أخبار عاجلة
الرئيسية » حكايات من سوريا » حديقة يلبغا وسط دمشق : مأوىً مؤقت يلوذ به الفقراء ممن قدموا للعمل أو الحصول على أوراق رسمية أو نزوحاً وهرباً

حديقة يلبغا وسط دمشق : مأوىً مؤقت يلوذ به الفقراء ممن قدموا للعمل أو الحصول على أوراق رسمية أو نزوحاً وهرباً

حديقة «يلبغا» وسط العاصمة دمشق، مكان يقصده كثيرون ويندر أن تجد فيه متسعاً للجلوس، فهي لم تعد للتنزه فحسب، بل باتت مأوىً مؤقتاً يلوذ به الفقراء ممن قدموا إلى العاصمة للعمل أو الحصول على أوراق رسمية، أو نزوحاً وهرباً من المعارك الدائرة، وخاصة من المحافظات الشرقية مؤخراً، بعد أن كانت مكتظة سابقاً بنازحين من محافظات ومناطق أخرى.

عشرات من الأسر منتشرة في الحديقة «الملاذ» وكأنها مركزاً للإيواء تنعدم فيه الخدمات بأبسط مقوماتها.

تقاسم الفقر والتشرد!

البعض من هؤلاء لا يزال يحتضن حقائبه وأطفاله، ويلتحف السماء آملاً أن مكوثه لن يطول أكثر من أيام، وهم على هذه الحال منذ العشرات منها، ومنهم من فقد الأمل في المغادرة عما قريب، فلم يجد بداً من أن يرتجل خيمة بائسة ينام فيها مع أسرته، وهؤلاء يمكن أن تراهم وهم يطبخون على نار الاحتطاب أو وهم ينشرون الثياب المغسولة على أسوار الحديقة، بعد أن باتوا مرغمين على العيش في ظروف بدائية مأساوية للغاية تفتقد أبسط مقومات الحياة.

ورغم اختلاف الأسباب التي قادتهم إلى هذه الحديقة، وتباين مدة إقامتهم فيها لكنهم جميعاً يتقاسمون الفقر والتشرد والحنين إلى منازلهم الدافئة، والأمل بمغادرة الحديقة في أقرب وقت ممكن عائدين إلى بيوتهم وأرضهم.

ما باليد حيلة!

أمام شبه خيمة متواضعة من «شوادر» ممزقة، يتناول رجل فطوره بصحبة أسرته..

هو ليس مهجراً أو نازحاً كما يؤكد، وإنما هو أحد عمال الحديقة وقد اختار الإقامة فيها إلى حين، ليخفف عن نفسه تكاليف الذهاب والإياب إلى منزله في الريف القريب من دمشق، تلك النفقات التي تلتهم دخله المحدود بلا هوادة، وهو بذلك حاله كحال أصحاب الدخل المحدود المستنزفين كلهم، وفقاً لمعادلة الدخل والإنفاق.

وكشخص يقضي جلّ وقته في الحديقة، يعلم الرجل الكثير عن قاطنيها، إذ يوضح أن غالبيتهم حالياً هم من الأرياف والمحافظات الشرقية، قدموا إلى العاصمة نزوحاً أو لإنجاز بعض المعاملات الرسمية دون أن يكون في جعبتهم ما يكفي من المال للإقامة في الفنادق المجاورة، رغم تدني بدلات الإقامة فيها بالمقارنة مع غيرها من سويات النجوم المتعددة، لكنها تبقى مرتفعة بالنسبة لهؤلاء الفقراء، فانتهى بهم الأمر إلى المكوث في الحديقة ريثما تُحل مشكلاتهم.

حكايات النزوح والآلام!

غير بعيد عن خيمته تفترش عدة من النسوة ما أتيح لهن من ألواح الكرتون، بصحبة عشرات من الأطفال، ولكل امرأة منهن حكاية تروي تفاصيلها على مسامع الأخريات، فجميعهن قادمات من المناطق الشرقية هرباً من الحرب الطاحنة.

أكبرهن سناً هي أم محمود، والتي نزحت من العشارة بصحبة ابنتها، تاركة خلفها منزلاً مدمراً ومزرعة خاوية، ووصلت إلى دمشق منذ أيام مع مبلغ متواضع اقترضته قبل نزوحها، وتحرص على أن تنفقه بحكمة على أمل أن يرسل لها ابنها في لبنان أوراق وتجهيزات السفر بأسرع وقت.

