أخبار عاجلة
الرئيسية » كتاباتكم » نضال معلوف يكتب عن ظاهرة “الرب” القائد والنظام “المقدس” حيث يعتبر اي ذكر بالخير لشخص قبله هو كفر ونقيصة تستوجب الهجوم

نضال معلوف يكتب عن ظاهرة “الرب” القائد والنظام “المقدس” حيث يعتبر اي ذكر بالخير لشخص قبله هو كفر ونقيصة تستوجب الهجوم

Nedal Malouf

عندما بدأت بقصة #نبش_القبور كان لا بد لي بطبيعة الحال ان ابدأ من الدولة العثمانية التي كنا جزءا منها .. وكان من المفهوم بالنسبة لي ان البعض (الكثير) كانو ينتقدون تلك الفترة وينتقدوني عند عرض اي حقائق او وقائع خارج الاطار المألوف الذي نشأنا عليه .. كان هذا مفهوما وربما مبررا ..
.
ولكني اكتشفت فيما بعد وعندما انتهيت من البحث في الفترة العثمانية وبدأت بما كان بعدها .. بان اي ذكر لاي شخصية او مكان او معلم من تاريخ سوريا ( حتى ولو مقبرة ) قبل فترة حكم البعث سيأتي باحتجاجات واتهامات ..
.
الفكرة هنا هي في الدلالات الخطيرة لهذه الظاهرة .. ظاهرة “الرب” القائد والنظام “المقدس” .. الذي يعتبر كل “اتباعه” اي ذكر لغيره هو نوع من “الكفر” و”النقيصة” التي تستوجب “الهجوم” على صاحبها بكل الوسائل الممكنة ..
.
ولا اعتقد بان هذا الهجوم هو هجوم ممنهج او هناك من يقف وراءه ويعطي التوجيهات والاوامر .. الاخطر ان يكون هذا الهجوم على كل حقيقة تتخطى اطار “المملكة” التي رسمها لنا النظام طول سنوات حكمه .. هو هجوم ذاتي ناتج عن الخوف من الخروج من هذه “الجنة” ..
واشكالية “الجنة” التي كنا نعيش فيها في حكم البعث تتخطى المماحكة والجدل والنكاية .. لاننا اذا كان هذا ما نعتقده يقينا .. فان هذا سيمنعنا من اجراء اي مراجعة ويحرم علينا الاستفادة من اية تجارب .. لا بل سيحبط اي مساع باتجاه المستقبل ليكون هذا المستقبل افضل من الواقع الذي نعيش به ..

وما هو مؤسف بان الانتقال الى مستقبل افضل من واقعنا اليوم يحتم علينا ان نصف هذا الواقع كما هو .. ويحتم علينا مراجعة كل التجارب التي مرت بتاريخنا الحديث بموضوعية ونعترف بشجاعة اين اخطأنا واين اصبنا ( اذا كان هناك اي فعل صائب قمنا به ) ..
.
على الاقل يجب ان نسمح لانفسنا ان نراجع ونعرف عن هذا “الكنز” المعرفي ان نحلل تلك التجارب الكثيرة والكبيرة التي مررنا بها قبل مئة عام ..
.
في التاريخ شخصيات ماتت ودول انقضت ولا خوف من الشخصيات ان تعود لتحكم ولايمكن للدول التي انقضت ان تنهض من تحت التراب.. ولكن في اطار تلك الحياة التي كانت وفي كل تفصيل من تفاصيلها يوجد عبرة ويوجد ثمن دفعناه ..ثمن دفعه اجدادنا لنصل نحن الى نتائج نستفيد منها ولا نكرر الاخطاء التي وقعوا فيها .. ونبني على المعرفة التي جنيناها من كل تلك التجارب ..
.
اما ان نكون في حالة الخوف والخنوع والتخلف للدرجة التي لا نستطيع ان “ننطق” فيها اي اسم من الماضي ولا ان نبحث باي حدث ولا نستطيع ان نعرض تفاصيل اي حقبة .. فهذا لن يصل بنا الا لمزيد من التخلف والجهل والظلام .. لن يَسمح لنا بان نتقدم خطوة واحدة فيما العالم يسرع بخطى متسارعة بفعل فهم تجاربه وتصالحه مع نفسه ، لنرى انفسنا في كل عام نعود للوراء الى ما قبل زمن هؤلاء الذين نخشى اليوم ان نذكر حتى اسمهم .. واذا بقينا هكذا ربما سنعود الى زمن لم يكن فيه اسماء ولا وقائع وكان اسلافنا فيه مجرد “قرود” يسكنون الكهوف

facebook



تنويه : ماينشر على صفحة كتاباتكم تعبر عن رأي وفكر كاتبه ولاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع