أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » ترمب أمام خيار الحرب البرية في سوريا رغم نفي البنتاغون

ترمب أمام خيار الحرب البرية في سوريا رغم نفي البنتاغون

تجنب الرئيس الأميركي دونالد ترمب التطرّق إلى خيار نشر قوات برية أميركية في الأراضي السورية، أمس، لكنه أكد أن وزير دفاعه جيم ماتيس عاكف حاليًا مع كبار مساعديه العسكريين على وضع استراتيجية لإلحاق الهزيمة بتنظيم داعش، من المقرر أن يتسلمها منهم قبل نهاية الشهر الحالي.

جاء ذلك خلال تصريحات أدلى بها للصحافيين في البيت الأبيض، هاجم خلالها بصورة لاذعة سلفه الرئيس السابق باراك أوباما، قائلاً إنه أورثه فوضى على كل الأصعدة، من ضمنها الوضع الذي خلفه التواني في مجابهة خطر «داعش»، وهو ما سمح للتنظيم بالتمدد إلى الحجم الخطير الذي وصل إليه حاليًا.

وعلى الرغم من نفي مكتب وزير الدفاع الأميركي، جيمس ماتيس، ما أوردته محطة «سي إن إن» يوم الأربعاء (أول من أمس)، من أن البنتاغون سيطلب من الرئيس الأميركي دونالد ترمب الموافقة على إرسال قوات برية إلى سوريا لتسريع هزيمة «داعش»، فإن هذا الخيار من أقوى الخيارات المطروحة للنقاش في وزارة الدفاع الأميركية على أعلى المستويات السياسية والعسكرية. وفي حالة موافقة ترمب على خوض مواجهات برية مع تنظيم داعش في سوريا فإن هذا سيكون أول تغيير حقيقي في الاستراتيجية الأميركية.

ومن اللافت أن بيان وزير الدفاع الأميركي لم يتضمن نفيا لخيار المواجهات البرية من حيث المبدأ، وإنما نفى البيان أن يكون القرار قد اتخذ في هذا الشأن. بل إن ماتيس فتح باب التكهنات على مصراعيه بأن هذا هو ما ستتضمنه مقترحات البنتاغون التي يجب تقديمها للبيت الأبيض قبل نهاية الشهر الجاري بشأن الاستراتيجية المقبلة لتصعيد العمل ضد «داعش». وعندما أشار بيان الوزارة إلى أن استراتيجية مضمون تقرير شبكة «سي إن إن» التي نقلت عن مصادر مسؤولة في البنتاغون لم تكشف عن أسمائها، أن من ضمن المسائل الخاضعة للنقاش بشأن الاستراتيجية هي إرسال قوات برية إلى سوريا، أضافت المحطة، نقلا عن المصادر ذاتها، أن المصرين على إرسال قوات برية يرغبون في تحقيق ثلاثة أهداف رئيسية: الأول هو التسريع في القضاء على «داعش» بصورة قاصمة، والثاني هو تسهيل إقامة مناطق آمنة للنازحين السوريين داخل بلاده لحل مشكلة اللجوء التي تقلق ترمب وبعض القادة الأوروبيين، وأما الهدف الثالث فهو تقليل الاعتماد على المقاتلين الأكراد، وهو ما تحتاجه واشنطن لطمأنة الحليفة تركيا من أن الأكراد لن يشكلوا قوة تهدد أمن تركيا مستقبلا.

وقال بيان الوزارة، إن الوزير ماتيس على «اتصال دائم بقادة المهمات القتالية والقادة على الأرض، للاستماع إلى مقترحاتهم، ومن أجل توفير الموارد والصلاحيات اللازمة لهم لتسريع هزيمة التنظيم»، وهو اعتراف ضمني بأن التوجه نحو تكثيف العمل البري قد بدأ التمهيد له على الأرض بالفعل.

