أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » (داعش) يتقدم في محيط شركة (المهر) شرق حمص و يقتل 97 عنصرا من جميع الطوائف

(داعش) يتقدم في محيط شركة (المهر) شرق حمص و يقتل 97 عنصرا من جميع الطوائف

أعلن تنظيم “داعش” صباح اليوم الجمعة (9 كانون الأول/ديسمبر)، سيطرته على عدة مواقع لقوات النظام والميليشيات المولية له في محيط شركة المهر للغار بريف حمص الشمالي.

وتابع تنظيم “داعش” تقدمه اليوم، بعد التقدم الكبير الذي حققه أمس في محيط مدينة تدمر، وأفادت وكالة أعماق المقربة من تنظيم “داعش”، من خلال حساباتها في مواقع التواصل الاجتماعي، بسيطرة التنظيم اليوم على تلتي البرج والمهر وحاجز الإرتوازية في محيط شركة المهر شمال شرق مطار التيفور، قرب مدينة تدمر.

وكان التنظيم شنّ أمس هجوماً واسعاً ومباغتاً على مواقع قوات النظام وميليشياته في خط مواجهة يبلغ طوله نحو 200 كيلو متر، في ريف حمص الشرقي، وأحرز تقدماً في عدة محاور، ففي شمال غرب مدينة تدمر، بسط سيطرته على كامل منطقة “حويسيس” بعد سيطرته على 8 حواجز لقوات النظام والميليشيات في المنطقة ومنطقة “شاعر” القريبة منها، كما سيطر على تلتي “المدفعية”  “الأبراج” في محيط منطقة “جزل”، إضافة إلى جبل استراتيجي يقع بينها وبين منطقة شاعر، وهاجم عدة مواقع وتلال تتحصن فيها قوات النظام والميليشيات في منطقة “الشنداخيات” والكتيبة المهجورة قرب مطار التيفور العسكري غرب مدينة تدمر.

وفي جنوب غرب تدمر، أحكم التنظيم سيطرته على منطقة “قصر الحلابات” وجبل “هيان” الاستراتيجي الذي يطل على مدينة تدمر وعلى طريق إمداد قوات النظام إليها، وضربت مفخخة حاجز “الإرتوازية” شمال شرقي المدينة، قبيل اقتحامه والسيطرة عليه، كما سيطر التنظيم على حاجز “التليلة” و3 مواقع أخرى، في ذات المحور.

وأما خسائر قوات النظام في معركة أمس، فقد أكدت وكالة أعماق مقتل 97 عنصراً من قوات النظام والميليشيات، فيما تم أسر ضابط برتبة رائد و3 جنود آخرين، واستولى التنظيم على 5 دبابات وعربة BMP و3 منصات إطلاق صواريخ مضادة للدروع مع عدة صواريخ، كما استولى على 4 مدافع من عيار 130 و57 و37 و23 وأسلحة رشاشة أخرى وكميات من الذخائر.

ونعت صفحات موالية للنظام العديد من عناصر قوات النظام والميليشيات، ممن سقطوا خلال المواجهات مع تنظيم “داعش” شرق حمص، منهم: (الرائد أشور قورياقوس من بلدة تل تمر في الحسكة، وابراهيم سلوم من حي عكرمة في حمص، وكريم أحمد سلوم من بلدة شهبا في السويداء، وعفيف دنون من بلدة شهبا في السويداء، وجمال شامخ زيدان من السويداء، ومحمود ناصر أحمد مروة من درعا، وخليل جمعة أحمد من درعا، وأحمد عبد الرحيم العلي من درعا، محمد علي شراق الزيت من مشق)، كما أعلنت ميلشيا الدفاع الوطني في السويداء، وفقدان الاتصال بستةٍ من عناصرها.

رشا دالاتي: كلنا شركاء