«نتناول وجبة واحدة أو اثنتين كحد أقصى في اليوم، وهي عبارة عن علبة حمص أو فول نشتريها من المحلات المجاورة ونتقاسمها أنا وابنتي وطفلها.. نستخدم الحمامات الموجودة في الجوامع القريبة، ونقضي ليلتنا على ألواح الكرتون والحصر وبعض الأغطية التي تمكنا من إحضارها معنا، في السابق أقمنا لمدة ثلاثة أيام في أحد الفنادق، أنفقنا خلالها عدة آلاف من الليرات، ولم يعد في وسعنا دفع المزيد فاضطررنا إلى المبيت هنا».

بهذه الكلمات لخصت أم محمود حالها، فالحرب لم ترحم سنها الهرمة، وهي اليوم عاجزة ومريضة لا شيء يساندها سوى عكازها القديم، وأملها بألا يتأخر ولدها في انتشالها من هذا الواقع المؤلم.

آمال مشابهة تحملها أم محمد بين ضلوعها ، فهي الأخرى انتهى بها المطاف في الحديقة بصحبة سبعة من أطفالها الأحد عشر، إذ يرسل إليها زوجها، الذي يعمل «كبلاط» في لبنان، مصاريف المعيشة ريثما يتمكن من تأمين إخراج أسرته الكبيرة، لكن الأمر ليس بهذه السهولة كما تروي أم محمد، فالإجراءات الورقية تستهلك الكثير من الوقت والجهد والإنفاق، لا سيما أن طفليها الأصغر سناً لم يُسجَّلا بعد في دفتر العائلة، بحكم الوضع الذي تعانيه الرقة، كما أن ابنتها الكبرى التي تخطت الخامس عشرة لم تحصل على بطاقتها الشخصية أيضاً، ما يحتم على أم محمد أن تقيم مع أطفالها في الحديقة، إذ لا تقبل الفنادق استقبال الأطفال أو البالغين الذين لا يملكون أوراقاً شخصية، كما أن وضعها المادي لا يسمح لها بذلك في كل الأحوال.

ورغم قسوة ما انتهت إليه حالها، تبقى أم محمد أوفر حظاً، إن جاز التعبير، من أم يوسف، تلك الشابة العشرينية التي نزحت بصحبة طفلها الوحيد ذي العامين، بعد أن تخلى عنها زوجها إثر وصوله إلى تركيا، لتصبح قصتها مأساة أخرى، تضاف إلى حكايات تلك النسوة المثقلات بالمآسي والهموم، إذ ليس في جعبتهن سوى الأمل بألا تطول فترة إقامتهن في العراء، وجميعهن لا يرغبن في مجرد التفكير بما سيفعلنه فيما لو تأخر رحيلهن مع اقتراب الشتاء وبرده.

إلى متى؟

النزوح من مدنهم وقراهم والتشرد في حدائق العاصمة دون سقف يؤويهم لم يكن أمراً وارداً حتى في أحلك كوابيس هؤلاء، لكنه غدا اليوم واقعاً مريراً فرض عليهم ليعيشوه بجميع تفاصيله الموجعة والمؤلمة، وفكرة أنهم يتدبرون أمورهم في هذا العراء، وبلا أي دعم على الإطلاق، تبدو في حد ذاتها معجزة، كان قد سبقهم إليها من سبقهم، ممن أقام في هذه الحديقة وسط العاصمة على مرأى ومسمع الحكومة ومؤسساتها الرسمية، وجهاتها التي من المفترض أن بعض مهامها، هو واقع ومآل هؤلاء وأشباههم من المقيمين في حدائق العراء.

هو ليس إهمال أو تقصير، بل هو لا مبالاة مطبقة تجاه هؤلاء ومصيرهم المجهول، بعد أن فقدوا كل شيء بفعل الحرب ونتائجها، خاصة مع بدء موسم الشتاء والبرد، بالمقارنة مع الحديث كله عن دور الشؤون الاجتماعية والجمعيات والمساعدات، والتغني والبروظة عما يتم إنجازه ورقياً وعبر وسائل الإعلام فقط!.

ليغدو السؤال «إلى متى؟» سؤالاً بعلم الغيب المكلل بالعراء الرسمي!

جريدة قاسيون



تنويه : ماينشر على صفحة حكايات من سوريا تعبر عن رأي وفكر كاتبه ولاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع