أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون دولية » الاتحاد الأوربي ينتقد الحملة الأمنية التركية منذ محاولة الانقلاب

الاتحاد الأوربي ينتقد الحملة الأمنية التركية منذ محاولة الانقلاب

وجه الاتحاد الأوروبي اليوم الثلاثاء 25 تموز/ يوليو ، انتقادات للحملة الأمنية التي تشنها تركيا منذ محاولة الانقلاب العام الماضي ، وذلك عقب اجتماع مع مسؤولين أتراك.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو و وزير شؤون الاتحاد الأوروبي عمر جيليك ومسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد “فيديريكا موغيريني” ، إذ قال المفوض الأوربي المشرف على محادثات العضوية يوهانس هان إنه يحتاج أن يرى “عودة” عن ما وصفها بـ “السلطوية”.

وأضاف المفوض أنّ “حقوق الإنسان والديمقراطية والحريات الأساسية، بما في ذلك حرية الإعلام، كلها شروط أساسية إلزامية لإحراز أي تقدم نحو الانضمام للاتحاد الأوروبي”.

من جانبها، قالت المسؤولة الأوروبية “موغيريني”، إنّه “شهدنا نمطا مقلقا من السجن لعدد كبير من أعضاء المعارضة الديمقراطية والصحفيين والمدافعين عن حقوق الإنسان في تركيا”، مضيفةً “كما فعلنا دائما في الماضي، شددنا على أن تعاوننا وحوارنا يحتاجان إلى مواصلة خطوات ملموسة وإيجابية في مجالات سيادة القانون والحريات الأساسية”.

كذلك ، رد جاويش أوغلو على انتقادات موغيريني و هان لمحاكمة صحفيين كبار واعتقال عشرة نشطاء في مجال حقوق الإنسان قائلا إنه “ينبغي ألا يضلل من وصفهم بـ مدعي الصحافة الذين يساعدون الإرهابيين” الاتحاد الأوروبي ، مضيفاً أنه “هناك صحفيون وجنود وساسة ساعدوا في محاولة الانقلاب العام الماضي. يجب أن يواجهوا الأحكام الواجبة”.

فيما أٌقر “جاويش أوغلو” بوجود خلافات في الرأي حول بعض القضايا بين الاتحاد الاوروبي وتركيا ، موضحاً “بالطبع، في علاقاتنا، لدينا بعض التحديات، لدينا بعض المشاكل – من أجل التغلب على هذه المشاكل، نحن بحاجة الى مواصلة حوارنا”.

ويأتي هذا الاجتماع في ظل تجمد محادثات الانضمام بين تركيا والاتحاد الأوربي فعليا ، كذلك عقب أزمة حادة بين ألمانيا، العضو الفاعل في الاتحاد الأوربي وتركيا بسبب اعتقال الأخيرة لناشطين بينهم ألمان.