أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » بثينة شعبان : الأكراد وأمريكا يحاولون السيطرة على مناطق تضم حقولًا نفطية وهذا سنمنعه بكل الوسائل

بثينة شعبان : الأكراد وأمريكا يحاولون السيطرة على مناطق تضم حقولًا نفطية وهذا سنمنعه بكل الوسائل

استهدف طيران روسي وسوري مواقع “قوات سوريا الديموقراطية” (قسد) في محيط مدينة دير الزور، بحسب ما أعلنت عنه غرفة عمليات “غضب الفرات”.

وأكدت المتحدثة باسم الغرفة، جبهان أحمد اليوم، السبت 16 أيلول، استهداف مواقعهم في دير الزور من قبل الطائرات الروسية والنظام السوري، دون أي توضيح عن الأضرار التي خلفتها الغارات.

ولم تعلّق روسيا أو النظام السوري على الاستهداف حتى ساعة إعداد هذا الخبر.

إلا أن تصريحات للمستشارة الإعلامية والسياسية لرئاسة الجمهورية، بثينة شعبان قالت فيها إن النظام السوري سيقاتل “قسد”، ويوقف تقدمها في المناطق التي تسعى الوصول إليها، خاصةً في محيط دير الزور.

وبحسب ما ذكر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، استهدفت الغارات الروسية مواقع “قسد” في المدينة الصناعية شرق دير الزور.

ووصلت القوات الكردية إلى المدينة الصناعية، وتحاول السيطرة بشكل كامل عليها، ضمن حملة “عاصفة الجزيرة” التي أطلقتها مطلع أيلول الجاري، كخطوة للسيطرة على ما تبقى من أراضي الجزيرة من يد تنظيم “الدولة”.

بينما حققت قوات الأسد والميليشيات المساندة لها تقدمًا واسعًا في الأسابيع الثلاثة الماضية داخل دير الزور، إذ فكت الحصار عن اللواء 137 والمطار العسكري، وسيطرت على حي الغيلية.

وبقي أمامها في الجزء الجنوبي لنهر الفرات حيي الصناعة والحميدية، والتي تحاول السيطرة عليهما، وسط تغطية جوية مكثفة من قبل الطيران الروسي.

وكان المتحدث باسم التحالف، ريان ديلون، قال أول أمس إن “قوات سوريا الديموقراطية لا تعتزم دخول مدينة دير الزور، مما يقلص احتمالات حدوث مواجهة بين القوات الحليفة لواشنطن وقوات النظام السوري”.

وأضاف أن الخطة هي “عدم ذهاب قسد إلى دير الزور، وأن تتحرك فقط بمحاذاة وسط وادي نهر الفرات”، مشيرًا إلى أن “الكثير من مقاتلي تنظيم الدولة مازالوا يسيطرون على مواقع وسط وادي نهر الفرات”.

النظام السوري: سنقاتل “قسد” ونوقف تقدمها

قال النظام السوري إنه سيقاتل “قوات سوريا الديموقراطية” (قسد)، ويوقف تقدمها في المناطق التي تسعى الوصول إليها، خاصةً في محيط مدينة دير الزور.

وقالت المستشارة الإعلامية والسياسية لرئاسة الجمهورية، بثينة شعبان، اليوم، السبت 16 أيلول، إن “الحكومة السورية ستقاتل أي قوة، بما في ذلك قوات تدعمها الولايات المتحدة، وتقاتل أيضًا تنظيم الدولة الإسلامية، من أجل استعادة السيطرة على كامل البلاد”.

وأضافت في مقابلة مع قناة “المنار”، التابعة لـ “حزب الله” اللبناني، “سواء كانت قوات سوريا الديمقراطية، أو داعش أو أي قوة أجنبية غير شرعية موجودة في البلد تدعم هؤلاء، فنحن سوف نناضل ونعمل ضد هؤلاء إلى أن تتحرر أرضنا كاملة من أي معتد”.

ويتزامن حديث شعبان مع عمليات “قسد” في محيط دير الزور، ضمن الحملة العسكرية التي أطلقتها للسيطرة على ما تبق من أراضي الجزيرة السورية.

وبحسب خريطة السيطرة وصلت “قسد” إلى المدينة الصناعية شمال شرق المدينة، وتحاول السيطرة عليها، وسط مواجهات عسكرية يومية مع تنظيم “الدولة”.

وأوضحت شعبان أن “قسد” تحاول السيطرة على مناطق تضم حقولًا نفطية، مشيرةً إلى أنها “لن تتمكن من نيل ما تريده”.