أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » إسرائيل تسعى لإجهاض هدنة الجنوب السوري… لأنها لا تراعي مصالحها

إسرائيل تسعى لإجهاض هدنة الجنوب السوري… لأنها لا تراعي مصالحها

كشف مصدر سياسي يرافق رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في زيارته إلى بودابست، أمس، أن إسرائيل تسعى لتجنيد ضغط دولي لإجهاض الاتفاق الروسي الأميركي بخصوص سوريا، لأنه لم يراع مصالحها، وأن إسرائيل ستعمل على منع انتصار إيران وحلفائها في المنطقة. الأمر الذي استدعى ردا روسيا أمس على لسان وزير الخارجية سيرجي لافروف، قال فيه إن روسيا وأميركا ستحرصان على وضع مصالح إسرائيل في الاعتبار عند إقامة مناطق عدم التصعيد في سوريا. من ناحية أخرى، قال المصدر، إنه خلال الزيارة التي قام بها نتنياهو لفرنسا، طلب من الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، أن تمارس بلاده نفوذها على لبنان وتطالب الرئيس ميشال عون ورئيس الوزراء سعد الحريري، لجم «حزب الله» والحد من نفوذه في الدولة ومنع استقبال قيادات حماس المبعدة من قطر.

وفاجأ نتنياهو في موقفه المعلن لأول مرة حيال هدنة الجنوب السورية، وفيه أن إسرائيل تعارض تماما اتفاق وقف إطلاق النار جنوب سوريا، لأنه يرسخ التواجد الإيراني هناك. وأضاف أنه أوضح خلال اجتماعه مع ماكرون أن إسرائيل تعارض بشكل جارف الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين روسيا والولايات المتحدة. في السياق، قال مسؤول إسرائيلي رفيع، طلب التحفظ على اسمه، إن إسرائيل تعرف عن نوايا توسعية كبيرة لإيران في سوريا. وحسب قوله فإن إيران معنية ليس فقط بإرسال مستشارين إلى سوريا وإنما إرسال قوات عسكرية كبيرة، بما في ذلك إقامة قاعدة جوية للطائرات الإيرانية، وقاعدة بحرية لسفن الأسطول الإيراني. وأضاف: «هذا يغير صورة الأوضاع في المنطقة عما كانت عليه حتى الآن».

وتكشف تصريحات نتنياهو حول إحدى أكبر الخطوات التي حققتها روسيا والولايات المتحدة في سوريا، عن خلاف شديد بين إسرائيل والقوتين العظميين في الموضوع السوري، والذي تم الحفاظ عليه حتى الآن في القنوات الدبلوماسية الهادئة ولم يتم التعبير عنه علنا. وكانت روسيا والولايات المتحدة قد أعلنتا قبل نحو أسبوعين عن التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في جنوب سوريا، يشمل إنشاء مناطق عازلة بين سوريا والأردن وبين سوريا وإسرائيل. وفي الشهر الأخير أجرت إسرائيل محادثات مع مسؤولين كبار في الإدارة الأميركية حول الاتفاق. وفي هذا الإطار وصل إلى إسرائيل المبعوث الأميركي لمكافحة تنظيم داعش بريت ماكغورك والمبعوث الأميركي للشأن السوري مايكل راتني. وعرضت إسرائيل سلسلة من التحفظات بشأن الاتفاق، وطالبت بأن تستخدم المناطق العازلة كوسيلة لإبعاد إيران و«حزب الله» والميليشيات الشيعية عن الحدود مع إسرائيل والأردن، وعدم السماح بترسيخ الوجود الإيراني في سوريا. كما تحفظت إسرائيل على تولي قوات روسية مراقبة وقف إطلاق النيران في المناطق العازلة.

وتحدث نتنياهو الليلة قبل الماضية مع وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون، وناقش معه هذا الأمر. وقال مسؤولون كبار من إسرائيل، إنه عندما وصل نص اتفاق وقف إطلاق النار، تبين بأنه خلافا لتوقعاتها، لم يأخذ الروس والأميركيون مواقفها في الاعتبار تقريبا. وقال أحد هؤلاء المسؤولين، إن «الاتفاق كما هو حاليا سيئ جدا ولا يأخذ في الاعتبار أي مصلحة أمنية لإسرائيل، ويخلق واقعا مقلقا في الجنوب السوري. ولم يشمل أي كلمة صريحة عن إيران، و(حزب الله) أو الميليشيات الشيعية في سوريا».

واستدعت هذه الانتقادات تصريحات مقابلة من الطرف الروسي، لطمأنة الجانب الإسرائيلي، إذ نقلت وكالة الإعلام الروسية عن وزير الخارجية سيرجي لافروف، قوله، أمس، إن «روسيا وأميركا ستحرصان على وضع مصالح إسرائيل في الاعتبار عند إقامة مناطق عدم تصعيد في سوريا».

واعتبرت (رويترز)، أن اعتراض نتنياهو العلني أمر مستغرب على رئيس الوزراء الإسرائيلي الذي كان يسعى لتجنب المواجهة سواء مع موسكو أو واشنطن بشأن سوريا.

وبالإضافة إلى طرح القلق الإسرائيلي في الشأن السوري، أمام ماكرون، فقد طرح نتنياهو أيضا، قلق إسرائيل إزاء الوضع في لبنان. وطلب من ماكرون تفعيل تأثيره على الحكومة اللبنانية، في كل ما يتعلق بنشاط «حزب الله» في الدولة، خاصة في جنوب لبنان. كما طلب من ماكرون نقل رسالة إلى الحكومة حول نية عدد من قادة حماس الانتقال للنشاط في لبنان. وقال نتنياهو للصحافيين بعد اللقاء، إن «فرنسا تدير علاقات خاصة مع الحكومة اللبنانية، ويمكن لماكرون إجراء حوار معها بشأن (حزب الله)». وتابع: «نقلت خلال اللقاء رسائل واضحة وحادة بشأن استمرار تعزيز قوة (حزب الله) في لبنان مع أسلحة متطورة يريدون إنتاج قسم منها على أرض لبنان، واستيراد قسم آخر من سوريا. قلت له إنه يتم هنا زرع بذور صراع قاس جدا بين إسرائيل ولبنان، وإن على الحكومة اللبنانية عدم القيام بنشاطات تدفع هذا الصراع قدما».

ونقل لمصدر عن نتنياهو قوله لماكرون، في لقائهما الأحد، إن «حزب الله» يسيطر اليوم على نصف الأراضي اللبنانية، ويفعل فيها ما يشاء، من تحويل الأحياء السكنية إلى مخازن أسلحة وصواريخ، إلى إقامة مصانع أسلحة، وحتى بناء الأنفاق تحت الأرض. وكل هدفه محاربة إسرائيل لصالح إيران. وإيران تسيطر على سوريا وتحاول تحويلها إلى ساحة حرب أخرى مع إسرائيل. وحماس في الجنوب تستعد هي الأخرى لمحاربة إسرائيل ومستعدة لتسخير رجالها لمصلحة كل من يحاول محاربة إسرائيل.

المصدر: الشرق الأوسط