة مجانية مقابل تحويل 300 دولار لليرة تركية.

مواصلات مجانية:

من جهته، أعلن رئيس شركة “مترو” للنقل الداخلي في تركيا السيد غالب أوزتورك، على حسابه في تويتر، عن تقديم تذكرة نقل مجانية لكل شخص يصرف مبلغ 500 دولار وما فوق إلى الليرة التركية بشرط إرسال صورة سند الصرافة.

– خصومات على الملابس:

– عروض على بيع التلفونات:

وكان أردوغان دعا الأتراك إلى تحويل العملات الأجنبية التي يملكونها إلى ذهب أو إلى الليرة التركية لتحفيز اقتصاد البلاد، مع استمرار انخفاض سعر الليرة أمام الدولار.

وعقب كلمته وصل سعر الدولار إلى 3.55 ليرات، أي بخسارة بنسبة تزيد عن 1.5 في المئة عن قيمة الليرة في اليوم السابق. وفي تشرين الثاني/ نوفمبر وحده فقدت الليرة أكثر من 10 في المئة من قيمتها أمام الدولار.

وألمح أردوغان كذلك إلى أن قوى “تمارس الألاعيب” ضد تركيا، وأن بإمكان الأتراك مواجهتها بتحويل أموالهم. ولم يكشف عن الجهات التي يشير إليها.