أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » موسكو تنفض يدها من ” قسد ” وتتهم واشنطن بتشجيع المزاج الانفصالي لديهم

موسكو تنفض يدها من ” قسد ” وتتهم واشنطن بتشجيع المزاج الانفصالي لديهم

نفضت موسكو يدها من عملية عفرين، مولية ظهرها هي الأخرى لمليشيات كانت حتى وقت قريب تتحامى بالعلم الروسي، وتحذر أي أحد من مهاجمة مناطقها لأن في ذلك هجوما على موسكو بحد ذاتها، لاسيما أن الأخيرة كانت تحتفظ بوجود عسكري ظاهر في أماكن مختلفة تقع تحت نفوذ تلك المليشيات.

وجاء موقف روسيا على لسان وزير خارجيتها “سيرغي لافروف”، الذي اتهم “الأكراد” بالتعنت وعدم الحوار مع نظام الأسد بإملاء وتشجيع من واشنطن، التي غذت في مخيلتهم أحلام “الانفصال”.

وقال “لافروف” في مؤتمر صحفي اليوم الاثنين: “الولايات المتحدة، تحث بكل السبل ومنذ زمن بعيد، الأكراد الذين تتعامل معهم، على عدم التحاور مع دمشق.

واشنطن شجعت بنشاط ومازالت تشجع المزاج الانفصالي بين الأكراد، متجاهلة تماما الطابع الحساس والأبعاد الإقليمية للمشكلة الكردية”.

وأضاف لافروف:”نحن منذ فترة طويلة نولي اهتماما لحقيقة أن الولايات المتحدة شرعت بإنشاء سلطات بديلة في جزء كبير من الأراضي السورية.

وتقوم واشنطن بعمليات غير ظاهرة لنقل أسلحة إلى تلك الفصائل التي تتعاون معها، أولا وقبل كل شيء، لقوات سوريا الديمقراطية (المعروفة اختصارا برمز قسد)، على أساس الميليشيات الكردية”.

وأكد “لافروف” أن بلاده تدعو جميع الأطراف إلى “ضبط النفس واحترام السلامة الإقليمية للشرق الأوسط”، فيما يخص عملية عفرين.