أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » نزولا عند الرغبة الأمريكية: جيش منظم في الشمال ورتب عسكرية لقادة الفصائل

نزولا عند الرغبة الأمريكية: جيش منظم في الشمال ورتب عسكرية لقادة الفصائل

في نقلة نوعية تحدث للمرة الأولى في ريف حلب الشمالي، وردت معلومات عن تحضيرات تجريها الجبهة الشامية، الفصيل الاكبر وصاحب النفوذ الأقوى بريف حلب الشمالي، لإقامة معسكرات ميدانية تهدف لتخريج المقاتلين وفق تراتبية عسكرية تماماً وفقاً لقانون عسكري مشابه للدول العربية.

وفقاً للمعلومات المتاحة التي حصلت عليها “الاتحاد برس” من مصدر عسكري في الجبهة الشامية، فإن الخطة تقتضي لحل كيان المجموعات المتواجدة تحت راية الجبهة الشامية وحتى الفصائل الاخرى مع إخضاع جميع العناصر لدورات ميدانية يتم بموجبها منحهم رتب عسكرية بحسب القدرات مع فرز كل عنصر بحسب اختصاصه، في خطوة تعد انتقالاً كبيراً في تاريخ الجيوش التي تقاتل على الأرض السورية لا سيما تلك التي تنتمي للمعارضة، حيث سيتم حل جميع الفصائل التي ستدخل ضمن هذا الجيش ليتم منحهم رتباً عسكرية كل واحد منهم وفق اختصاصه وخبرته وقدراته العسكرية وخبرته في الميدان.

وقال “عبد الرجمن بايزيد” القيادي في فرقة المدرعات بالجبهة الشامية، إن “المشروع ما زال قيد التخطيط حتى الآن وهناك خطوات جدية لتشكيل جيش منظم في الشمال السوري عبر افتتاح دورات ميدانية يتم من خلالها منح العناصر والقادة رتباً عسكرية وفق هيكلية للجيش المنظم الذي يتلقى اوامر من قيادة واحدة”، مشيراً إلى أن ذلك يعد تعزيزاً لقوة الفصائل لاسيما في حال خاضت معارك قادمة في المنطقة.

يضيف: “الخطوة تأتي نزولاً عند الرغبة الأمريكية، التي سبق ان وعدت بإعادة الدعم العسكري المقطوع عن فصائل الشمال، بمجرد الإعلان عن جيش منظم يضم جميع فصائل الشمال من الساحل وحتى جرابلس بريف حلب الشرقي شمالاً وصولاً إلى حماة وإدلب وغيرها”، معتبراً أن الخطوة ليست سهلة إلا أنها ليست مستحيلة أيضاً، وأنه في هذه الحالة سيتكون مجلس عسكري واحد مكون من قادة الفصائل الممنوحين رتباً عسكرية وسيتم تعيين قائد أعلى له مع نواب من قادة الفصائل الذين يحملون رتبة عسكرية أدنى وصولاً إلى قادة القطاعات على الأرض.

المصدر: الاتحاد برس