أخبار عاجلة
الرئيسية » حقيقة أم إشاعة » القوات العراقية تعثر على 20 داعشية في نفق بالموصل القديمة

القوات العراقية تعثر على 20 داعشية في نفق بالموصل القديمة


أنهت القوات العراقية، أمس، استعداداتها لاقتحام قرية الإمام غربي التابعة لناحية القيارة جنوب الموصل، التي احتلها نحو 200 مسلح من «داعش» في 5 يوليو (تموز) الحالي بالتعاون مع خلايا التنظيم النائمة في المنطقة، بينما واصلت القوات الأمنية عمليات تمشيط ما تبقى من أزقة الموصل القديمة الواقعة على حافة نهر دجلة، وعثرت على 20 داعشية داخل أحد الأنفاق.

وقال عضو مجلس محافظة نينوى، عبد الرحمن الوكاع، لـ«الشرق الأوسط»: «قوات الجيش العراقي والحشد العشائري تحاصر القرية من كل الجهات، وحالياً هناك العشرات من المسلحين في القرية، وحاولت القوات الأمنية خلال الأيام الماضية إخلاء القرية من المدنيين كي لا يتعرضوا للخطر، ومن ثم ستبدأ خلال الساعات المقبلة عملية تطهير القرية بالكامل».

وتسلل مسلحون من تنظيم داعش إلى القرية عبر نهر دجلة من الجانب الأيسر من قضاء الشرقاط شمال المدينة، وتمكنوا من السيطرة عليها واحتجاز عدد من سكانها رهائن حتى تمكنت القوات العراقية من تحريرهم وإخلاء سكان القرية بالكامل استعداداً لبدء معركة تحريرها. وبحسب معلومات الأجهزة الأمنية العراقية، تعد قرية الإمام غربي واحدة من معاقل «داعش» الرئيسية في مناطق جنوب القيارة، وقد استعان التنظيم بخلاياه السرية للسيطرة على القرية.

وواصلت القوات الأمنية أمس، عمليات تمشيط آخر الأزقة في الموصل القديمة. وقال الضابط في قوات الجيش العراقي محمود علي لـ«الشرق الأوسط»: «الموصل محررة بالكامل، لكن هناك بعضاً من مسلحي داعش المختبئين داخل أزقتها، حيث تواصل قواتنا القضاء عليهم وإنقاذ المدنيين وإبطال مفعول العبوات الناسفة والمتفجرات التي فخخ بها المسلحون الطرق والمباني وأعمدة الكهرباء».

ونشرت صفحات بعض الجنود العراقيين على مواقع التواصل الاجتماعي صور فتاة قالوا إنها قناصة روسية كانت تقاتل القوات الأمنية ضمن صفوف تنظيم داعش، لكن الموقع الإلكتروني لقناة «كردستان 24» كشف بالوثائق الثبوتية الرسمية أن الفتاة المعتقلة إيزيدية، كانت ضمن الفتيات الإيزيديات اللاتي اختطفهن تنظيم داعش في صيف 2014 خلال احتلاله مدينة سنجار وأطرافها، مبيناً أن الفتاة تدعى نضال خالد كورو، وهي من سكنة قرية حردان، وقد سجنها التنظيم في قبو من أقبية منازل الموصل القديمة منذ أكثر من شهرين، وكانت تعاني حالة نفسية صعبة بسبب التعذيب الذي تعرضت له على يد مسلحي التنظيم، لذا عندما وجدها الجنود العراقيون لم تستطع الحديث، لكنها تحدثت فيما بعد وذكرت لهم أنها إيزيدية. وأوضح الموقع أنه وبعد ظهور صورة الفتاة تعرف عليها أهلها، وهم الآن يواصلون الإجراءات لتسلمها من القوات الأمنية العراقية.

في غضون ذلك، أعلنت خلية الإعلام الحربي العراقية أن قطعات الفرقة 16 الجيش العراقي عثرت أمس على طفلة شيشانية بين الأنقاض أثناء تطهير منطقة الشهوانية في الموصل القديمة، وأضافت: «الطفلة كانت مصابة بحروق وهي من أب وأم شيشانيين ولا تجيد اللغة العربية إلا بضع كلمات تبين بعد استنطاقها أن والدها الإرهابي قد قُتل في ضربة جوية في المدينة القديمة، فيما فجرت والدتها نفسها على قطعات الفرقة 16 أثناء تطهير منطقة الشهوانية»، لافتة إلى أن القطعات العسكرية نقلت الطفلة إلى المستشفى لتلقي العلاج كحالة إنسانية.

إلى ذلك، أعلن مسؤول في جهاز مكافحة الإرهاب اعتقال 20 امرأة أجنبية بينهن 5 ألمانيات في أحد الأنفاق التابعة للتنظيم وبحوزتهن أحزمة ناسفة في منطقة الموصل القديمة. ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن الرائد حيدر الأعرجي أن قوات جهاز مكافحة الإرهاب تمكنت أول من أمس من اعتقال الداعشيات خلال عملية تمشيط واستهداف أهداف تنظيم داعش بعد انتشار القوات للبحث عن فلول التنظيم وإحباط تفجير بعض المواقع المفخخة بالموصل القديمة.

وأضاف الأعرجي أن قوات الجهاز عثرت على نفق سري داخل منطقة القليعات في الموصل القديمة يضم 20 امرأة داعشية وبحوزتهن أسلحة وأحزمة ناسفة عددها 5، ليتم تفجيرها على القوات المحررة في حالة القبض عليهن. وتابع أن «القوات ألقت القبض عليهن من نفق آخر يتصل بنفق الداعشيات بعد أن تم العثور عليه دون أن يشعرن بهم، حيث كانوا يرتدون زي عناصر (داعش) المعروف بالزي القندهاري، وتم فتح أحد أبواب النفق وتسللت قوات جهاز المكافحة دون أن يتضح للداعشيات أنهم من قوات جهاز المكافحة وتم ربطهن بالحال وسحب الأحزمة الناسفة منهن والتعرف على هوياتهن». وأشار الأعرجي إلى أن «من بين الداعشيات 5 ألمانيات و3 روسيات و3 تركيات وشيشانية واحدة وداعشياتان كنديتان، و6 عربيات؛ 3 من كل من ليبيا وسوريا».

وبعد التحقيق، تبين أنهن يوجدن بالموصل منذ أكثر من عام وشاركن في عمليات عدة في معارك جنوب الموصل وأنهن تعهدن بتفجير أنفسهن على القوات المحررة لينلن الشهادة، لكنهن لم يتلقين الأوامر بسبب سرعة اقتحام مناطقهن من قبل جهاز المكافحة.

المصدر: الشرق الأوسط




  • *هل الخبر حقيقة أم إشاعة؟

  • الاسم (يمكنك استخدام اسم مستعار)

  • لماذا تعتقد/تعتقدين الخبر

تنويه : ماينشر على صفحة حقيقة أم إشاعة تعبر عن رأي وفكر كاتبه ولاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع