أخبار عاجلة
الرئيسية » صحافة وإعلام » هزلت : شبيحة النظام السوري يورطون الاعلام الروسي بخبر كاذب

هزلت : شبيحة النظام السوري يورطون الاعلام الروسي بخبر كاذب

اتخذت وكالة روسية من صفحة (فيس بوك) مصدراً لها لنشر خبر كاذب، متبنية بذلك بربوغاندا نظام الأسد لإيهام مواليه بأنه يرد على الغارات الإسرائيلية، ومعتمدة على رأي الصفحة دون التأكد من حقيقة الصور المنتشرة.

وكالة “سبوتينيك” الروسية، نشرت مساء (الثلاثاء) خبراً مرفقاً بصور لحطام طائرة، قالت إنها “لحطام طائرة عسكرية إسرائيلية”، وإنها “”ترجح” بأن “الدفاعات الجوية التابعة للنظام هي التي اسقطتها، مساء الاثنين”، حيث تعمدت الوكالة النقل عن صفحة (سهيل الحسن) في فيس بوك، وهذا الأخير ضابط في ميليشيات النظام، يلقب بـ “النمر”.

وحاولت “سبوتينيك”، اللعب على عنوان الخبر لخلق مزيداً من الإيهام لدى جمهورها، فبدلاً من أن ترجح بأن الحطام لطائرة إسرائيلية أو لغيرها، ذهبت بترجيحها إلى أن دفاعات النظام الجوية هي التي اسقطتها!

ونسبت الوكالة لصفحة “النمر” قوله، إن “الرد الصاروخي السوري العنيف سيتضمن ثقب القبة الحديدية الإسرائيلية قريباً، حيث لا سكوت بعد اليوم”، وذلك بعد ساعات من قصف صاروخي إسرائيلي استهدف مركز البحوث العلمية التابع للنظام في بلدة جمرايا المتاخمة لمدينة دمشق، ليتبين أن الحطام عائد لطائرة النظام التي اسقطتها تركيا في 4 نيسان الماضي، وأسرت الطيار، بعد أن دخل الجواء التركية.

وتعتبر شخصية “سهيل الحسن” (النمر) مثيرة للجدل بين السوريين (معارضين وموالين على حد سواء)، خصوصاً في ما يطلقه من تصريحات و”نظريات” بأفكار غير مفهومة وغير مترابطة منها “نظرية العالم”.

وفي وقت لا يمكن التأكد ما إذا كانت الصفحة تعود حقيقة لسهيل الحسن أم لا، فقد أثار خبر الوكالة الروسية سخرية الناشطين السوريين على وسائل التواصل الاجتماعي، لا سيما أنها اعتمدت صفحة في فيس بوك مصدراً دون محاولة التأكد من حقيقة الصور!

وكانت مواقع عسكرية عدة لنظام الأسد والميليشيات الإيرانية في ريف دمشق قد تعرضت خلال الأيام القليلة الماضية لقصف إسرائيلي مكثف، كان آخرها مركز البحوث العلمية في بلدة جمرايا القريبة من مدينة دمشق.