أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » في المعضمية… مقاتلون سابقون يتوارون تجنبا لإرسالهم إلى الجبهات

في المعضمية… مقاتلون سابقون يتوارون تجنبا لإرسالهم إلى الجبهات

بعد المشاركة في قتال نظام الرئيس السوري بشار الأسد لست سنوات سلّم الجندي المنشق أبو محمد سلاحه في إطار اتفاقية المصالحة التي أبرمتها مدينته الأم، المعضمية قرب دمشق، في العام الماضي.

لكنه آثر بعد ذلك الهرب إلى تركيا بعد أن أبلغه جيش النظام بضرورة الالتحاق بصفوفه من جديد، وخشي أن يكون مصيره الموت وهو يقاتل حلفاءه السابقين في الجماعات المعارضة للنظام أو تنظيم داعش. قال أبو محمد (27 عاما) لـ(رويترز) في مقابلة على الهاتف من تركيا: «ملينا من الحرب وملينا من الدم»، مشيرا إلى أنه وافق في المرحلة الأولى على التسوية التي نصت عليها اتفاقية المصالحة بين المعضمية التي كانت معقلا لفصائل المعارضة المسلحة حتى العام الماضي وحكومة النظام السوري.

حينها، تلقى أبو محمد تطمينات بأن اتفاقية المصالحة في المعضمية ستعفيه من الخدمة العسكرية على الجبهة. وقال: «على أساس نخدم ضمن حدود المعضمية وما نطلع وما نتدخل بالجيش ولا الجيش يتدخل فينا… هذه كانت وعود النظام لنا وعلى

أساسها ضلينا بالبلد». لكن أبو محمد علم في الربيع أن الرجال الذين التحقوا من المعضمية بالجيش، لم يخدموا في المنطقة المحيطة بها بل تم ضمهم للقتال ضد مقاتلي المعارضة.

ولم يتسن لـ«رويترز» التأكد من مصدر مستقل من صحة الوقائع الواردة عن دفع جنود آخرين منشقين إلى الجبهات بعد التحاقهم بالجيش، لكن رواية أبو محمد تشابهت مع رواية مقاتل سابق في صفوف المعارضة من المعضمية. وقال المقاتل السابق الذي رفض الكشف عن اسمه، إن المنشقين من المعضمية يتم إرسالهم إلى الجبهات في انتهاك لوعود شفهية نقلها إليهم أعضاء لجنة المصالحة المحلية التي تضم مسؤولين ووجهاء من البلدة.

ورفض وزير المصالحة الوطنية السوري علي حيدر ردا على أسئلة وجهتها له (رويترز) أي اتهامات لحكومة النظام السوري بعدم الوفاء بتعهداتها، معتبرا أن «هذا ما تحاول ترويجه الدول والمجموعات المسلحة المنزعجة من مشروع المصالحة». وأضاف أن «العديد من المسلحين الذين تمت تسوية أوضاعهم في داريا والغوطة وقدسيا والمعضمية وسابقا في مدينة حمص والقنيطرة ودرعا، التحقوا بالخدمة العسكرية أو انضموا للقوات الرديفة وسقط منهم شهداء في جبهات القتال ضد الإرهاب».

وقال مصدر دبلوماسي إن الخوف من التجنيد العسكري شكل نقطة خلاف رئيسية في المصالحات المحلية، مما أسهم في تشجيع السكان على الانتقال إلى المناطق التي تسيطر عليها المعارضة في شمال سوريا في خطوة وصفها معارضو الأسد بأنها سياسة نزوح قسري.

وشهدت المعضمية بعضا من أسوأ أوجه الصراع خلال السنوات السبع الماضية، مما ترك آثارا نفسية عميقة بين أبنائها. إذ كانت المنطقة بين عدة أخريات قرب دمشق هدفا لهجوم بالأسلحة الكيميائية عام 2013. واتهم الغرب النظام السوري بشن الهجوم واستخدام غاز السارين، لكن دمشق نفت أي دور لها فيه.

وأسفر إبرام اتفاق المصالحة المحلي في المدينة عن إجلاء مئات المقاتلين وعائلاتهم إلى محافظة إدلب التي تسيطر عليها المعارضة في شمال البلاد، في حين قرر آخرون مثل أبو محمد البقاء وتسليم أسلحتهم.

وفي إطار المصالحة، عاد العلم السوري ليرفرف مجددا فوق المباني الرسمية في المعضمية وخففت السلطات الأمنية القيود التي كانت مفروضة على دخول وخروج الناس والبضائع من المدينة. وقال عدد من السكان وناشطون سابقون في صفوف المعارضة لـ(رويترز)، إنه لا توجد أي مظاهر مسلحة داخل المعضمية حتى من جهة أجهزة الدولة.

لكن المنشق الثاني السابق الذي تكلمت معه الوكالة، عبر الهاتف، قال إنه ونحو مائة آخرين من رفاقه يتوارون في منازلهم خوفا من تجنيدهم وإرسالهم إلى الجبهات حيث قد يلاقون حتفهم. وقال المنشق الذي هرب من الجيش عام 2012 ورفض الكشف عن اسمه خوفا من اكتشاف أمره إن «المنشقين الآن عالقون داخل المعضمية. ولن يغادروها».

وأشار إلى أنه استدعي مؤخرا إلى اجتماع تلقى فيه المنشقون تهديدات بالاعتقال إذا لم يلتحقوا بالجيش. وقال: «البعض منهم التحق والبعض لا». وأضاف: «فكرت بالرحيل لكن وضعي المادي سيئ للغاية»، مشيرا إلى أنه سيتعين عليه دفع 2600 دولار أميركي لمهربين لنقله إلى خارج سوريا.

واعتبر رجل عرف نفسه باسم محمود (50 عاما) في مقابلة هاتفية، أن الشبان يحتاجون إلى «فترة تحضير نفسية» إذا ما أرادت الدولة أن تعيدهم إلى الجيش. وقال محمود «بعد ست سنوات من الحرب، وبالنسبة إلى شاب كان يحارب ضد النظام منذ فترة ليست بطويلة هناك مشكلة في أن تجعله ينضم إلى الطرف الذي كان يقاتله قبل ذلك».

المصدر: الشرق الأوسط