أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » حالة صدمة في أوساط الموالين للنظام بعد الضربة الأميركية

حالة صدمة في أوساط الموالين للنظام بعد الضربة الأميركية

في حين بدت مظاهر التأهب الأمني في شوارع العاصمة السورية دمشق تجري بشكل روتيني، كما درجت عليه العادة خلال السنوات الست الماضية، أصيب موالو النظام بصدمة وذهول من توجيه واشنطن ضربة عسكرية إلى موقع تابع لقواته، فجر أمس.

وقد كانت دعايات الحرب النفسية، التي يقودها الإعلام الرسمي، تتجه نحو طمأنه السوريين إلى أن الرئيس الأميركي الجديد دونالد ترمب سيكون كسلفه باراك أوباما، وأنه سيكتفي بالتهديد والوعيد بسبب الوجود الروسي في سوريا. وكتب إياد الحسين، وهو أحد الإعلاميين الموالين للنظام، على حسابه بموقع فيسبوك، قبل 3 ساعات فقط من الضربة الأميركية، ما معناه أنه عندما كان الروس يدعمون النظام سياسياً وإعلامياً فقط، لم يتدخل الأميركي عسكرياً لصالح المعارضة، أما اليوم، فقد أصبح الاعتداء العسكري على سوريا اعتداءً مباشراً على روسيا، فهل يجرؤ ترمب؟! ومن ثم، طلب الحسين ممن اعتبرهم «أغبياء» أن يفكروا بالعقل، وقال إن ما نراه هو «إبرة مخدر للمعارضة، وتقدم عسكري جديد لقوات النظام على الأرض». هذا الإعلامي نفسه اختفى بعد توجيه الضربة عدة ساعات، ليعود ويحذف ما كتبه معلقاً على الضربة بتوجيه شتيمة نابية للرئيس الأميركي.

وفي هذه الأثناء، عمّ الشارع نوع من الحذر والترقب لدى الناس. وعدا عن أن يوم الجمعة يوم عطلة نهاية الأسبوع، وبالتالي تكون الحركة شبه متوقفة في معظم الأحياء الدمشقية، كان لافتاً ظهور عسكريين مسلحين يرتدون ملابس مدنية في الشوارع المحيطة بالقصر الرئاسي والمكاتب التابعة في حيي المهاجرين والروضة. إلا أن حالة التأهب عند الحواجز بدت أقل من عادية، من حيث إجراءات تفتيش السيارات، في حالة لا مبالاة مريبة. وهذا في حين صدحت في الإذاعات المحلية التابعة للنظام الأغاني الوطنية التي تعكس حالة حرب وحزن وخوف على سوريا!!

من جهة أخرى، تمنى معارضون سوريون في الخارج لو أن الضربة الأميركية تقضي على كامل سلاح الجو لدى قوات النظام لأنها تستخدم ضد الشعب السوري في الداخل، في حين حرص المعارضون في الداخل على الصمت، معبرين عن توجّس من خطورة الضربة الأميركية على بلادهم، خصوصاً أن ما حدث لا يبدو لهم شيئاً واضحاً. وقال معارض سوري مقيم في مدينة حمص: «الضربة الأميركية تستهدف إضعاف النظام الذي بات ورقة بيد روسيا وإيران وأميركا. إنها تقوم بإضعاف هذه الورقة، كما إنها تؤدي خدمات لإسرائيل بتدمير الدفاعات الجوية التي تجرأت الشهر الماضي على اعتراض الطائرات الإسرائيلية التي تضرب العمق السوري. ولكن هل هذا يصب في مصلحة الشعب السوري الذي يموت بكل وسائل القتل على يد قوات النظام والقوات الروسية والإيرانية؟ هذا هو السؤال!». وعبر الرجل عن تشاؤمه من جدوى الضربات الأميركية في إنهاء الحرب في سوريا، معتبراً أنها مجرد حجز مكان أكبر للوجود الأميركي العسكري في سوريا. أما راميا، وهي مهندسة، فعبرت من جانبها عن مخاوفها من الضربة الأميركية، قائلة: «نعم، نريد وقف القتل، ووقف استخدام السلاح الكيماوي، ومحاسبة المسؤولين، لكننا أيضاً نخشى أن كل ما تقوم به أميركا والدول الكبرى هو فقط خدمة لمصالحهم، وليس للدفاع عن السوريين المدنيين».

وعلى صعيد إعلام النظام، ادعت وكالة الأنباء الرسمية «سانا» أن «9 مدنيين، بينهم 4 أطفال» قتلوا جراء الضربة الأميركية، التي تمثلت بسقوط عدد من الصواريخ التي أطلقتها القوات الأميركية، فجر الجمعة – حسب الوكالة النظامية – على منازل المواطنين في عدد من القرى بريف حمص الجنوبي الشرقي. ونقلت «سانا» عن مصادر أهلية «سقوط صاروخين جراء العدوان الأميركي على قاعدة جوية في المنطقة الوسطى في قرية الشعيرات، ما تسبب باستشهاد 5 مدنيين، بينهم 3 أطفال، إضافة إلى وقوع دمار كبير في المنازل». كما أفادت المصادر «بسقوط صاروخ أميركي في قرية الحمرات، ما أدى إلى استشهاد 4 مدنيين، بينهم طفل، بينما أصيب 7 مدنيين نتيجة سقوط صاروخ على المنازل وسط قرية المنزول، على بعد نحو 4 كم عن قاعدة الشعيرات الجوية». وكانت القيادة العامة في قوات النظام قد أعلنت عن أن الولايات المتحدة قامت، فجر الجمعة، باستهداف إحدى القواعد الجوية في المنطقة الوسطى بعدد من الصواريخ، ما أدى إلى وفاة 6 أشخاص، وسقوط عدد من الجرحى، وإحداث أضرار مادية كبيرة.

المصدر: الشرق الأوسط