أخبار عاجلة
الرئيسية » فيسبوكيات » فراس الأسد يلقن الشيخ الوهابي السعودي العريفي درسا : لقد أفتت لنا إنسانيتنا بضرورة معايدة كل إنسان مسيحي على وجه الأرض..

فراس الأسد يلقن الشيخ الوهابي السعودي العريفي درسا : لقد أفتت لنا إنسانيتنا بضرورة معايدة كل إنسان مسيحي على وجه الأرض..

ما كان جاي على بالي اكتب معايدة هالسنة لا بمناسبة المولد النبوي الشريف و لا بمناسبة الميلاد المجيد لأنو الواحد يا دووووب يلحق على طوفان البوستات بهذا اليوم، بس بالصدفة قرأت منذ لحظات فتوى للشيخ العريفي يحرم فيها معايدة المسلم للمسيحي في عيد الميلاد..

تذكرت حكاية صديقي المسيحي، من اللاذقية، الذي كان في الثمانينات يزور مدينة تونس خلال شهر رمضان المبارك. جلس صديقي على البار في الفندق الذي ينزل فيه و طلب من النادل باللغة العربية كأسا من الويسكي، فكان رد النادل بالتعجب الشديد قائلا: أتشرب الخمر في رمضان؟!!! فقال صديقي: أنا مسيحي! فأجابه النادل بتعجب أكبر و أكبر: كيف تكون مسيحياً و أنت عربي؟!!!!!

لم يكن النادل يعرف بأن هناك مسيحيون من العرب!!!!!

لا شك بأن الشيخ العريفي، و هو العالم و الفقيه، يعرف بأن الملايين من العرب هم من المسيحيين، و لكنني أجزم بأن فضيلة الشيخ لم يكن لديه أبدا في صغره أو في شبابه أي صديق عربي مسيحي، و لم يكن لديه أبداً أي زميل دراسة عربي مسيحي، أو أي جار عربي مسيحي، أو أي شخص عزيز على قلبه.. عربي مسيحي..!

و أريد أن أقول لفضيلة الشيخ.. يا شيخنا نحن في سوريا قد نفتح أعيننا على الدنيا لتقع أول ما تقع على الطبيب أو الطبيبة المسيحية التي ولّدتنا..!

يا شيخنا نحن في سوريا أول من يبارك في قدومنا إلى الدنيا هم جيراننا و أصدقاؤنا المسيحيون!

يا شيخنا نحن في سوريا أول من نلعب معهم في روضة الأطفال هم رفاق طفولتنا من المسيحيين!!

يا شيخنا نحن في سوريا أول من يجلس إلى جانبنا على مقاعد الدراسة هم زملاء دراستنا من المسيحيين!

يا شيخنا نحن في سوريا أول من يعلمنا لغتنا العربية التي نقرأ بها القرآن هم أساتذتنا من المسيحيين!

يا شيخنا نحن في سوريا أول من يدعونا لزيارة بيته و الجلوس إلى مائدته هم أهلنا من المسيحيين!

يا شيخنا نحن في سوريا أول من يفرح لفرحنا و يحزن لحزننا هم أخوتنا من المسيحيين!

اعذرنا يا فضيلة الشيخ..

و مع احترامنا الشديد لعلمك و شخصك، و مع احترامنا الشديد للعشرين مليون متابع على صفحتك، و مع احترامنا لفتواك التي لا تصلح لنا..

نقول لك.. لقد أفتت لنا إنسانيتنا بضرورة معايدة كل إنسان مسيحي على وجه الأرض..

و لقد أفتى لنا الوطن السوري بضرورة معايدة أخوتنا و أهلنا و شعبنا و ناسنا..

و عليه أقول…

ميلاااااااااااااااااااااد مجييييييييييد..

ميلاد مجيد لكل مسيحي في هذا العالم، ميلاد مجيد لكل مسيحي في سوريا..

كونوا بخير دائما يا خواتنا و يا أهلنا و يا ولاد بلدنا..

و كل عام و أنتم بألف ألف ألف خير..

تنويه : ماينشر على صفحة فيسبوكيات تعبر عن رأي وفكر كاتبه ولاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع