أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » أسلحة تركية بقبضة تنظيم (داعش) في مدينة الباب

أسلحة تركية بقبضة تنظيم (داعش) في مدينة الباب

بثّ تنظيم “داعش” اليوم الخميس، صوراً لما ذكر إنها أسلحةً ومدرعات تركية استولى عليها مقاتلوه بعد هجوم قواتٍ تركية على مدينة الباب في ريف حلب الشمالي الشرقي.

ونشرت وكالة أعماق المقربة من التنظيم، صوراً لدباباتٍ تركية وجرافةٍ زراعية تستخدم لتمهيد المساتر الترابية، مشيرةً إلى أنها كانت عسكرية تتبع للقوات الخاصة التركية التي حاولت يوم أمس السيطرة على مستشفى الفاروق في أطراف جبل عقيل غربي مدينة الباب.

وذكرت الوكالة أن مقاتلي التنظيم اغتنموا دبابتين ومدرعة وجرافة وأعتدة عسكرية أخرى، مؤكّدةً مقتل نحو 70 قتيلاً في مدينة الباب عقب تفجير مفخختين وسط القوات المشاركة في عملية “درعا الفرات”.

وكان التنظيم “داعش” أكد انسحاب فصائل (درع الفرات) من النقاط التي سيطرت عليها أمس الأربعاء (21 كانون الأول/ديسمبر)، في الجبهة الغربية من مدينة الباب بريف حلب الشرقي، وتكبيد فصائل الجيشين الحر والتركي خسائر كبيرة.

وأفادت وكالة أعماق من خلال حساباتها في مواقع التواصل الاجتماعي، تكبّد الجيش التركي اليوم الأربعاء خسائر فادحة في الأرواح والعتاد هي الأعلى منذ بدء عملياته ضد التنظيم في ريف حلب.

وأضافت بأن عنصراً من التنظيم هاجم بعربة مفخخة تجمعاً للجيش وفصائل المعارضة قرب السور الغربي لمستشفى الفاروق في أطراف جبل “عقيل” غربي مدينة الباب، مما أسفر عن مقتل وإصابة 50 جندياً على الأقل وتدمير دبابة و4 مدرعات وجرافة، مشيرة إلى أن ذلك جاء بعد أن تمكنت 22 آلية تابعة للجيش التركي من الوصول إلى أطراف المستشفى بعد 48 غارة جوية وأكثر من 300 قذيفة مدفعية وصاروخ استهدفت الجبل وأحياء متفرقة من المدينة.

وأكدت أن من تبقى من عناصر الجيش التركي والمعارضة المسلحة فروا من أطراف المستشفى إلى الضواحي الغربية لمدينة الباب وذلك عقب تعرضهم للهجوم، ولم يتمكنوا من السيطرة على أية منطقة داخل المدينة.

سعيد جودت: كلنا شركاء