أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون عربية » البرلمان الألماني يطالب مصر بإطلاق سراح الناشط الحقوقي ابراهيم حجازي

البرلمان الألماني يطالب مصر بإطلاق سراح الناشط الحقوقي ابراهيم حجازي

مفوضة قضايا حقوق الانسان داخل البرلمان الألماني (بوندستاغ) تطالب مصر بإطلاق سراح المحامي ابراهيم متولي حجازي الناشط في مجال حقوق الانسان، وتنتقد بقوة الاختفاء القسري والاعتقالات التعسفية بحق الناشطين.

طالبت النائبة الألمانية بيربيل كوفلر من الحزب الاشتراكي الديمقراطي، والمفوضة في قضايا حقوق الانسان داخل الحكومة الألمانية مصر بإطلاق صراح المحامي إبراهيم متولي حجازي، أحد مؤسسي رابطة “أُسر المختفين قسريًا” والذي كان من ضمن المحامين المتعاونين مع أسرة الطالب الإيطالي جوليو ريجيني الذي قضى في مصر بعد تعرضه للتعذيب.

وقالت كوفلر في العاصمة برلين “أنا قلقة جدا من الاختفاء القسري الذي أعقبه اعتقال تعسفي للناشط الحقوقي ابراهيم متولي حجازي من قبل السلطات المصرية”.

وتابعت أن “اعتقال أشخاص بشكل تعسفي من قبل أجهزة الدولة، دون الإدلاء بمعلومات حول مكان احتجازهم، يحرم المعنيين (المحتجزين) من حماية القانون لهم. وشددت أنه “من غير المقبول أن تقوم السلطات المصرية بعرقلة، خصوصا، عمل الحقوقيين الناشطين في مجال حقوق الانسان، وذلك عبر اختطافهم واعتقالهم بشكل تعسفي ومنعهم عن السفر، إلى جانب انتهاكات أخرى تمارس بحقهم”.

وأضافت أن على مصر “خلق فضاء شروط للعمل دون قيود للناشطين الحقوقيين وللمجتمع المدني يضمن لهم القيام بعملهم الهام بالنسبة للبلاد دون قيود”.

وتشير معلومات أنه تمّ فقدان الاتصال بحجازي حين كان في مطار القاهرة الدولي، وهو في طريقه إلى جنيف، حيث كان من المفترض أن يشارك في اجتماع للجنة تابعة للأمم المتحدة حول الاختفاء القسري في مصر.

ومضى يومان حتى تمّ الكشف عن أمر اعتقاله من قبل الأجهزة الأمنية. وحجازي متهم بتأسيس منظمة بشكل غير قانوني، والعمل على نشر أخبار كاذبة والتعاون مع منظمات أجنبية. وهو الآن يقبع في السجن.

و.ب/ح.ز (ك ن ا)

المصدر: دويتشه فيله