أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » الخارجية التركية: المهمة الأساسية لقوات المراقبة هي الحيلولة دون وقوع اشتباكات بين النظام والمعارضة

الخارجية التركية: المهمة الأساسية لقوات المراقبة هي الحيلولة دون وقوع اشتباكات بين النظام والمعارضة

أكدت الخارجية التركية في بيان صادر عنها مساء اليوم الجمعة 15 أيلول/سبتمبر، أن مهمة المراقبين الذين سيتم إرسالهم إلى إدلب ستقتصر فقط على منع أي اشتباك بين النظام والمعارضة.

وقالت إن مراقبين من الدول الثلاث الضامنة (تركيا وروسيا وإيران)، سينتشرون في نقاط التفتيش والمراقبة في المناطق المُؤمَّنة التي تشكل حدود منطقة خفض التوتر في إدلب، مشيرة إلى أن إعلان منطقة خفض توتر (خالية من الاشتباكات) في سوريا تشمل محافظة إدلب ومحيطها خلال مباحثات أستانة 6 بالعاصمة الكازاخية الجارية يومَيْ 14-15 أيلول / سبتمبر الحالي، وذلك على ضوء التفاهمات في جولة المباحثات التي جرت في 4 مايو / أيار الماضي.

وأضافت: “المهمة الأساسية لقوات المراقبة، هي الحيلولة دون وقوع اشتباكات بين النظام والمعارضة، ومراقبة الخروقات المحتملة لوقف إطلاق النار، وسيتم تنسيق عمل قوات المراقبة من قِبل “مركز التنسيق المشترك” الذي سيشكل بين الدول الضامنة الثلاث وسيشكل هذا مساهمة هامة في تهيئة الظروف على الأرض من أجل تحقيق تقدُّم في العملية السياسية في جنيف التي ترعاها الأمم المتحدة، لحل الأزمة السورية

أكدت الخارجية التركية، أن أنقرة لعبت دورًا حاسمًا في إعلان منطقة خفض التصعيد بإدلب، بصفتها ضامنة للمعارضة السورية، وأن قوات مراقبة من تركيا وروسيا وإيران ستنتشر على حدود تلك المنطقة.

وأعلن المندوب الروسي، ان الدول الضامنة سترسل نحو 500 مراقب إلى إدلب، وسيكون المراقبون الروس من الشرطة العسكرية.