أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » هكذا فقد “ميليوخين” اللواء الروسي مُخطط عمليات قتل السوريين قدميه وعينه

هكذا فقد “ميليوخين” اللواء الروسي مُخطط عمليات قتل السوريين قدميه وعينه

قالت صحيفة “كوميرسانت” الروسية اليوم الإثنين، إن الهجوم الذي وقع في الـ 16 من شباط الماضي، قرب حمص، مستهدفاً جنوداً روس، والذي أعلنت عنه موسكو دون أن تذكر أسماءهم، أصاب أحد أهم المخططين الروس للعمليات القتالية في سوريا.

وكشفت الصحيفة عن تفاصيل ذلك الهجوم الذي أصيب فيه اللواء الروسي بيوتر ميليوخين في ريف حمص وسط سوريا، وذلك بعد تعرضه إلى جانب مستشارين آخرين إلى استهداف بعبوة ناسفة فجرت عن بعد.

وكان ميليوخين الذي وصل سوريا قبل شهرين، يستقل سيارة مصفحة من طراز “تيغر” (نمر) بجانب 5 عسكريين آخرين، إذ كانت القافلة الروسية تتوجه من مطار طياس/ تيفور (محافظة حمص) إلى مدينة حمص.

وكان هدف الرحلة يكمن في تقييم مستوى الاستعداد القتالي لقوات النظام في حمص ولإبلاغ العسكريين السوريين بيانات استطلاعية جديدة من هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية.

ولم تعلن وزارة الدفاع الروسية رسمياً عن أسماء القتلى حتى الآن. لكن وسائل الإعلام كشفت عن هوية اثنين من القتلى، هما الجندي فاديم مغاموروف، وبافيل كوزاتشينكو من مشاة البحرية. وجرت مراسم دفنهما في 19 فبراير/شباط الماضي.

أما اللواء ميلويخين، فأصيب بجروح خطيرة، إذ فقد رجليه وإحدى عينيه. وفي غضون ساعات تم نقل المصاب إلى قاعدة حميميم بريف اللاذقية، حيث دأب الأطباء لمدة أسبوع لإنقاذ حياته. وبعد أن نجح الأطباء في المستشفى الميداني بحميميم في استعادة استقرار حالته الصحية بقدر ما، تم نقله إلى موسكو، حيث تستمر معالجته في مستشفى بوردينكو التابع لوزارة الدفاع الروسية.

ويشغل ميليوخين، منصب رئيس مديرية التدريب القتالي في المنطقة العسكرية الغربية بروسيا، كما يشرف -حسب الصحيفة- على التخطيط للعمليات القتالية في سوريا والرقابة على تنفيذها.