أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » إيران وروسيا تعارضان خروج ما يسمى «حزب الله» من سوريا

إيران وروسيا تعارضان خروج ما يسمى «حزب الله» من سوريا

حسمت إيران وروسيا الجدل حول احتمال موافقة حكومتيهما على الطلب مما يسمى «حزب الله» اللبناني، بخروجه من سوريا. ففي حين صرح مسؤول إيراني تحدث في دمشق، أمس، بأن الحزب دخل بموجب طلب رسمي من الحكومة السورية، قال السفير الروسي في بيروت، إن استمرار محاربة الإرهاب يعني بقاء ما يسمى «حزب الله» في سوريا.

وأكد رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإيراني، علاء الدين بروجردي، في مؤتمر صحافي بدمشق، أمس، أن «على كل القوات التي دخلت الأراضي السورية من دون موافقة الحكومة أن تترك هذه الأراضي فورًا». وأضاف: «نحن ندعم بقوة استقلال ووحدة الأراضي السورية، وعليه، فنحن ندين أي دخول للقوات الأجنبية إلى الأراضي السورية من دون موافقة الحكومة السورية؛ لأن ذلك يتعارض مع القوانين الدولية».

وقد أكد رئيس النظام بشار الأسد مرارًا، كما مسؤولو الحزب، أن وجود قوات الحزب اللبنانية داخل الأراضي السورية «بموجب طلب رسمي وبالتنسيق مع النظام».

وأشار بروجردي، عشية لقائه في بيروت رئيس كتلة ما يسمى «حزب الله» النيابية محمد رعد، إلى أن «أي وقف ثابت ومستمر للأعمال القتالية في سوريا يتطلب القضاء على تنظيمي (داعش) و(جبهة النصرة) الإرهابيين على كل الأراضي السورية، وأن الدور الروسي والإيراني ودور (حزب الله) وكل القوى التي تعمل في محور المقاومة، رئيسي في مسار الحرب على الإرهاب».

ويلتقي الموقف الإيراني مع الموقف الروسي في جهة اعتبار الحزب «شريكًا في محاربة الإرهاب». فقد أكد السفير الروسي في بيروت ألكسندر زاسبيكين في حديث لموقع «المدن» الإلكتروني في لبنان، أمس، أن «الحديث عن اختلافات مستقبلية دعايات يبثّها الخصوم الذين خسروا رهاناتهم»، رافضًا في الوقت نفسه «المطالبة بانسحاب (حزب الله) من سوريا». واعتبر زاسبيكين أن روسيا «لن تطلب منه ذلك، خصوصًا أن استمرار محاربة الإرهاب يعني بقاء (حزب الله) في سوريا، لأنه شريك النظام السوري في هذه الحرب»، بالتالي: «لا مشكلة لدينا في بقاء (حزب الله) في سوريا».

كما رفض زاسبيكين «محاولات تصوير الحزب تنظيمًا إرهابيًا»، واصفًا ذلك «بالمحاولات الباطلة».

إلى ذلك، رأى موقع إخباري إيراني أن التعاون التركي الروسي المتصاعد في سوريا نقل إيران إلى موقع المتفرج على مجريات الأحداث في هذا البلد العربي.

جاء ذلك في تحليل نشره موقع «tabnak.ir»، التابع لأمين عام مجلس مصلحة تشخيص النظام الإيراني، محسن رضائي، أمس، ونقلته وكالة «أناضول».

ورأى التحليل أن دور تركيا يزداد بشكل مضطرد في المحور الإيراني – التركي – الروسي، مضيفًا: «تحولت إيران إلى متفرج على المدرجات بعد الاجتماع الثلاثي لوزراء الخارجية (تركيا – إيران – روسيا) في موسكو».

وأردف في هذا الإطار: «رأينا توصيف أنقرة وموسكو على أنهما مؤسستان وضامنتان لاتفاق وقف إطلاق النار في سوريا»، الذي دخل حيز التنفيذ الجمعة الماضي. وتابع: «المشكلة الأساسية هي إخراج إيران من صفة ضامنة لتطبيق الاتفاق رغم تأكيد الكرملين (الرئاسة الروسية) ذلك».

كما أشار التحليل إلى دعم روسيا عملية «درع الفرات» (التي أطلقها الجيش السوري الحر بمساندة الجيش التركي شمال سوريا). وأفاد بأنه من الممكن لتركيا أن تكتسب موقعًا عسكريًا مهمًا واستراتيجيا في سوريا خلال المستقبل القريب، وأنه يمكن أن تتغير المجريات في هذا البلد لصالح تركيا.

وأضاف: «إيران تفضل الصمت حيال هذا الأمر، ويقتصر دورها على متابعة التعاون التركي الروسي شمال سوريا».

واعتبر أن روسيا تولي أهمية بالغة للتعاون مع تركيا في سوريا؛ لدرجة أن حادثة اغتيال السفير الروسي في أنقرة لم تلق بظلالها على علاقات البلدين.

ولفت التحليل في هذا الصدد إلى أن التقارب التركي الروسي يمثل قلقًا بالغًا لدى حلف شمال الأطلسي (الناتو) بحكم أن أنقرة عضو فيه، وخصوصًا الولايات المتحدة.

وتابع: «بتعبير آخر، الناتو يسعى للحيلولة دون دخول تركيا في المحور الروسي، وفي ظل هذه الظروف يمكن لروسيا أن تعطي امتيازات أكبر للأتراك، وهذا يجعل تركيا أكثر قوة من إيران على طاولة المفاوضات».

وختم التحليل رؤيته باعتبار أنه «في حال استمرار الوضع في سوريا على ما هو عليه، فإن إيران قد لا تستطيع حماية مصالحها في هذا البلد بعد كفاح 5 سنوات».

المصدر: الشرق الأوسط