أخبار عاجلة
الرئيسية » تكنولوجيا » خطوات تحقق الريادة لموقعك الالكتروني

خطوات تحقق الريادة لموقعك الالكتروني

إذا كنت بصدد إنشاء موقع على شبكة الإنترنت فمن البديهى أن تسأل نفسك أولا كيف أجعل موقعى في الصدارة بين المواقع الاخرى ؟

هناك بعض النقاط الأساسية يجب أن تأخذها بعين الاعتبار لبناء اى مشروع ناجح والتى يمكن أن نطلق عليها اسم تجارب الاخرين ، فمثلا موقع الطبي وهو  أحد المواقع الرائدة والسباقة فى مجالها تأسس عام 2008 على يد الدكتور عبدالعزيز اللبدي  وهو في الأساس طبيب جراح، ومؤلف القاموس الطبي العربي الذي يحتوي آلاف الكلمات والمصطلح الطبية، هذا القاموس الورقي تحول بعد ذلك إلى قاموس رقمي عبر موقع إلكتروني، ثم تطور خلال السنوات الماضية ليصبح اليوم أكبر موقع طبي موثوق يشارك فيه أكثر من 9 ألف طبيب متخصص من مختلف أنحاء العالم العربي.

من المستحيل ان تتخذ من هذا الموقع وهذا المشروع الريادي مثالاً نأخذ منه الدروس لو لم يكن يستحق، ويمكن أن نلخص هذه السياسات فيما يلى :
فكرة نابعة عن احتياج

لا يمكنك أن تنكر أن النجاح حليف الأفكار التي تسد حاجة أو تحل مشكلة قائمة، ويمكنك أن تعتبرها قاعدة أو متلازمة ، فأنت ترى أن أغلب المشاريع العظيمة التي نراها اليوم، كانت في البداية مشاكل وحاجات واجهت أصحابها في بداية الأمر، ثم تحولت إلى حلول ومنتجات ذائعة الصيت.
التدرج في النمو

ركز فى بداية اى مشروع على النموذج الأولي الذي يحقق الفكرة الأساسية، الذي يأتي بالخاصية الجديدة الغير موجودة في غيره، ثم اسمح للنور أن يرى وجه مشروعك الجديد، أن يحتك بالواقع، ذلك الواقع الذي سيعلمك الكثير ويساعدك مع الأيام على تحسين المنتج أكثر وإضافة الميزات إليه ليصبح أفضل.
التطوير أساس البقاء

إن أفضل وسيلة كى تحافظ على نجاحك ومكانتك وتسير دائما فى المقدمة هى الاستمرار فى التطوير والتحسين ، معروف أن المجتمع التقني يتغير بشكل سريع والتطوير والتحديث فيه لا يترك لأي شركة مجال كي تأخذ أنفاسها وتستريح في مكانها، يجب أن تواصل تحسين خدماتك وتطورها ، أن تقدم  المزيد من الخدمات لجمهورك، واوضح مثال على ذلك شبكة الفيسبوك رغم أنها الشبكة الاجتماعي الأولى في العالم، لا تتوقف عن تطوير نفسها، عن تقديم خصائص جديدة للمستخدم العادي، لم تكتفي بالمكانة التي وصلت إليها ولم تستمتع بالجلوس فوق عرش الشبكات الاجتماعية .
مبدأ “الجميع رابح”

ويمكن أن نسميه win-winوهو مبدأ مشهور جدا فى الثقافة الأجنبية للنجاح في أى عمل وخاصة في مشاريعك الرقمية، ففي موقع “الطبي” يمكن لأي طبيب متخصص إنشاء ملف شخصي في الموقع، ويساهم في الإجابة على أسئلة الزوار الطبية، وهو بذلك قد قام بتسويق نفسه ومهارته ،  إن التسوق الالكتروني الناجح هو الذى يعتمد بشكل كبير على مبدأ الوساطة بين البائع والمشتري وليس على مبدأ الاحتكار فكلما ربح البائع ربحت انت ايضا ونجحت فى مهمتك .

وابسط مثال على تطبيق هذا المبدأ هو شبكة الفيسبوك حيث أطلقت خاصية التطبيقات داخل الشبكة App، ثم خاصية الصفحات التي تستخدمها الشركات والجهات لتمثيل نفسها في الشبكة وتسويق منتجاتها فيها، هذا التفكير ساعد الشبكة على الانتشار أكثر، عندما سمحت للآخرين أن يكسبوا عبر خدمتها ويستفيدوا من شبكتها، هي بالتالي سمحت لنفسها بالتوسع والنجاح.

كما تجد شركات عملاقة اليوم قائمة على هذا النوع من التعاملات الذى يعتمد على مبدأ الربح للجميع، مثل (eBay – kickstarter – upwork – uber – airbnb – Udemy) وأيضاً مشاريع عربية رائدة تعتمد نفس الأسلوب مثل (مستقل – ذو مال – سوق( ، فإذا كنت تريد أن تجعل مشروعك فى الصدارة وجب عليك أن تفكر في تمثيل هذا المبدأ في عملك بأى شكل من الأشكال.
نموذج ربحي خارج الصندوق

نحن هنا نركز على بناء نموذج ربحي، الطريقة التي سوف تتبعها في مشروعك للحصول على دخل مالي مستمر، والتي ليس شرطاً أن تكون عبر الاعلانات الرقمية، الاعلانات هي أحد الحلول لمشاريع المحتوى وحتى لتطبيقات الهواتف الذكية، لكنها ليست الوحيدة، سوف تجد الكثير من الطرق والوسائل لكسب المال والتربح من مشروعك إن فكرت خارج المألوف.

فمثلا في موقع “الطبي” نجد أنه يستخدم هذا الأسلوب لتحقيق مكاسب مادية وذلك عن طريق  تقديم الاستشارات الهاتفية المباشرة، حيث يقدم الموقع خدمة استشارية مدفوعة، يدفع المستفيد مبلغ اشتراك معين كل أسبوع أو شهر، من أجل أن يتمكن من الاتصال بالأطباء المتخصصين في أي وقت بغرض الحصول على الاستشارة الطبية من المتخصصين، هذا النموذج الربحي يكاد يكون الوحيد بين المواقع الطبية العربية الأخرى والتى يعتمد أغلبها على الاعلانات الرقمية فقط وهى قد لا تفي بالغرض .
الجودة أولاً

لابد لك كرائد أعمال الاهتمام ببناء نموذج ربحي قوي يساعد شركتكعلى تقديم خدمة ذات جودة عالية، فالجودة تتطلب تكاليف مالية كثيرة ، لكن لا تغفل عن جودة خدمة بسبب ضعف فى ميزانيتك أو قلة مصادرك ، يوجد هنالك حلول كثيرة لهذه المشكلة، لكن لا يوجد حل للخدمة الرديئة سوى أن يهجرها المستخدمون ويرحلون عنها.

يجب أن تأتي الجودة في المقام الأول، في حالة المواقع الطبية والمحتوى الطبي الرقمي، الجودة تتمثل في أن تكون المعلومة موثوقة ومن مصادر يُعتمد عليها، لأنها تتعلق بصحة الإنسان وحياته، لذلك لا يجب التهاون في هذا الأمر .
تقديم خدمات مجانية

كي تنجح وتزدهر أثناء عمل مشروع رقمى يجب عليك أن تقدم خدمات مجانية لعموم الناس، إنها الوسيلة الفعالة للانتشار وتسويق المنتج ، تلك الخدمات تساعد الجمهور على التعرف أكثر على ما تقدمه، و بناء جسور الثقة بينك وبينهم، ومن ثم عرض ما لديك من خدمات مدفوعة عليهم.

نجد مثلاً أن موقع “الطبي” لا يكتفي بتقديم الاستشارات المدفوعة، هنالك أيضاً خدمة الاستشارات العامة الغير مباشرة، يكتب المشترك في الموقع سؤاله أو استفساره في أي موضوع طبي، فيجيب عليه أحد الأطباء المشتركين بعد ساعات أو 24 ساعة على أقصى تقدير، غير أن الموقع يعتبر مستودع كبير للمحتوى الطبي والمقالات المتخصصة في الصحة،

كانت هذه بعض الفوائد والدروس التي قد  تستفيد منها أثناء الإنطلاق بمشروعك الرقمى الجديد ، أحببت مشاركتها معكم، لكن الفائدة الكبرى لن تأتي إلا عند الاحتكاك بالجانب العملي، وسط خضم معركة النجاح والمنافسة فى عالم الاعمال .

المصدر: المرسال