وكانت الشبكة الإعلامية قد نقلت عن مصادرها في البنتاغون القول، إن الولايات المتحدة ربما ترسل قوات قتالية إلى شمال سوريا، وذلك للمرة الأولى منذ إنشاء التحالف. إلا أن المصادر استدركت بأن القرار النهائي في هذا الأمر بيد الرئيس دونالد ترمب الذي كان قد كلف الوزارة بإعداد استراتيجيتها المقبلة خلال 30 يوما.

ويعمل عدد صغير من القوات الخاصة الأميركية في سوريا، لكن إدارة الرئيس السابق باراك أوباما رفضت نشر قوات برية ضاربة هناك.

وفي مايو (أيار) 2016، أظهرت صور للمرة الأولى جنودا أميركيين يقاتلون إلى جانب القوات الكردية، وذلك في إطار الحملة العسكرية ضد تنظيم داعش في مدينة الرقة، شمال سوريا، التي تعد معقلا للتنظيم المتشدد.

وكان الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما قد أعلن في أبريل (نيسان) 2016، أنه سيزيد من قوات العمليات الخاصة الأميركية في سوريا إلى 300 جندي، التي كان يصر البنتاغون حينها على وصفها بأنها مجرد «بعثة استشارية».

يشار إلى أن علاقة عدم الثقة التي تسود بين ترمب ومسؤولي الاستخبارات الأميركية لا تنطبق على علاقته مع وزارة الدفاع التي يحظى فيها بتأييد معظم جنرالات الحرب، وكذلك كبار المسؤولين المدنيين في وزارة الدفاع.

ومثلما احتاجت موسكو للتنسيق مع واشنطن لتفادي أي أخطاء قد تؤدي إلى صدامات بين سلاحي الجو الروسي والأميركي، حين قررت روسيا التدخل في سوريا، فإن الولايات المتحدة تحتاج كذلك إلى التنسيق مع روسيا قبل نشر أي قوات برية هناك، حتى لا تتعرض تلك القوات لنيران المقاتلات الروسية عن طريق الخطأ.

وبالإضافة إلى الوجود الروسي الرسمي على الأرض السورية فإن هناك مدربين في سوريا للمتطرفين قادمين من الأراضي الروسية أو امتداداتها المجاورة، حيث أصبحت ظاهرة التعاقد وتقديم الاستشارات التدريبية والحربية لجماعاتٍ مثل جبهة فتح الشام (جبهة النصرة) والحزب الإسلامي التركستاني وغيرهما. ورغم الانتكاسات الأخيرة للفصائل في سوريا، بما في ذلك خسارة حلب، زاد الطلب على خدمات المتعاقدين الاستشارية في البلاد أكثر من ذي قبل، وذلك وفقًا لما نشرته مؤخرا مجلة «فورين بوليسي» الأميركية.

وتحتاج القوات البرية الأميركية في حال نشرها في سوريا أن تتفادى قتل أي فرد روسي في سوريا أو تعريض الأفراد الأميركيين للسقوط قتلى بأيدي عناصر تتمتع بالمواطنة الروسية.

فبعد تدخل الكرملين في سوريا في سبتمبر (أيلول) 2015، وصل منطقة الصراع نحو ألف و500 من المرتزقة الروس المنتمين إلى شركات مقاولات عسكرية خاصة سرية وسيئة السمعة من روسيا، شاركت مُسبقًا في القتال بجانب الانفصاليين الذين تدعمهم روسيا شرق أوكرانيا. وكانت المهمة مساعدة نظام الأسد، غير أن عددا كبيرا من المقاتلين الناطقين باللغة الروسية خاضوا المعارك إلى جانب الجماعات المتشددة التي تخوض القتال ضد النظام السوري. وفي كل الحالات فإن التنسيق مع روسيا أمر لا مناص منه قبل أن تقدم إدارة ترمب على نشر أي قوات برية داخل الأراضي السورية بغض النظر عن أهداف القوات الأميركية.

المصدر: الشرق الأوسط