أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون عربية » انقلابيو اليمن يهددون بتصفية المعتقلين من عائلة صالح إذا انخرط ابن أخيه طارق صالح في مواجهة الجماعة عسكريا

انقلابيو اليمن يهددون بتصفية المعتقلين من عائلة صالح إذا انخرط ابن أخيه طارق صالح في مواجهة الجماعة عسكريا

أفادت مصادر في حزب «المؤتمر الشعبي» في صنعاء بأن ميليشيا جماعة الحوثيين الانقلابية هددت بتصفية أقارب الرئيس الراحل علي عبد الله صالح المعتقلين لديها ردا على أي تحرك سياسي أو عسكري مناهض للجماعة يقوده نجل صالح الأكبر أحمد علي أو ابن أخيه طارق صالح.

وكشفت المصادر نفسها أن الميليشيات الحوثية منعت أول من أمس قادة قبليين في حزب «المؤتمر الشعبي» من مغادرة صنعاء على متن الطائرة العمانية التي أقلت المتحدث باسم الجماعة محمد عبد السلام إلى مسقط رفقة مواطن أميركي كانت الجماعة اعتقلته قبل أشهر، إلى جانب عشرات الجرحى من عناصر الجماعة.

ويتكهن مراقبون أن الجماعة أبرمت صفقة مع واشنطن بوساطة عمانية لإطلاق المواطن الأميركي داني لافون الذي كان يعمل في اليمن لدى شركة صافر النفطية مقابل السماح بنقل نحو مائتي جريح من عناصرها للعلاج في مستشفيات السلطنة.

وتزامنت مغادرة المتحدث الحوثي صنعاء إلى مسقط مع تحركات بريطانية يقودها وزير الخارجية بدأها من مسقط ضمن جولة خليجية تشمل السعودية، حيث يرجح أنه يحمل مبادرة للسلام في اليمن وأنه أوعز إلى المسؤولين العمانيين مناقشة خطوطها العريضة مع الميليشيات الحوثية.

وقالت المصادر التي فضلت عدم التصريح باسمها لأسباب أمنية لـ«الشرق الأوسط» إن قادة الميليشيا الحوثية أبلغوا قيادات قبلية في حزب «المؤتمر الشعبي» بأن الجماعة لن تسمح بأي دور سياسي مستقبلي لنجل الرئيس السابق أحمد علي عبد الله صالح كما هددت في الوقت نفسه بتصفية أقارب صالح المعتقلين إذا انخرط ابن أخيه طارق صالح في مواجهة الجماعة عسكريا إلى جانب قوات التحالف العربي وقوات الحكومة الشرعية.

ويقيم نجل صالح الأكبر في دولة الإمارات العربية منذ انتهاء عمله سفيرا لليمن لديها، في وقت تقود فيه قيادات في حزب «المؤتمر الشعبي» الذي أسسه والده تحركات مستمرة بين عدة عواصم خليجية وعربية في محاولة للدفع به إلى واجهة العمل السياسي ضمن قيادات الحزب المناهضة للوجود الحوثي.

وتتضمن التحركات جهودا دبلوماسية موازية لدى سفراء الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي لرفع العقوبات الأممية المفروضة على أحمد علي صالح والتي تتضمن المنع من السفر وتجميد الأرصدة حتى يتمكن من ممارسة نشاطه المرتقب في مواجهة الميليشيات الحوثية التي قتلت والده ونكلت بأقاربه في ديسمبر (كانون الأول) الماضي.

وكان طارق محمد صالح الذي تولى في السابق حراسة عمه علي عبد الله صالح وقيادة القوات الموالية له نجا من قبضة الحوثيين وظهر بعد نحو شهر من مقتل عمه في محافظة شبوة مؤكدا أنه سيمضي على دربه ملتزما بوصيته التي دعا فيها إلى مواجهة الحوثيين وفتح صفحة جديدة مع دول التحالف العربي لإحلال السلام في اليمن.

ويقول مقربون من طارق إنه بدأ فعليا في تجميع القوات الموالية له من عناصر ما كان يعرف بـ«الحرس الجمهوري» و«القوات الخاصة» في معسكرات أعدت في منطقة خاضعة للحكومة الشرعية وقوات التحالف لاستقبال الجنود والضباط الفارين في مناطق سيطرة الحوثيين تمهيدا للانخراط في المعركة ضد الميليشيات الانقلابية في سياق الثأر لعمه.

وتتخوف الجماعة الموالية لإيران من أي تحرك لنجل صالح الأكبر يؤدي إلى توحيد شتات حزب «المؤتمر الشعبي» الذي تحاول الجماعة في صنعاء أن تجعل من جناحه الموالي للرئيس السابق ذراعا سياسية تابعة لها بما في ذلك نواب البرلمان وبقية القيادات التي بات أغلبها – كما يقول ناشطو الحزب – في حكم المقيمين إجباريا تحت سطوة الميليشيات مما يجعل أي مواقف لهم غير معبرة عن إرادتهم الحقيقية.

وفي سياق المساعي التي يعتقد أنها ترمي إلى إبراز نجل صالح إلى الواجهة السياسية في اليمن جاءت أول من أمس زيارة نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف لنجل صالح في أبوظبي.

وأفادت وكالة الأنباء الإماراتية بأن بوغدانوف قدم خلال الزيارة لأحمد علي صالح «واجب العزاء في وفاة والده الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح الذي اعتبر فقدانه خسارة كبيرة بوصفه شخصية محورية في اليمن والمنطقة وأهم مفاتيح الحل للقضية اليمنية».

وقالت الوكالة إن المسؤول الروسي «شدد على الدور الذي يمكن أن يلعبه حزب المؤتمر الشعبي العام من أجل التوصل إلى حل في اليمن… ونوه في الوقت نفسه إلى دعم روسيا للجانب الإنساني في اليمن لرفع المعاناة عن شعبها».

ولا يزال المتمردون الحوثيون يعتقلون نجلي الرئيس السابق مدين وصلاح، وابن شقيقه محمد محمد صالح، وابن نجل شقيقه، عفاش طارق صالح، ويرفضون الإفراج عنهم منذ اعتقالهم الشهر الماضي عقب المواجهات الدامية التي قتل فيها الرئيس السابق وعدد من أنصاره الحزبيين والعسكريين.

وتحت إلحاح من قيادات قبلية وحزبية وافقت الجماعة أخيرا على تحسين ظروف اعتقالهم حيث أفادت مصادر في حزب «المؤتمر» أن الميليشيات نقلت أقارب صالح الأربعة إضافة إلى أقارب له من الدرجة الثانية إلى معتقل خاص في أحد المنازل ووضعتهم تحت حراسة مشددة.

المصدر: الشرق الأوسط