أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » مستشرق إسرائيلي: بوتين هو من أمر بهجوم خان شيخون.. لماذا؟

مستشرق إسرائيلي: بوتين هو من أمر بهجوم خان شيخون.. لماذا؟

قالت صحيفة “يديعوت أحرنوت” الإسرائيلية إن السلاح الكيماوي الذي راكمه نظام الأسد على مدى عقود مدعيا أنه سيستخدم ضد إسرائيل “استخدمه في النهاية ضد أبناء شعبه”.

وفي تحليل أعده المستشرق يرون فريدمان، أشارت الصحيفة إلى أن السلاح الكيماوي الذي فتك بالأطفال والنساء في مدينة خان شيخون “كان يفترض أن يسقط في قلب إسرائيل، لكن أولويات الأسد تحولت، بعدما تبين أن مصدر التهديد الرئيس على حكمه هو الشعب السوري نفسه”.

وفي التحليل الذي نشره موقع الصحيفة اليوم ، قال فريدمان إن روسيا هي المسؤولة عن الهجوم على خان شيخون، معتبرا أن “الروس هم الذين يديرون مقاليد الأمور، والأسد لم يعد ذا صلة بشيء، ولا يوجه أي سياسات”، على حد تعبيره.

وبحسب فريدمان فإن هناك ما يدلل على أن الهجوم بغاز السارين الذي استخدم ضد خان شيخون جاء في أعقاب مظاهر تعاظم الهجمات التي تشنها المعارضة السورية، لا سيما في قلب أهم معاقل النظام في دمشق ومحيطها، بهدف محاولة السيطرة على أجزاء من العاصمة.

وشدد فريدمان على أن الرئيس الروسي بوتين “يشعر بإحباط شديد من مظاهر التورط الروسي في سوريا في ظل إدراكه أن جيش النظام وحزب الله والحرس الثوري وجميع المليشيات الشيعية غير قادرة على مواجهة قوى المعارضة السورية، ما يدفعه إلى مواصلة الدفع بقواته وتحمل المسؤولية عن ما يجري”.

وأضاف: “بوتين يعي أن الإسناد الإيراني لنظام الأسد لن يكفل له مواصلة الاحتفاظ بالأراضي التي سيطر عليها بدون مواصلة الغطاء الروسي”، ما جعل الروس معنيين بشن هجوم كيماوي من أجل ضرب الروح المعنوية لقوى المعارضة السورية.

وأضاف: “لقد انطلق بوتين من افتراض مفاده أن ترامب لن يقدم على أي خطوة كرد على الهجوم الكيماوي، ما جعله يسمح بشن هذه الغارة ضد العزل في خان شيخون”.

المصدر: عربي 21