أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » الهدنة الروسية في الغوطة تسقط تحت غارات النظام

الهدنة الروسية في الغوطة تسقط تحت غارات النظام

لم يصمد اتفاق وقف النار الذي أعلنه الجانب الروسي في الغوطة الشرقية، أكثر من عشر ساعات، إذ سرعان ما أسقطته الغارات التي شنتها طائرات النظام السوري على مدن وبلدات الغوطة، وتجدد القصف المدفعي والصاروخي، ما أدى إلى مقتل سقوط ضحايا من المدنيين، فيما تضاربت المعلومات حول التوصل لاتفاق هدنة في حي الوعر المحاصر داخل مدينة حمص، فبعد أن أعلن الجانب الروسي عن موافقة الجيش السوري الحرّ على الهدنة في الحي المذكور، أكدت مصادر الوفد المعارض لـ«الشرق الأوسط»، أن «الوفد الروسي قدّم شرطاً تعجيزياً، يقضي بخروج جميع المقاتلين والمدنيين من الحي، وإلا فسيصار إلى إحراق الحي بكامله».

وبعد ساعات على دخول اتفاق وقف النار في الغوطة الشرقية، وإعلان الجيش الروس دخوله حيز التنفيذ منتصف ليل الثلاثاء الأربعاء، شنت طائرات النظام السوري غارات عنيفة على مدن وقرى الغوطة الشرقية، ترافق مع قصف مدفعي وصاروخي عنيف. وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن لوكالة «الصحافة الفرنسية» إن «الطائرات الحربية استهدفت مدينة عربين، كما تعرضت مدينة حرستا لقصف مدفعي وصاروخي عنيف من قوات النظام».

وتأتي الغارات، بعد هدوء محدود شهدته الغوطة الشرقية لدمشق منذ إعلان الجيش الروسي مساء الثلاثاء، وقفا لإطلاق النار في المنطقة، وكان يفترض أن يستمرّ حتى العشرين من الشهر الحالي.

مدير «شبكة رصد» الإعلامية في الغوطة الشرقية عمّار حسن، أفاد بأن طيران النظام نفّذ أكثر من 20 غارة جوية على مدن وبلدات الغوطة وأحياء دمشق الواقعة تحت سيطرة المعارضة خصوصاً تشرين والقابون، مشيراً إلى أن «القصف الذي استهدف مدينة دوما أسفر عن سقوط شهيدين، هما شاب وامرأة». وأكد الحسن لـ«الشرق الأوسط» أن «وقف النار ليس إلا دعاية روسية لم تعرض أصلاً على الفصائل ولا الفعاليات المدنية في الغوطة»، لافتاً إلى أن «الغاية من إعلان الهدنة، هو تأمين الغطاء للنظام للالتفاف والسيطرة على المناطق المحررة».

ومع تجدد الغارات والقصف الأربعاء، قال محمد علوش القيادي في «جيش الإسلام» لوكالة «الصحافة الفرنسية»، إن «إعلان روسيا وقفاً لإطلاق النار في الغوطة الشرقية لدمشق هو إعلان سياسي فقط، لكن عسكرياً غير منفذ». ورأى أن روسيا، أبرز حلفاء النظام السوري، «تريد أن تقدم نفسها حيادية وراعية للحل السياسي، ولكن على الأرض الوضع مختلف».

وتشكّل الغوطة الشرقية لدمشق التي تتعرض بشكل دائم للغارات والقصف، أبرز معاقل «جيش الإسلام»، وهو فصيل معارض يحظى بنفوذ واسع في ريف دمشق. وقد نفى حمزة بيرقدار المتحدث العسكري باسم هذا الفصيل، للوكالة الفرنسية «وجود أي تواصل بين الروس و(جيش الإسلام) بشأن الاتفاق المذكور». لكنه قال: «نحن لا نمانع أو نرد أي اتفاق من شأنه أن يوقف شلال الدماء ومعاناة شعبنا».

في السياق، أفادت «شبكة شام» الإخبارية المعارضة، بأن «مقاتلات الأسد شنّت (أمس) غارات عنيفة على عربين ومحيطها، كما تم استهداف مدافع الهاون مدينة دوما وحمورية، فيما تواصل تساقط صواريخ أرض – أرض على حيي القابون وتشرين».

أما في حي الوعر المحاصر داخل مدينة حمص، فلا يزال الوضع ضبابياً، فالاجتماعات التي بقيت منعقدة بين لجنة المفاوضات في الحي، وبين الوفد العسكري الروسي لم تسفر عن أي نتيجة، حتى مساء أمس، بسبب الشرط القاسي الذي حاول الجانب الروسي فرضها على الحي. وقال أحد أعضاء وفد المعارضة في المفاوضات لـ«الشرق الأوسط»، إن الجانب الروسي «طرح تسوية تقضي بخروج جميع المقاتلين والمدنيين من حي الوعر وتسليمه للنظام، متجاهلاً كل بنود الاتفاق السابق الذي لم ينفّذ أي من بنوده»، مؤكداً أن الوفد الروسي «لم يحمل ورقة للتفاوض حولها، إنما نقل شرط النظام التعجيزي القاضي بإفراغ الحي من سكانه، وإلا فإحراقه بكامله». وقال عضو اللجنة الذي رفض ذكر اسمه إن «الاجتماعات حصلت في الفرن الآلي الواقع على أطراف حي الوعر، وهي انعقدت على دفعات، وبعد كل جولة كانت اللجنة تنتقل إلى الحي وتطلع الثوار على ما حصل معها، ثم تعود لاستئناف التفاوض». ولفت إلى أن «النظام ومعه الروس ماضون بتنفيذ مخطط التغيير الديموغرافي».

وبقي الهدوء الحذر مخيماً على حي الوعر الذي لم يتعرّض أمس لأي قصف جوي أو مدفعي، وأعلن الناشط في حي الوعر حسن الأسمر لـ«الشرق الأوسط»، أن «التهدئة مرتبطة بوجود الوفد الروسي المفاوض داخل حي الوعر». وقال إن «الهدوء قابل للانهيار في أي لحظة، ما دام لم يتم التوصل إلى اتفاق سياسي تتوفر له الضمانات الحقيقية».

بدوره، أوضح عضو «تجمع ثوار سوريا» سليم قباني، أن «أجواء المفاوضات مع الوفد الروسي غير مطمئنة». وأشار لـ«الشرق الأوسط»، إلى أن «وفد المعارضة في حي الوعر، أصرّ على مناقشة بنود الاتفاق القديم الذي أبرم بين الثوار والنظام، الذي لم ينفذ منه الأخير أي بند، وأهمها إطلاق سراح المعتقلين». وكشف قباني أن «الروس والنظام لا يفاوضون إلا على بند واحد، وهو تهجير أهالي حي الوعر، كما حصل في داريا ومعضمية الشام وغيرهما من مناطق ريف دمشق».

المصدر: الشرق الأوسط