أخبار عاجلة
الرئيسية » فيسبوكيات » محمد ربيع شعار يتذكر : كتبت في خريف 2012 ( كفّوا عن هذا الترويج لتنظيم القاعدة قبل أن يتوحد العالم ضدنا )

محمد ربيع شعار يتذكر : كتبت في خريف 2012 ( كفّوا عن هذا الترويج لتنظيم القاعدة قبل أن يتوحد العالم ضدنا )

في خريف 2012 بثت قناة البي بي سي تقريرا أعدته الصحافية السورية المتألقة زينة ارحيّم عن القوى الثورية “الإدلبية تحديدا” المسلحة التي تقاتل في حرب عصابات أنهكت عصابة الأسد الإرهابية الخائنة في ريف محافظة إدلب و على تخوم مدينتها.

أظهر التقرير و بشكل متعمّد أن أغلبية تلك المجموعات تحدث قادتها عن الثورة و أهدافها بما يلائم أهداف داعميهم الإخوان المسلمين و تطابق فكرهم مع فكر تنظيم القاعدة الإرهابي العميل المجرم الذي تذرّع به كل الحكام العرب الذين أسقطهم الربيع العربي لقمع الثورات التي اشتعلت ضدهم و الذين اتّبعت عصابة الأسد الإرهابية خطاهم وهي التي تمتلك علاقات قوية جدا مع جهاديي القاعدة و عتاة قادتها و منظّريها وتخترقهم أفقيا و عاموديا منذ أصبحت سورية الأسد معسكر تدريبهم الأساسي وممرّهم الرئيسي بعد الممرّ الإيراني إلى العراق لتفجير الحرب ضدّ المحتل الأمريكي في العراق لإشغاله عن نظامي الأسد و خامنئي الموضوعين على قائمة محور الشرّ الأمريكية التي حدّدتها الدولة الأمريكية كدول تدعم الإرهاب و تهدد الأمن و السلام الدوليين.

أثار ذلك التقرير بلبلة كبيرة بين أبناء الثورة في إدلب و انقسم الشعب بين منتشٍ وسعيد به.

لواء التوحيد الإخواني الذي كان غطاء لإدخال تنظيم القاعدة في جسد الثورة من خلال تهريب المقاتلين الأجانب من الحدود التركية و احتضانهم و تدريبهم و الذي التحق بتنظيم القاعدة علنا بعد تمكن جبهة النصرة في ريف إدلب متفرقا بين جند الأقصى الداعشية الفظيعة و بين جبهة النصرة لأهل الشام مدعوما بجيش من مرتزقة الإغاثة و الإعلام و الذين كانت تصرف عليهم القاعدة ببذخ لقاء ترويجهم للفكر القاعدي و مهاجمتهم بكل شراسة و عنف و فجور كل ثائر صاحب رأي أو فكر معاد للتنظيم الإرهابي العميل .

و بين غاضب من التقرير نافيا لصحته مشكّكا في مصداقيته و موضّحا لآثاره شعبيا و دوليا لدوره في تشويه الثورة و وصمها بالإرهاب تحقيقا لإرادة عصابة الأسد و حلفائها الإيرانيين الذين فعلوا الأفاعيل لتحقيق هدفهم الخسيس لتأليب العالم ضدّ الثورة و تحويلها حربا على الإرهاب !!!

أذكر و يذكر أحرار الثورة و شرفاءها أنني كتبت آنذاك لجمهور الإخوان و مرتزقتهم مشفقا بشعبنا و ثورتنا :

كفّوا عن هذا الترويج لتنظيم القاعدة قبل أن يتوحد العالم ضدنا ليرمينا عن قوس واحدة و ليشكّل التحالفات العسكرية و يرسل طيرانه لقصفنا بلا رحمة بذريعة مكافحة الإرهاب !!!

فمن يتذكّر ؟؟؟

نقلا عن الفيسبوك



تنويه : ماينشر على صفحة فيسبوكيات تعبر عن رأي وفكر كاتبه ولاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع