أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » النظام يشدد من قبضته الأمنية على الحواجز ويستخدم برامج للتواصل في عمليات التفييش

النظام يشدد من قبضته الأمنية على الحواجز ويستخدم برامج للتواصل في عمليات التفييش

بعد الأحداث الدامية التي شهدتها العامة السورية دمشق على مدار العشرة أيام الأخيرة، منذ الهجوم على مخفر حي الميدان في الرابع من الشهر الجاري وصولاً لتفجير قيادة الشرطة وسوق البالة اليوم الأربعاء 11 تشرين الاول/أكتوبر، عاد النظام للتشديد وتكثيف عناصره على الحواجز التي تقطع أوصال العاصمة وبخاصة القريبة من المقرات الأمنية والدوائر الحكومية والمدارس والجامعات.

ونشر موقع “مراسل سوري” مقالاً مدعوماً بالصور، تحدث من خلاله عن صدور تعميمات جديدة وصلت إلى كافة الحواجز الرئيسية والفرعية والتي تقع في الوسط التجاري للعاصمة دمشق، تفيد بوجوب اتخاذ إجراءات أكثر صرامة في عمليات الكشف عن ثبوتيات أداء الخدمة العسكرية الإلزامية وخدمة الإحتياط، إضافة إلى إجراءات تتعلق بالمخاوف الأمنية.

وقال إن هذه الإجراءات أتت بعد عملية الإقتحام الأخيرة التي تبناها تنظيم داعش في مخفر حي الميدان والتي كشفت فشل وهزالة وتراجع القبضة الأمنية في وسط العاصمة وبعد إزالة عدد من الحواجز التي تقع في داخل العاصمة، مشيراً إلى أن الاخير بدأ يتجسس على برامج التواصل الاجتماعي في عمليات “التفييش” في حال عدم توفر الانترنت أو (باركود) او حاسوب وأبرز البرامج المستخدمة “الواتساب”.

وأضاف: ” تضمنت التعليمات الجديدة أيضاً رفد أجهزة إضافية للكشف عن المتفجرات في بعض نقاط تفتيش كمداخل المؤسسات الحكومية إضافة إلى الحواجز القديمة، حيث رصد مراسلنا فحص حقائب طالبات بهذه الأجهزة على أبواب إحدى المدارس التي تقع في وسط العاصمة”، لافتاً إلى أن ذلك تزامن مع عودة عدة حواجز كانت قد أزيلت من العاصمة وعلى رأسها “حاجز الشلال”.