أخبار عاجلة
الرئيسية » ثقافة وفن » مايك ماسي: فخور بتجسيدي شخصية المسيح

مايك ماسي: فخور بتجسيدي شخصية المسيح

أعْلَن الفنان اللبناني، مايك ماسي، بأنَّه سينتقل ليخوضَ تجربةً فنيّة جديدة في مسارح فرنسا، ليجسِّد الدور الرئيسي في عمل مسرحي لباسكال أوبيسبو وكريستوف باراتييه، ومن إنتاج “سوني ميوزيك”. وكان قد أعلن عن ذلك في المؤتمر الصحافي الذي أجراهُ فريق عمل الفيلم الفرنسي “يسوع من الناصرة إلى القدس” يوم الثلاثاء 28 مارس/ آذار على مسرح الأولمبيا، وبحضور ماسي والقائمين على العمل من ممثلين ومخرجين والصحافة الفرنسية.

ويرى ماسي، بأنّ دخوله إلى مسارح فرنسا يشكّل خطوة تجدّد وجرأة في مسيرته الفنية، خاصةً أنه كان قد رفض على مدار الأعوام الثلاثة الماضية إغراء المشاركة في النسخة الفرنسية من برنامج “ذا فويس”، لينتهي به الأمر بالمفاوضات على تأديته دور “يسوع” في مسرحية “يسوع من الناصرة إلى القدس”، والتي سيبدأ عرضها في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

فمايك ماسي الذي سبق وأن غنى باللغتين العربية والفرنسية، وترك أثراً في الذاكرة الفنية، أكد خلال المؤتمر بأن حلمه لا يتوقف عند حدود جغرافية، وذلك لأنه فنان يصوغ موسيقاه “بعيدًا عن هوية ضيقة” ولأنه يؤمن أن على الإنسان، وبخاصة الفنان، أن يخاطب الإنسان دائمًا أينما كان.

والتقى فريق “العربي الجديد” بالمغني اللبناني، مايك ماسي، وأخبرنا عن تجاربه السابقة على صعيد التمثيل، وقال: “أنا خريج معهد الفنون الجميلة، باختصاص التمثيل والإخراج. وبالطبع، كانت لدي عدة تجارب تمثيلية أكاديمية، وكذلك عندي بعض التجارب التمثيلية والتلفزيونية والسينمائية بالأفلام القصيرة، ولكنني لم أركز في الفترة الأخيرة على التمثيل، لأنه لم تتح لي العروض المناسبة. فلم أشعر بأنّ العروض التي قدمت لي من قبل بأنها ستعطيني مساحة كافية لأعبر فيها عن نفسي، أو كما يقال باللهجة اللبنانية الدارجة، “عرض يفش خلقي”، ولم أشعر بأني سأقدم ما يضيف لي في هذا المجال، ولذلك لم أكن أمارس مهنة التمثيل بشكل دائم، ولكن أدائي على المسرح عندما أغني، كان دائماً أداءً تمثيلياً”.

وعن الطريقة التي تم بها اختيار ماسي لأداء شخصية المسيح، يقول ماسي: “اتصل بي مدير الكاستينغ (الأداء) برونو بربريس من فرنسا، وقال لي باسكال أوبيسبو يبحث عن شاب من المنطقة الشرق الأوسط ليؤدي دور يسوع المسيح، وخضعت لتجارب الأداء قبل سنة ونصف، وبعد أن سمع باسكال أوبيسبو صوتي، وشعر أنه من الممكن أن أشغل الشخصية، بدأت بالتحضير، وواصلت العمل لمدة سنة ونصف على الموضوع، حتى وصلت اليوم لمرحلة أكون فيها قادراً على العمل في فريق أوبيسبو”.

وعن شعوره بحصوله على هذه الفرصة، يقول ماسي: “بالتأكيد أنا فخور. لأنّ الدور بحدّ ذاته غير عادي، فهو دور قد لا يتكرر بحياتي، فهو مهمُّ بالنسبة لي على الصعيد الشخصي، كما أنّه مهم على الصعيد الفني، لأن شخصية “المسيح” عالقة في أذهان الناس عامة، ولتجسيدها يجب أن أبتعد عن الكلشيهات التي قدمت من قبل، وعلي أن أجرّب في الوقت نفسه أن أكون صادقاً، وبالتأكيد يتطلب ذلك مني عملاً دؤوباً، عملاً تقنياً وعملاً روحياً”. ويضيف ماسي: “إنه شعور عظيم بالتأكيد، كوني إنسانا مؤمنا، فأداء شخصية يسوع يعني لي الكثير، وعلى الصعيد الفني، أعتقدُ بأنّ هذا الإنتاج الضخم والعالمي سيفتح لي أبوابا كثيرة”.

المصدر: العربي الجديد – نور عويتي