أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون عربية » الأكراد يتوقعون «هجوماً واسعاً» على كركوك… وبغداد تنفي

الأكراد يتوقعون «هجوماً واسعاً» على كركوك… وبغداد تنفي

حذر مجلس أمن إقليم كردستان العراق من «استعدادات» تتخذها القوات العراقية لشن «هجوم موسّع» على المناطق المتنازع عليها، وضمنها كركوك. لكن مصادر حكومية عراقية نفت هذه الاتهامات، واعتبرتها «إشاعات لا أساس لها».

وقال المجلس في بيان مساء أمس: «تصل إلينا رسائل خطرة من القوات العراقية، من بينها الحشد الشعبي والشرطة الاتحادية، تشير إلى اتخاذها الاستعدادات لهجوم موسع على كردستان من مناطق جنوب كركوك وشمال الموصل».

ولم يعلن بيان المجلس تفاصيل إضافية عن «الهجوم» الذي يتوقَّعه، لكن مصادر كردية أوضحت أن سلطات الإقليم رصدت «حشوداً كبيرة للقوات العراقية من الجهة الجنوبية الغربية لكركوك، وهي قريبة جداً من خطوط البيشمركة».

وجاء البيان بعد ساعات من اجتماع لمجلس «القيادة السياسية لكردستان – العراق» برئاسة رئيس الإقليم مسعود بارزاني، أعلن بعده تغيير اسم المجلس وإسقاط العراق منه ليصبح «المجلس الأعلى السياسي الكردستاني».

وأعرب المجلس في بيان بعد اجتماعه بأربيل، أمس، عن «استعداد كردستان لبدء مفاوضات مفتوحة مع بغداد من دون سابق شرط أو عقوبات».

وشدد على «التزام المجلس بإرادة شعب كردستان الذي شارك وصوّت بحرية في الاستفتاء على الاستقلال»، مؤكداً أن «تنفيذ نتائج الاستفتاء من الناحية الزمنية مرتبط ببدء مفاوضات بناءة مع بغداد».

وأشار البيان إلى أن الاجتماع أبدى استعداد الإقليم «لبدء مفاوضات مفتوحة مع بغداد من دون سابق شرط أو عقوبات، وتخصيص الوقت الكافي لإنجاحها». وأضاف: «نعلن للرأي العام العالمي وللتحالف الدولي أن شعب كردستان يتعرض لحصار وعقوبة جماعية ومُهدد باستخدام القوة ضده»، مشدداً على أن «هذه الإجراءات التي تتخذها بغداد تضع الأوضاع الإنسانية وحياة الناس في كردستان والنازحين في مرحلة خطرة». وطالب المجتمع الدولي بوضع حد لإجراءات بغداد.

المصدر: الشرق الأوسط