أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون دولية » ترمب بالبيت الأبيض بعد أداء القسم رئيسا

ترمب بالبيت الأبيض بعد أداء القسم رئيسا

وصل دونالد ترمب الجمعة إلى البيت الأبيض بصفته الرئيس الخامس والأربعين للولايات المتحدة بعد أدائه القسم وإلقائه خطابا خلال حفل تنصيبه.

وإثر جولة له في شوارع واشنطن برفقة زوجته ميلانيا ونجلهما بارون لإلقاء التحية على الحشود، وصل ترمب إلى البيت الأبيض بعد أن غادره سلفه باراك أوباما على متن مروحية.

وأدى ترمب اليمين الدستورية في حفل أقيم بالساحة المقابلة للكونغرس، وتعهد في خطاب التنصيب باتباع سياسة “أميركا أولا” واقتلاع ما وصفه بـ “التطرف الإسلامي”.

وقال في خطابه “سنعزز التحالفات القديمة ونشكل تحالفات جديدة ونوحد العالم المتحضر ضد الإرهاب الإسلامي المتطرف ونستأصله تماما من على وجه الأرض” ملمحا إلى نيته العمل مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

كما وعد ترمب بتغيير الأوضاع في أميركا، وقال إن “ما يهم ليس الحزب الذي يحكم بل من يخضع لإرادة الشعب” مشيرا إلى أن البلاد ازدهرت ولكن الشعب لم يستفد من هذا الازدهار.

وشدد على ضرورة أن تحمي أميركا حدودها من الدول الأخرى التي تقوم بسرقة ثرواتها، مشيرا إلى أنه “عندما تكون أميركا موحدة لا يمكن إيقافها على الإطلاق”.

وقبل تنصيب ترمب، أدى مايك بينس اليمين القانونية نائبا له. وقد احتشد في ساحة ناشيونال مول -التي تجمع بين نصب واشنطن والبيت الأبيض والكونغرس- مئات آلاف الأميركيين للمشاركة في الاحتفال، وكان لافتا مقاطعة خمسين نائبا ديمقراطيا في الكونغرس حفل التنصيب.

وقد بدأت مراسم التنصيب بتوجه ترمب وزوجته إلى كنيسة سان جون قرب البيت الأبيض لأداء الصلوات، ثم توجه إلى البيت الأبيض لاحتساء الشاي مع أوباما وعائلته وفق التقاليد الرسمية لـ رؤساء أميركا، ثم انتقل الجميع إلى الكابيتول (مبنى الكونغرس) لأداء اليمين القانونية رئيسا للبلاد.

وتأخر حفل التنصيب عشرين دقيقة عن موعده المقرر، وذلك لطول الاجتماع الذي جمع بين أوباما وترمب في البيت الأبيض.

الحضور الشعبي

وقال مراسل الجزيرة ناصر الحسيني إن الحضور الشعبي للاحتفال في تنصيب ترمب كان أقل من حفل تنصيب أوباما، وهو ما يؤشر على رسالة عدم رضا الكثير من الأميركيين الذين لم يقبلوا به رئيسا لهم، وهو نوع من الرفض الصامت في الشارع الأميركي.

وذكر مراسل الجزيرة أن مناوشات وقعت بين رجال الشرطة ومعارضين لترمب اضطر معها رجال الأمن لتفريق عشرات المتظاهرين لإخراجهم من المنطقة المؤدية إلى ساحة الاحتفالات.

وجرى تنصيب ترمب وسط طوق أمني يمتد لمساحة ثمانية كيلومترات مربعة من وسط واشنطن بمشاركة نحو 28 ألفا من قوات الأمن. وقال وزير الأمن الداخلي جيه جونسون إن الشرطة تسعى للفصل بين مجموعات المتظاهرين ضد ترمب والمحتفلين بتنصيبه باستخدام أساليب شبيهة بتلك التي استخدمت أثناء المؤتمرات السياسية للمرشحين العام الماضي.

المصدر: الجزيرة نت