أخبار عاجلة
الرئيسية » تقارير » غرق 30 مهاجراً غير شرعي في رحلة من اليمن إلى جيبوتي

غرق 30 مهاجراً غير شرعي في رحلة من اليمن إلى جيبوتي

قالت الأمم المتحدة أمس، إن ما لا يقل عن 30 من اللاجئين والمهاجرين الأفارقة غرقوا قبالة ساحل اليمن هذا الأسبوع في مركب كان متجهاً إلى جيبوتي، يديره مهربون أفادت تقارير بأنهم أطلقوا النار على الركاب.

وقالت المنظمة الدولية للهجرة، في بيان، إن الناجين قالوا إن المركب كان مكتظاً بما لا يقل عن 101 إثيوبي و51 صومالياً، مشيرين إلى أنه غادر البريقة في عدن متجهاً إلى جيبوتي يوم الثلاثاء الماضي.

وذكر البيان الذي نقلته «رويترز»: «نعتقد أن القارب يديره مهربون معدومو الضمير كانوا يسعون لنقل لاجئين ومهاجرين إلى جيبوتي، وكانوا يسعون أيضاً لابتزاز المزيد من الأموال من هؤلاء اللاجئين والمهاجرين. وانقلب المركب وسط تقارير عن استخدام طلقات نارية ضد الركاب».

وغالباً ما تقل حالات غرق مهاجرين في الطريق بين اليمن والقرن الأفريقي بشكل كبير عن حوادث الغرق في الطريق بين شمال أفريقيا وأوروبا، لكن جويل ميلمان المتحدث باسم المنظمة قال إن 87 ألف شخص خاطروا بحياتهم للوصول إلى اليمن العام الماضي. وقال المتحدث في إفادة صحافية في جنيف «توجد تجارة مزدهرة. لا شك في ذلك. وتوجد أيضا صناعة تهريب ضخمة داخل اليمن، حيث لا يزال يتجه الناس إلى دول الخليج من أجل العمل. هذا هو سبب وجود الكثير في اليمن».

وشكك ميلمان في مغادرة أعداد كبيرة اليمن بحراً، موضحاً أن معظمهم لا يملك ما يعينه على الرحيل. لكن المراكب الفارغة التي تقطع مسافة 240 كيلومتراً تقريباً عائدة إلى أفريقيا توفر بشكل واضح فرصاً لنقل الناس إلى هناك.

المصدر: الشرق الأوسط