أخبار عاجلة
الرئيسية » صحافة وإعلام » شربل خليل يستفز انصار حركة أمل وموسى الصدر ويتسبب بتعريض تلفزيون الجديد للخطر

شربل خليل يستفز انصار حركة أمل وموسى الصدر ويتسبب بتعريض تلفزيون الجديد للخطر

مجدداً، يثير المخرج #شربل_خليل الجدل، محركاً مغرّدي “تويتر”، إنما هذه المرّة عبر قناة “الجديد”. فالأحد، وعبر برنامجه “دمى كراسي”، استضاف خليل النائب السابق حسن يعقوب، وتناول اللقاء مع “دمية” الرئيس نبيه برّي طرح قضية الإمام المغيّب موسى الصدر، بما اعتبره “حركيون” غير لائق واستفزازي، مُطلقين عبر “تويتر” هاشتاغاً مسيئة للمحطة ورئيس مجلس ادارتها تحسين الخياط.

وألمحت الحلقة التي شهدت “استضافة” ثلاث دمى، تمثّل برّي، والرئيس الليبي الراحل معمر القذافي، والأمين العام للأمم المتحدة السابق بان كي مون، إلى عِلْم برّي بمكان اختفاء الصدر، وتفاصيل أخرى تتعلّق بمبلغ مالي طالب به للإفراج عن هنيبعل القذافي، الأمر الذي أثار غضب “الحركيين” والمناصرين لقضية الإمام المغيّب، فكان أن ملأوا “تويتر” بهاشتاغ مسيء، سرعان ما أصبح “Trend” الأكثر تداولاً في لبنان.

في هذا السياق، صدر عن مقرر لجنة المتابعة الرسمية لقضية الإمام الصدر ورفيقيه، القاضي حسن الشامي بيان، قال فيه: “لقد وصل تمادي محطتكم في تعمُّد الإساءة إلى قضية إخفاء الإمام موسى الصدر ورفيقيه، حدَّ جعلها مساء الأحد الماضي موضوع حلقة من برنامج هزلي لا يليق بأن يتناول هكذا قضية حساسة كبرى، فكيف إذا أضفنا إلى ذلك “الفبركة” الواضحة في دفع الكلام باتجاه محدد، ناهيكم بجهل أو تجاهل معدِّ ومقدِّم البرنامج للحقائق التي لم يتجرأ على طرحها”.

وتابع: “لذا، ومنعاً للمكاسب غير المشروعة، ودرءاً لأي أضرار قد تلحق بالقضية، فإننا قررنا الردّ من الآن وصاعداً على كل افتراء منكم، بالطريقة المناسبة، لعلّ وعسى يرتدع من بقي لديه ذرة عقل أو ضمير، ويتذكّر كلّ سمسار أنّ عليه الحدّ الأدنى من واجب الوفاء لإمامٍ وشيخٍ وصحافي، ذهبوا إلى ليبيا في زيارة رسمية لحماية العيش المشترك في لبنان موحَّد”.

“حركة أمل” لـ “الجديد”: لن نسكت بعد اليوم

تقصد النائب في كتلة التنمية والتحرير هاني قبيسي توقيت “إطلالة الرد” تزامناً مع مقدمة أخبار تلفزيون “الجديد” المتهمة من قبل “حركة أمل” باستهداف سياسي مستمر لرئيس مجلس النواب نبيه #بري.

قبيسي الذي كرر مراراً في رده مساء السبت عبارة “لن نسكت بعد اليوم”، اتهم المحطة بعدم المهنية وبتصفية حسابات شخصية لصاحبها تحسين خياط المزعوج من عدم “تمرير وزير المال علي حسن خليل صفقاته”. وخاطب المحطة قائلاً “آسف للتحدث بلغة فيها اشارة طائفية، لكنكم في كل مرة تتناولون فيها الرئيس بري، انما تتناولون الشريحة التي يمثلها… لم يعد لديكم مادة في نشرتكم سوى الرئيس والوزير خليل والوزير غازي زعيتر… انتم تخلطون بين عمل التلفزيون وشركة المقاولات… صفقاتكم “طالعة ريحتها”.

وحاولت مقدمة النشرة سمر ابي خليل مقاطعته اكثر من مرة ومطالبته الرد في برامج سياسية او اللجوء الى القضاء اذا كان يعتقد بوجود قدح وذم.

وعادت القناة لترد في ختام النشرة معتذرة من المشاهدين عما أسمته “المنطق السفيه” الذي تحدث به النائب، مدينة “لغة التهديد” ومذكرة بحادثة تعرض مبنى القناة لاطلاق نار منذ أشهر.