أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » بعد إيران… شركاتٌ عراقيةٌ لتنشيط السياحة الدينية في سوريا

بعد إيران… شركاتٌ عراقيةٌ لتنشيط السياحة الدينية في سوريا

دخلت العشرات من شركات السياحة العراقية إلى سوريا، لتنظيم رحل سياحية، وذلك بعد وصول قوات النظام وميليشياته إلى الحدود مع العراق شمال شرق التنف.

ونقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية عن وزير السياحة في حكومة النظام، بشر يازجي، قوله إن 75 شركة عراقية قدمت إلى سوريا وتنسق حالياً مع الشركة السورية لإدارة الفنادق والمنشآت السياحية لتنظيم رحل سياحية لسوريا.

وأشارت الوكالة إلى أن الشركات السياحية العراقية تهتم بالسياحة الدينية في سوريا، فقد عنونت الوكالة خبرها بـ (العراق تقصد سوريا للسياحة الدينية).

وأَضاف الوزير بأن فتح المنفذ البري مع العراق سيكون له انعكاس كبير على المستوى الاقتصادي بما فيه قطاع السياحة، وذلك “نتيجة التطور الكبير الحاصل من خلال التقاء الجيشين السوري والعراقي”.

وأشار إلى أن “الأبواب مفتوحة أمام جميع الشركات الموجودة في العراق للتعاون معها، وخاصة أن لدى الشركة خطة بوجود وكلاء لها لتغطية كافة مناطق العراق، ضمن إطار توسيع نشاطاتها”.

ويأتي ذلك بعد أن وصلت قوات النظام وميليشياته بدعم روسي إلى الحدود العراقية شمال شرق التنف، بعد سنوات من سيطرة تنظيم “داعش” عليه.

وتنشط في سوريا السياحة الدينية، وخاصة من إيران، فقد شهدت سوريا عامة والعاصمة دمشق خاصة، توسعاً في انتشار المظاهر الطائفية والشعارات الشيعية منذ بداية الثورة، ويرى محللون أن سياسة تصدير السكان، هي أخطر ما تقوم به إيران لتحقيق مشروعها الفارسي، لأن ذلك يضمن لها السيطرة مستقبلاً، سواء بقي نظام بشار الأسد أم رحل.

وروج النظام سابقاً لكونه يتحضّر لاستقبال أكثر من مليون زائر ديني هذا العام، أغلبهم من إيران، الأمر الذي اعتبره مراقبون يندرج تحت خطط إيران والنظام لتغيير ديمغرافية العاصمة دمشق، وتوطين الشيعة فيها.

وليد غانم: كلنا شركاء