أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » سوريا ليست بالبساطة التي توقعتها ايران

سوريا ليست بالبساطة التي توقعتها ايران

قبل أسابيع قليلة، عندما أوفدت الحكومة في طهران فريقاً من الصحافيين إلى سوريا، كانت الفكرة من وراء هذه الرحلة تقديم تقرير إخباري قوي عن «النصر التاريخي» الذي حققته إيران، وروسيا، ووكيلهما بشار الأسد في حلب. وعلى مدى أكثر من ست سنوات، أي منذ أن ألقت إيران بثقلها وراء بشار الأسد ونظام حكمه المحاصر في دمشق، كانت هذه البعثات الصحافية تتم بصورة روتينية بحتة.

كانت البعثة الصحافية الإيرانية تسعى إلى تحقيق هدفين رئيسيين: أولاً طمأنة الشعب الإيراني حول المغامرة السورية من خلال خلق انطباع بأن الجانب الموالي لإيران هو المنتصر. والهدف الثاني هو إخبار الجانب الخاضع لسيطرة نظام بشار الأسد من الشعب السوري بأن النظام الحاكم ليس معزولاً كما يبدو.

.

وعلى العكس من البعثات الإعلامية السابقة، كانت البعثة الصحافية الأخيرة غير قادرة على تقديم أي شيء أكثر من الأصداء الواهية لوسائل الإعلام الإيرانية التي تسيطر عليها الحكومة بإحكام. ولكن لهجة المواد المعروضة تكشف بكل وضوح عن الصورة المختلفة تماماً لسوريا كدولة انقسمت بين معسكرين تغذيهما المشاعر الطائفية المسمومة. ولقد جادل البعض منا طويلاً بأن صلة بشار الأسد بالواقع السوري صارت مبتورة، فهو كالجواد الميت الذي يزداد صهيله ولا مكان يذهب إليه. والأمر اللافت للنظر هناك أنه مع افتقار روسيا وإيران للسلطة الحقيقية التي افترض الكثيرون أنهما يتمتعان بها في الواقع السوري، فإنهما إما يطيلان أو يقصران من أمد المأساة السورية الراهنة.

الشرق الأوسط – أمير طاهري