أخبار عاجلة
الرئيسية » حكايات من سوريا » … فتاتان عاريتان يجبن شوارع دمشق ( الناس اصيبت بالجنون بدمشق من الفقر والغلاء )

… فتاتان عاريتان يجبن شوارع دمشق ( الناس اصيبت بالجنون بدمشق من الفقر والغلاء )

عزت وسائل التواصل الاجتماعي خلال اليومين الماضيين، صورٌ لفتاتين عاريتين يجبن شوارع العاصمة دمشق، ما أثار جدلاً واسعاً عن حقيقة الفتانين، وصحة الصور.

وانهال كمٌّ هائلٌ من التعليقات على هذه الصور، فانقسمت آراء المعلقين بين مشككٍ بحقيقة الصور معتبرين أنه “ضرب من ضروب الفوتوشوب”، وبين آخرين حمّلوا النظام مسؤولية ما يجري من انتشار للانحلال الأخلاقي والدعارة في دمشق التي تسيطر عليها قواته وميليشياته، في حين قال آخرون إن سبب خروج الفتاتين بهذا المنظر يعود لفقرهما.

وأفادت مصادر إعلامٍ مواليةٍ اليوم، بأن الفتاتين من النازحين المقيمين في حي مساكن برزة، مشيرةً إلى أن الصور الملتقطة والبعيدة نسبياً لم توضح الشارع الذي يتجولن فيه، ولم تظهر الصور أيضاً أعمارهن أو أوصفاهن، مما سهل انتشرا الإشاعات.

وبحسب المصادر، الفتاتان تعيشان مع والدتهما التي تعمل في تنظيف أدراج الأبنية في المنطقة، أما الفتاتان فترتديان ثياباً ممزقةً تكاد تستر عورتهما، وتعملان بمسح زجاج السيارات وبيع المحارم عند الإشارات في مساكن برزة وحولها.

ونقلت المصادر الموالية عن أحد سكان المنطقة ويعرف الفتاتين، قوله إن أعمارهما تقارب الـ (13 عاما)، ويسكنّ وأمهما في غرفة صغيرة جداً عند العشوائيات، أو ما يعرف باسم “حارات النازحين” بالقرب من مساكن برزة، بعد أن تدمر بيتهم في إحدى المناطق “الساخنة”، مؤكداً أن ما فعلوه ناجم عن الفقر والتشرد، وربما حالة نفسية يمرن بها نتيجة لظروفهن القاهرة، وعدم إدراكهن ما يفعلن نتيجة صغر أعمارهم.

ونشرت وسائل إعلامٍ مواليةٍ في وقت سابق صورةً لفتاتين تقبلان بعضهما قبلة فموية في حديقة “السبكي” الشهيرة في مدينة دمشق، ما أثار استنكار المتابعين على اعتباره مشهد غير أخلاقي وغير مقبول اجتماعياً لدى السوريين بشكل عام



تنويه : ماينشر على صفحة حكايات من سوريا تعبر عن رأي وفكر كاتبه ولاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع