أخبار عاجلة
الرئيسية » فرفش » وهكذا تحولت “الطعمية” إلى “جرين برجر” “Green Burger” … والجرين سوب Green Soup على الملوخية.

وهكذا تحولت “الطعمية” إلى “جرين برجر” “Green Burger” … والجرين سوب Green Soup على الملوخية.

الطعمية، أي الفلافل المصرية، جزء أساسي من أصناف مائدة البلد الشعبية، والوجبة الطيبة الحنونة، التي يقدر على ثمنها جميع المصريين، حتى أطلق عليها “كباب الغلابة”. كيف أصبحت موضوع جدل ونقاش احتد على وسائل التواصل الاجتماعي، ظاهره مضحك وباطنه طبقي؟

ورغم اختلاف المؤرخين على أصل الطعمية تاريخياً، بين من يؤكد ظهورها في لبنان والشام أولاً، وبعض الأبحاث التاريخية التي تبرهن على ظهورها في مصر الفرعونية، استناداً على ترجمة كلمة “فا لا فل” وتعني “ذات الفول الكثير”، قبل انتقالها على يد أقباط مصر إلى الشام.

إلا أن أهل مصر يعتبرونها الأكلة الشعبية الأولى.

تصنع الطعمية من الفول المقشر وخضار البقدونس والكزبرة الخضراء، الذي يمنحها اللون الأخضر. ويضاف لها الثوم والكثير من البهارات، ولا يقتصر انتشارها على طبقة أو مستوى اجتماعي معين.

خلال اليومين السابقين أثار استخدام مصطلح “Green Burger” على هذه الأكلة الشعبية موجة من التعليقات الساخرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فكانت سبب انتشار هاشتاغات مثل الطعمية، الجرين برجر.

إذ يرى البعض أن هذه التسمية نتاج سوء الظروف الاقتصادية التي تدفع نحو انحدار سريع للطبقات الاجتماعية، ما يدفع الأغنياء إلى تسمية الأشياء الشعبية بما يمنحها بعض الرقي، لاستخدامها دون حرج، بعد أن كانت قاصرة على الطبقات الأفقر.

وهكذا تصبح الفلافل “إن”، وهي الكلمة التي تصف الأشياء الدارجة التي تضع روادها في خانة “الكول”، وهي خانة أنيقة تروّج للطعمية على أنها وجبة نباتية صحية تليق بأسلوب حياة النباتيين “الفيغان” والمهتمين بصحتهم ورشاقتهم.

استعلاء على الفقراء أم على الثقافة؟

كثير من المغردين اكتفوا بالسخرية من التسمية التي لا تناسب الأكلة “الشعبية”:

-الطعمية بقي اسمها Green Burger ؟

وشارك الفنان الكوميدي محمد هنيدي في التعليقات الساخرة:

جرين برجر .. نسيت نفسها بنت بتاعة الجزر

وقابل البعض الآخر الأمر بالاستهجان والاستنكار:

طعمية ايه يابت اللى بقى اسمها جرين برجر الله يرحم ابوكى كان مفكر العيش الناشف شيبسى

يعني اروح لبتاع الطعميه اقوله عاوزه green burger والله يرمي الطاسه فـ وشي

وتخوف البعض من غلاء سعر “أكلة الغلابة” المفضلة بما يناسب الأغنياء فقط: ده لو بتوع الطعميه عرفوا ان بقي اسمها جرين برجر ليبيعوا الواحدة مش اقل من ١٠ جنيه

فيما طرح مغردون آخرون أمر الاستعلاء على الثقافة الشعبية، وسألوا ما إذا كانت التسمية حاولة للارتقاء بتلك الأكلات لتناولها دون حرج

كنت أخجل من تناول الطعمية أمام الجميع و أشعر بالحرج و لكن بعد تسميتها بالجريين برجر اختفت هذه المشكلة تماماً

بما ان الطعمية بقى اسمها جرين برجر بقترح نسمي التكريعه Sound Cloud

انطلاق اسم “الجرين برجر” يأتي ضمن موجة من المصطلحات الغربية أو استخدام الألفاظ الأجنبية لتسمية الأشياء.

وارتبطت هذه الموجة بمنطقة الساحل الشمالي بالقرب من الإسكندرية، والتي يقصدها الأغنياء للسباحة والاصطياف.

ومن بين تلك المسميات إطلاق اسم الـ”باتون ساليه” على الحلوى التي تُعرف بالبقسماط، و”كريب” على الفطير الشعبي، وجولدن بيري Golden Berry على الحرنكش، وأخيراً الجرين سوب Green Soup على الملوخية.

على فكرة لو كنا اتحركنا يوم لما سموا الكاكاو هوت تشوكليت ما كناش وصلنا انهم يسموا الطعمية جرين بيرجر !

الطعميه بقا اسمها جرين برجر و التسلخات بقا اسمها sun kiss وقناديل البحر بقا اسمها جيلي فيش… وانا اسمي الحقيقي دانيال

المصدر: رصيف 22