أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون عربية » العراق : اعتقال نجل محافظ النجف لؤي الياسري بتهمة «الاتجار بالمخدرات»

العراق : اعتقال نجل محافظ النجف لؤي الياسري بتهمة «الاتجار بالمخدرات»

الإجرام في وزارة الداخلية، القبض على نجل محافظ النجف لؤي الياسري، وشخصين آخرين، بتهمة الاتجار بالمخدرات. وأودع المتهمون في سجن للشرطة في حي البياع جنوب غربي بغداد.

وأفادت مصادر الشرطة العراقية بأن القوة الأمنية ضبطت بحوزة الثلاثة، خمسة كيلوغرامات و600 غرام من «الحشيشة» ومسدسا، و7000 حبة مخدرة.

وأثار الحادث استياء قطاعات واسعة من المواطنين، باعتبار الصفة الرسمية التي يتمتع بها والد المتهم الذي يتربع على قمة الهرم التنفيذي في محافظة تتمتع بطابع ديني خاص، هي محافظة النجف، التي تضم ضريح الإمام علي ومنازل كبار مراجع الدين الشيعة. وتداولت مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة صور المتهم جواد لؤي الياسري، وشريكيه، إضافة إلى هويات (باجات) صادرة عن جهات حكومية رسمية، ضمنها رئاسة الوزراء، حيث تظهر إحداها انتماء المتهم جواد الياسري إلى جهاز المخابرات العراقي. ويواجه المتهمون في حال ثبتت إدانتهم عقوبة قد تصل إلى الإعدام أو السجن المؤبد.

وتلقي حادثة إلقاء القبض على نجل المحافظة الضوء بقوة على تنامي الاتجار بالمخدرات وتعاطيها على نطاق واسع في العراق في السنوات الأخيرة، بعد أن كانت متداولة على مستويات ضيقة جداً. ودفع القلق من تنامي الظاهرة في محافظات الوسط والجنوب خاصة، رئاسة الوزراء العراقية مطلع العام الماضي، إلى إصدار أمر ديواني قضى بتشكيل لجنة مؤلفة من مختصين وأساتذة جامعات لتقييم أوضاع المخدرات ودراستها في تلك المحافظات.

بدوره، أصدر محافظ النجف لؤي الياسري، مساء أول من أمس، بيانا أكد فيه أنه حرص منذ تسلمه منصب المحافظ على «تحقيق سيادة القانون على الجميع بغض النظر عن مكانتهم ومسمياتهم، بمن فيهم عائلتي التي تنحدر من أسرة محترمة وعريقة»، مضيفا: «إننا جميعاً مواطنون نخضع لسيادة القانون قد يخطئُ أحدهم أو يسيء إن ثبّت القضاء ذلك».

وأبدى الياسري استغرابه من «التضخيم الإعلامي الكبير الممنهج، ومن توقيتات النشر التي تزامنت مع إجراءات القضية منذ بداياتها، علما بأنه يوجد معه شخصان لم يتم ذكرهما بالإعلام»، معتبرا أن التركيز على ذكر ابنه في القضية «يدل على وجود استهداف سياسي مع اقتراب موعد الانتخابات». ودعا الياسري «القضاء العادل إلى الفصل بهذه القضية بكل حيادية، بغض النظر عن هوية المتهم وانتمائه».

المصدر: الشرق الأوسط