أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » التحالف الدولي يقصف مواقع تنظيم الدولة في تدمر ويدمر 14 دبابة استولو عليها

التحالف الدولي يقصف مواقع تنظيم الدولة في تدمر ويدمر 14 دبابة استولو عليها

أعلن التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية اليوم الجمعة أنه قصف مواقع التنظيم في تدمر السورية، ودمر القصف أسلحة ثقيلة استولى عليها التنظيم حين سيطر مقاتلوه مجددا على المدينة نهاية الأسبوع الماضي، بينها دبابات وأسلحة مضادة للطائرات.

وقال العقيد جون دوريان المتحدث العسكري باسم التحالف في بغداد -في بيان- إن الفريق أول ستيفن تاونسند الذي يقود الحملة الجوية للتحالف ضد التنظيم في العراق وسوريا منذ صيف 2014 “كان واضحا خلال مؤتمره الصحفي يوم 14 ديسمبر/كانون الأول لجهة أننا سنضرب هذه المعدات قبل أن تشكل تهديدا للعمليات ضد تنظيم الدولة الإسلامية”.

ومن جانب آخر، قالت قيادة الجيش الأميركي بالشرق الأوسط (سنتكوم) إن 16 مقاتلة للتحالف “أطلقت 22 صاروخا ودمرت 22 هدفا”.

ونفذ التحالف ضرباته أمس الخميس في محيط مطار تدمر شمال شرق المدينة، ما أتاح تدمير 14 دبابة وثلاث بطاريات مدفعية مضادة للطائرات ومبنيين سيطر عليهما الجهاديون وآليتين.

وفي وقت سابق أول أمس الأربعاء، أعلن تاونسند أن التنظيم سيطر على عتاد عسكري في تدمر يشمل “بعض المركبات المدرعة والبنادق المختلفة وبعض الأسلحة الثقيلة الأخرى، وربما بعض معدات الدفاع الجوي”.

واعتبر أن “أي شيء يستولي عليه التنظيم يشكل خطرا على التحالف” لكنه استدرك “لكن بإمكاننا التعاطي مع هذه التهديدات، وستكون لدينا فرص لضرب هذه المعدات وقتل الجهاديين الذين قد يستخدمونها قريبا”.

ورغم أن تاونسند أكد أن “التحالف سيترك استعادة تدمر للروس حاليا” فإن البيت الأبيض أعلن في وقت لاحق أن مسؤولية استعادة المدينة ستقع على الجيش الأميركي بعد “الفوضى التي تسبب فيها النظام السوري الذي تدعمه روسيا”.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست أمس الخميس “أصبح على الجيش الأميركي الآن أن يذهب وينظف من جديد الفوضى التي خلقها نظام الأسد بدعم من الروس”.

وسيطر التنظيم في مايو/أيار 2015 على تدمر المدرجة على قائمة مواقع التراث العالمي حيث دمر بعضا من آثارها كليا والبعض الآخر جزئيا، قبل طرده منها في مارس/آذار الماضي.

والأسبوع الماضي، بدأ تنظيم الدولة هجوما على مواقع لـ قوات النظام السوري بمحافظة حمص، وتمكن سريعا من السيطرة على حواجز للجيش وحقول نفط وغاز وصولا إلى مشارف تدمر في ريف حمص الشرقي.

المصدر: الجزيرة نت