أخبار عاجلة
الرئيسية » كتب » رواية «601 المحاكمات الإلهية» للكاتب جابر بكر: تحكي أحداث 24 ساعة في معتقل للنظام السوري

رواية «601 المحاكمات الإلهية» للكاتب جابر بكر: تحكي أحداث 24 ساعة في معتقل للنظام السوري

يعتبر «أدب السجون» من أهم أنواع الأدب المعاصر، إذ أن الكتابات المنشورة في هذا النوع -عادةً- تكون مبنية على وقائع وحقائق مغيّبة عن كثيرين ولم يختبرها إلا من دخل المعتقل حقاً، وغالباً ما تكون أحداث هذا النوع من الكتابات مرتبطةً بحوادث واقعية كالحروب والاضطرابات السياسية، وقد نشرت مؤخراً دار الأهلية في العاصمة الأردنية عمّان رواية «601 المحاكمات الإلهية» للكاتب والصحفي السوري جابر بكر.

تتحدث الرواية بشكل رئيسي عن أربعٍ وعشرين ساعةً في أحد معتقلات النظام السوري، الذي بات في السنوات الست الأخيرة أشهر نظم تقييد الحريات والاعتقالات التعسفية والذي تلاحقه تهم من جهات دولية بسبب مقتل الآلاف تحت التعذيب في سجونه السرية وغير السرية، وتقع الرواية في ثلاثة فصول استقاها الكاتب من وثيقة حقوقية عكف على دراسته طيلة ثلاث سنوات فيها تفاصيل شهادات ناجين مرّوا بعدد من معتقلات النظام ومنها «مستشفى المزة العسكري 601».

المعتقلون وأدوات تعذيبهم وضباط النظام والجدران هي عناصر الرواية بصورة أساسية، ومكان الاعتقال ثلاث غرف معزولة في مستشفى المزة العسكري (601) مخصصة «للمعتقلين والمصابين الذين يُنقلون من فروع المخابرات لتلقّي العلاج فيه» تم نقلهم إلى هذا «المستشفى» اضطرارياً بسبب «المحاكمات الإلهية»!

«يصرخ السجّان في المستشفى العسكري: حكمت عليك المحكمة الإلهية بالقتل»، بهذه البساطة تنتهي حياة معتقل والتطبيق بطرق مختلفة يذكرها الكاتب بالتفصيل، لتكون هذه الرواية الأولى من نوعها في الحديث عن الناجين من «مستشفى المزة العسكري 601».

بطل الرواية أطلق عليه الكاتب اسم «زيد» ورغم وصوله إلى أوروبا الغربية وتحديداً في مدينة أمستردام الهولندية، إلا أن نجاته من «المحاكمات الإلهية» لم تشفع له أمام نظرة المجتمع الذي لجأ إليه باعتباره «شرق أوسطي» مع إهمال الأهوال التي مرّ بها.