أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » “أحرار الشام” و”أجناد الشام”: فليدخل الصحافيون الغربيون.. في حمايتنا

“أحرار الشام” و”أجناد الشام”: فليدخل الصحافيون الغربيون.. في حمايتنا

دعت حركتا “أحرار الشام الإسلامية” و”أجناد الشام”، الثلاثاء، الصحافيين العرب والغربيين للدخول إلى سوريا وتغطية ما يحصل فيها من مجازر ترتكبها قوات النظام وحليفته روسيا بحق الشعب السوري، متعهدتين بحمايتهم وتأمين متطلّباتهم.

وأكد المتحدث الرسمي باسم “أحرار الشام” أحمد قرة علي، عبر قناته في تطبيق “تيلغرام”، بأن الحركة تتعهد بحماية الصحافيين بشكل كامل أثناء تنقلهم داخل المناطق الخارجة عن سيطرة النظام، وكذلك تأمين الدعم اللوجستي لهم، حسبما نقلت مواقع سورية معارضة.

وأضاف علي، أن الدعوة جاءت لإتاحة الفرصة أمام الصحافيين من أجل “إيصال صوت الشعب السوري، وتوثيق الانتهاكات والجرائم التي يتعرض لها”، قبل أن ينشر التغريدات نفسها عبر حسابه الرسمي في “تويتر”. فيما قال مدير العلاقات الخارجية السياسية للحركة لبيب النحاس، في تغريدة أيضاُ، “يجب تأمين دخول الصحافيين الغربيين فوراً ومن كان يقتات عليهم فليبحث عن مصدر رزق آخر، ولا تزكموا أنوفنا بالخطابات الرنانة”.

وأشار نحاس إلى أن “غياب الصحافيين الغربيين عن الساحة، كلّف السوريين الدماء، وسهل من مهمة الأسد وحلفائه بقتل المدنيين، ومن منع دخولهم يتحمل كفلاً من المسؤولية”، مرفقة تغريدته بهاشتاغ #أدخلوا_الصحفيين.

في سياق متصل، أبدت حركة “أجناد الشام” جاهزيتها لاستقبال الصحافيين وتأمين سلامتهم للاطلاع على جرائم النظام وميليشياته، بحسب ما نشر القائد العام لها عبر حسابه في موقع “تويتر”، علماً أن هذه الدعوات، بعد أقل من 24 ساعة، من قصف طائرات تابعو للنظام السوري مدينة خان شيخون في محافظة إدلب بالغازات السامة، ما أسفر عن مقتل وإصابة المئات بحالات اختناق.

وتصنف المنظمات الصحافية العالمية مثل “مراسلون بلا حدود” سوريا على أنها أخطر مناطق النشاط الصحافي في العالم، بسبب القصف الذي تتعرض له المدن والقرى والبلدات الخارجة عن سيطرة النظام وأيضاً الاشتباكات بين الأطراف المتعددة، فضلاً عن تسجيل حالات متعددة لاعتقال أو اختطاف إعلاميين وصحافيين داخل سوريا من قبل أطراف النزاع المختلفة.