أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون دولية » مجلس الأمن الدولي يعقد اجتماعاً طارئاً بعد إطلاق كوريا الشمالية لصاروخ باليستي

مجلس الأمن الدولي يعقد اجتماعاً طارئاً بعد إطلاق كوريا الشمالية لصاروخ باليستي

قال دبلوماسيون إنّ مجلس الأمن سيجتمع الساعة الثالثة مساء اليوم الجمعة، بتوقيت شرق الولايات المتحدة (1900 بتوقيت غرينتش) لبحث إطلاق كوريا الشمالية صاروخاً باليستياً متوسط المدى، وذلك بناء على طلب الولايات المتحدة واليابان.

وقال مسؤولون كوريون جنوبيون ويابانيون إن كوريا الشمالية أطلقت صاروخاً باليستياً مر فوق جزيرة هوكايدو اليابانية، قبل أن يسقط في المحيط الهادئ اليوم، في تصعيد جديد للتوتر بعد قيام بيونغ يانغ بتفجير أقوى قنابلها النووية‭‭ ‬‬في الآونة الأخيرة.

ودعت الولايات المتحدة الخميس الصين وروسيا إلى “التحرك مباشرة” لكبح كوريا الشمالية، وقال وزير الخارجية الأميركي، ريكس تيلرسون، في بيان “الصين تزود كوريا الشمالية بمعظم نفطها. روسيا أكبر مشغّل للقوة العاملة من كوريا الشمالية”.

وتابع “على الصين وروسيا أن تظهرا عدم تسامحهما مع إطلاق الصواريخ المتهور هذا عبر اتخاذ إجراءات مباشرة من جانبهما”.

وأقر مجلس الأمن المكون من 15 عضوا بالإجماع تشديد العقوبات على كوريا الشمالية، يوم الاثنين، على أثر تجربتها النووية الأخيرة في الثالث من سبتمبر/ أيلول، ففرض حظرا على صادرات النسيج وواردات النفط الخام.

اليابان

واحتجت الحكومة اليابانية بشدة على ما وصفته بأحدث استفزاز لا يمكن تحمله من جانب بيونغ يانغ.

وقال الأمين العام لمجلس الوزراء، يوشيهيدي سوجا، إن الصاروخ أطلق في الساعة 6.57 صباحا بتوقيت اليابان (21.57 بتوقيت غرينتش) ومر فوق هوكايدو وسقط في الساعة 7.06 صباحا (22.06 بتوقيت غرينتش) على بعد نحو ألفي كيلومتر شرقي جزيرة كيب إريمو في شمال البلاد.

وأبلغ سوجا الصحافيين أن اليابان تحتج بأشد العبارات على أحدث عملية إطلاق صاروخي وستتخذ الإجراء المناسب في الوقت المناسب في الأمم المتحدة وأماكن أخرى وأنها ستظل على اتصال وثيق مع الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية.

من جهته، أعلن رئيس وزراء اليابان شينزو آبي أن بلاده “لن تتسامح” مع ما وصفه بأنه “تصرفات استفزازية خطيرة تهدد السلم العالمي” لكوريا الشمالية.

وقال آبي للصحافيين “لا يمكن أن نتسامح أبدا مع دوس كوريا الشمالية لتصميم الأسرة الدولية القوي والموحد على السلام الذي ظهر في قرارات الأمم المتحدة، وعادت لتقوم بهذا الفعل الشنيع”. وأضاف “إذا استمرت كوريا الشمالية بالسير في هذا الطريق فإن لا مستقبل مشرقا لها. يجب أن نجعل كوريا الشمالية تعي ذلك”.

الصين

من جهتها، دانت بكين إطلاق كوريا الشمالية الصاروخ الباليستي فوق اليابان، ودعت إلى ضبط النفس، لتجنّب تصعيد التوتر في المنطقة.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية هوا تشونينغ، في مؤتمر صحافي روتيني، إنّ “الجانب الصيني يعارض انتهاك جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية لقرار مجلس الأمن واستخدامها تكنولوجيا الصواريخ الباليستية في عمليات إطلاق” صواريخ.

الجيش الأميركي

وذكر الجيش الأميركي أنه رصد إطلاق الصاروخ قبل أن يسقط في المحيط الهادئ.

وقال المتحدث باسم القيادة الأميركية في المحيط الهادئ، الكوماندور ديف بنهام، في بيان استند إلى تقييم أولي إن الصاروخ لم يشكل تهديداً لأميركا الشمالية أو منطقة غوام الأميركية بالمحيط الهادئ.

حلف شمال الأطلسي

وفي ردود الفعل، دعا الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ، اليوم الجمعة، إلى “رد عالمي” على إطلاق كوريا الشمالية الصاروخ الباليستي الجديد، في عملية اعتبرها “انتهاكاً متهوراً لقرارات الأمم المتحدة”.

وكتب ستولتنبرغ على “تويتر” أنّ “إطلاق كوريا الشمالية الصاروخ هو انتهاك جديد متهور لقرارات الأمم المتحدة (ويشكّل) تهديداً كبيراً للسلم والأمن الدوليين يستوجب رداً عالمياً”.

(رويترز، فرانس برس)