أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون إيرانية » العفو الدولية: بتر أطراف وإعماء عيون عقوبات معمول بها في إيران

العفو الدولية: بتر أطراف وإعماء عيون عقوبات معمول بها في إيران

قالت منظمة العفو الدولية أن إصرار إيران على استخدام “عقوبات قاسية ولاإنسانية”، بما في ذلك عمليات الجلد، وبتر الأطراف، والإعماء القسري خلال السنة الماضية، “إنما يفضح فهم السلطات لمفهوم العدالة، وكيف أنه يُطبق بوحشية متناهية”.

وأوضحت المنظمة، في تقرير لها، أن مئات من الأشخاص سنويا؛ يتعرضون للجلد “بشكل معتاد في إيران، وأحياناً في أماكن عامة. وفي حالة حديثة، سجلتها منظمة العفو الدولية، تعرض صحفي لأربعين جلدة في مدينة نجف آباد بمحافظة أصفهان، يوم 5 يناير، بعدما وجدته إحدى المحاكم مذنباً بنقل أخبار غير دقيقة بشأن عدد الدراجات النارية التي صادرتها الشرطة في المدينة”.

ولا يتناول التقرير حالات الإعدام، وإنما يتناول العقوبات الجسدية الأخرى. وقالت رندا حبيب، مديرة المكتب الإقليمي لمنظمة العفو الدولية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، أن “استخدام السلطات بشكل مكثف للعقوبات البدنية، بما في ذلك الجلد، وبتر الأطراف، والإعماء القسري، في عام 2016، يبرز لا إنسانية نظام العدالة الذي يضفي طابعاً قانونياً على هذه الممارسات الوحشية”.

وأضافت: “هذه العقوبات القاسية واللا إنسانية تعتبر اعتداء صادماً على الكرامة الإنسانية، وتنتهك الحظر المطلق الذي يفرضه القانون الدولي على التعذيب وسوء المعاملة”.

العقوبات لا تقتصر على المخالفات “الأخلاقية”. ففي مايو 2016، طبقت أحكام الجلد على مجموعة تتكون من 17 من عمال المناجم احتجوا على ظروف تشغيلهم، وحالات الطرد التعسفي في محافظة أذربيجان الغربية.

وذكرت المنظمة أن “الكثير من الناس الذين يُجلدون في إيران هم من الشباب الذي تقل أعمارهم عن 35 عاماً”. وأضافت: “القانون الإيراني لا يزال يسمح بتطبيق العقوبات البدنية المحظورة بموجب القانون الدولي، بما في ذلك بتر الأطراف، والرجم، والجلد (..) بحجة حماية القيم الأخلاقية الدينية”. ويواجه عدة سجناء خطر إعمائهم قسراً. وأضافت المنظمة: “مما يثير القلق أن نرى أطباء من منظمة الطب الشرعي في إيران يقدمون مشورة “الخبراء” للمحكمة العليا بشأن ما إذا يمكن المضي في إعماء شخص من الناحية الطبية أم لا، وكيف يمكن إتمام ذلك، الأمر الذي ينطوي على خرق خطير لآداب مهنة الطب”. وسجلت منظمة العفو الدولية أربع حالات، على الأقل، من بتر الأطراف، بما في ذلك “بتر الأطراف من خلاف” أي بتر عدة أصابع من اليد، ثم بتر أصابع من القدم الأخرى.

المصدر: الجزيرة